حوادث واصابات / الوطن المصرية

إصابة الأطقم الطبية بكورونا.. شائعات تضرب استقرار المستشفيات الجامعية

في ظل تكاتف مؤسسات الدولة المختلفة لمجابهة كورونا فيروس، والتي من بينها المستشفيات الجامعية،  تجد كل لحظة وبرهة شائعة تهدد من استقرار تقديم الخدمة الطبية بها لمختلف الإصابات من المرضى،  تتمثل في إصابة الأطقم الطبية بكورونا ، سرعان ما واجهت الجامعات تلك الشائعات بنفيها، حفاظا على استقرار تقديم الخدمات الطبية بالمستشفيات للمرضى.

البداية كانت عندما أعلنت جامعة القاهرة الشهر الماضي، إصابة 17 من الأطقم الطبية بكورونا بالمعهد القومي للأورام التابع لها، وسرعان ما تحول الإعلان الرسمي إلى خيط لكل من يسعى إلى إثارة البلبلة والفوضى بين المواطنين والأطقم الطبية،  بنشر أخبارا كاذبة بزيادة أعداد المصابين لعشرات، عبر منصات التواصل الاجتماعي، وهذا مانفته الجامعة مرارا وتكرارا،  محذرة من الانسياق خلف هذه الشائعات، مؤكدة أنها تتحرى الشفافية والنزاهة في مثل هذه الموضوعات.

ولم يسلم مستشفى "قصر العيني" حصن الغلابة من الأمراض، كما يلقيه البعض، من تلك الشائعات، حيث نفت جامعة القاهرة، منذ أيام، ما نشر في أحد المواقع الإلكترونية حول إصابة المسؤول الأول عن توزيع الطعام بمستشفى قصر العيني بفيروس كورونا المستجد، مؤكدة علي ضرورة تحمل الجميع المسؤولية كلا في موقعه وعدم اثارة الفزع بنشر أخبار ومعلومات غير دقيقة تؤثر علي الحالة النفسية للمنظومة الصحية داخل المستشفيات وهوما ينعكس بالسلب علي المرضي والخدمات الطبية.

وأوضحت الجامعة، أن الخبر المنشور حول  إصابة المسؤول الرئيسي عن توزيع الطعام بالقصر العيني بفيروس كورونا ، والذى يعطى انطباعاً بأن هذا المسؤول قد ساهم - بحكم وظيفته - في نقل العدوي الي العديد من المرضي يتضمن العديد من المغالطات.

من جانبه أوضح الدكتور أحمد طه مدير عام المستشفيات، أن لجان مكافة العدوي رصدت أصابة  أحد   أخصائي  التغذية بالمستشفيات بأعراض تنفسية وعلي الفور تم عزله وأخذ عينة تحليل منه والتي اثبتت إصابته بڤيروس كورونا، فتم علي الفور تطبيق البروتوكولات المعمول بها من عزل المريض والتنسيق مع وزارة الصحة ، والتي قامت بنقله الي أحد مستشفيات العزل لأخذ العلاج اللازم، وتماثل حالياً للشفاء التام .

وفي النهاية جاءت شائعة، أسعار التحاليل والحجز للمصابين بكورونا بمستشفيات جامعة القاهرة ، وهو ما نفاه الدكتور محمود علم الدين المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، صحة ما تم نشره في بعض وسائل الإعلام حول الأسعار المتداولة للعلاج بالمستشفى القصر العيني الفرنساوي، جملا وتفصيلا.

وقال الدكتور أحمد طه مدير المسشفيات، إنه لم يعتمد أي أسعار بشأن العلاج في مستشفى الفرنساوي، مشيراً إلى أن تأكيد قصر العيني علي أن  تقديم خدماته للجميع ولن يتخلى عن مسؤولياته مهما كانت تكلفة العلاج وطبقا للوائح المعتمدة كوحدة ذات طابع خاص .

وأوضح الدكتور احمد طه، أن القصر الفرنساوي يقدم خدماته الطبية للعديد من الشركات والهيئات الدولية وذلك بسعر التكلفة الدولية بناء على طلبها رسميا، بينما تقدم الخدمات الطبية للمصريين  كوحدة ذات طابع خاص وفقا للقوانين واللوائح، مضيفا بأنه تم تخصيص جناح بالفرنساوي للأجانب بناء على طلب العديد من السفارات والهيئات الدولية وحتى الان لم تتم اية تعاقدات.

الشائعات لم تحاصر مستشفيات جامعة القاهرة بمفردها، ولكنها هاجمت مستشفيات جامعة عين شمس، فاول امس،  اكدت جامعة عين شمس عدم صحة الخبر الذى نشر باحد للمواقع الالكترونية، بشأن إغلاق مستشفى عين شمس التخصصي بسبب إصابات بين الطاقم الطبى بفيروس كورونا. و تؤكد الجامعة  أن الخبر عارٍ تماماً عن الصحة و ان المستشفي يعمل بكامل طاقته بدون أدني مشكلة.

وأهابت إدارة الجامعة بكافة أعضاء المجتمع الجامعي ومنسوبيه من أعضاء هيئة تدريس وإداريين وعاملين  بالامتناع تماماً عن الإدلاء بأية بيانات أو استخدام مواقع التواصل الإجتماعي أو الواتس آب في نشر و تداول أية  أخبار أو معلومات عن الأحداث الجارية ومراعاة ما يمر به الوطن في هذا الظرف الدقيق و اللحظات الفارقة.

وفي جامعة حلوان،  نفى الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، وجود اصابات بين الأطقم الطبية بكورونا بالمستشفي الجامعي لها بحلوان، مؤكدا أن مثل هذه الشائعات تسعى إلي إثارة البلبلة والفوضى والقلق بين المواطنين والأطقم الطبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا