حوادث واصابات / الوطن المصرية

الصحة الروسية: لا توجد أسباب تشير لاستقرار وضع كورونا في البلاد

أعلنت وزارة الصحة الروسية، أنه لا يوجد ما يشير إلى أن الوضع بشأن فيروس كورونا المستجد في روسيا قد استقر حتى الآن، مجددة مطالبها بضرورة التزام المواطنين بقواعد السلامة.

وذكرت "الصحة الروسية"، في بيان اليوم، أنه لا يوجد سبب في الوقت الراهن للاعتقاد بأن الوضع مع الفيروس التاجي قد استقر في البلاد، مؤكدة أنه لا يمكن إهمال قواعد السلامة.

وأوضحت أن الفيروس يواصل انتشاره بشكل نشط ولا يزال هناك احتمالات كبيرة للإصابة، لافتة إلى أن الزيادة في عدد الحالات الجديدة للمرض في روسيا قد تكون نتيجة لانتهاك نظام العزل الذاتي.

يُذكر أن إجمالي عدد المصابين في روسيا بالفيروس كان في 9 أبريل الماضي حوالي 10 آلاف شخص، بينما وصل اليوم إلى 124 ألفا و54 حالة إصابة، أي بزيادة تقدر بــ 11.4 مرة خلال أقل من شهر واحد.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن تمديد نظام العزل الصحي المفروض في البلاد حتى 11 مايو الجاري.

وكلف الرئيس الروسي، في نفس الوقت، الحكومة بوضع تدابير جديدة تهدف إلى دعم الاقتصاد والمواطنين وإعداد توصيات بشأن التخفيف التدريجي لإجراءات العزل العام بحلول الخامس مايو.

يُذكر أن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوتسين أعلن عن إصابته بالفيروس التاجي، ما جعل الرئيس بوتين يصدر مرسوما بتعين نائبه أندريه بيلاؤوسوف رئيسا بالوكالة للحكومة الروسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا