حوادث واصابات / الوطن المصرية

فرض حظر التجوال ليلا في ملبورن الأسترالية بعد ارتفاع إصابات كورونا

أعلنت السلطات في مدينة "ملبورن" ثاني أكبر المدن الأسترالية، اليوم، فرض حظر التجوال ليلا بعد ارتفاع حالات الاصابة بوباء كورونا المستجد "كوفيد-19"، ومعظمها بسبب عدوى محلية، على الرغم من القيود القوية المفروضة.

وذكرت شبكة "فرانس 24" الاخبارية الفرنسية، اليوم، أن ولاية "فيكتوريا" التي تعد مدينة "ملبورن" عاصمتها، تشهد موجة ثانية من تفشي كورونا المستجد منذ يونيو الماضي، حيث سجلت الخميس الماضي 723 حالة إصابة جديدة.

رئيس وزراء ولاية فيكتوريا يعلن حالة الكارثة

وأعلن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانيال أندروز، الواقعة جنوب شرقي البلاد، حالة الكارثة، اليوم، مضيفًا أن عاصمة الولاية انتقلت إلى "المرحلة الرابعة" من القيود حتى 13 سبتمبر المقبل، بسبب معدلات الإصابة "غير المقبولة" وهذا الإجراء سيعطى الشرطة والسلطات الأخرى سلطات إضافية، إضافة لفرض قيود جديدة، تشمل تعليق أعمال البرلمان.

وقال أندروز، للصحفيين في ملبورن، "إن سبعة أشخاص لقوا حتفهم متأثرين بإصابتهم بالفيروس، لتبلغ بذلك حصيلة الوفيات بالفيروس في الولاية 123 شخصا وعلى مستوى أنحاء أستراليا 208 حالات، مضيفا إن الولاية سجلت 671 حالة إصابة جديدة بالفيروس".

وأوضح أندروز، أنه سيفرض حظر تجوال في مدينة ملبورن من الثامنة مساء حتى 5 صباحا حسب التوقيت المحلي للبلاد وذلك اعتبارا من مساء اليوم ليستمر لمدة 6 أسابيع.

وأشار رئيس وزراء ولاية فيكتوريا، إلى أن السبب الوحيد للخروج من المنزل في ساعات حظر التجوال هو تقديم الرعاية أو الحصول عليها أو الذهاب إلى العمل والعودة منه. وسوف يتم السماح لسكان المدينة بالتسوق مرة واحدة في اليوم، وممارسة الرياضة لفترة لا تتجاوز ساعة يوميا في نطاق خمسة كيلومترات من منازلهم.

وتابع المسؤول الأسترالي قائلا، إنه بعد مرور أسابيع قليلة من العودة إلى الفصول، سيستأنف معظم الطلاب في المدارس والجامعات دروسهم عبر الإنترنت من منتصف ليل الأربعاء المقبل، كما سيتم إلغاء حفلات الزفاف في المدينة لحين إشعار آخر حيث اقتصرت الأعراس في ذروة الموجة الأولى من الوباء على حضور 5 أشخاص في أستراليا فقط، بينما سيتم إغلاق دور الحضانة ومرافق الرعاية الأخرى اعتبارا من الخميس المقبل.

وقال أندروز، إنه سيتم الإعلان عن المزيد من القيود على أماكن العمل غد الاثنين، ملمحا إلى إمكانية وقف الأنشطة غير الضرورية.

وأكد أندروز، أن هذه خطوات كبيرة ولكن ضرورية وعليهم أن يحدوا من الحركة وانتقال الفيروس، مشيرا إلى وجود 760 حالة عدوى مجتمعية غامضة ليس من الممكن تعقب مصدرها وهو ما وصفه "بأنه مستوى مرتفع غير مقبول" و"أكبر التحديات التي تواجه البلاد".

وخارج ملبورن، ستنتقل بقية الولاية إلى المرحلة الثالثة من الاحتواء اعتبارا من منتصف ليل الأربعاء -الخميس ولم تعلن الولايات الأسترالية الأخرى التي خففت القيود، عن إصابات جديدة منذ أسابيع. لكنها أغلقت حدودها أمام سكان فيكتوريا وسيدني (الجنوب الشرقي)، التي تشكل بؤرة أخرى للفيروس.

وكانت أستراليا، التي يبلغ تعداد سكانها نحو 25 مليون نسمة، قد سجلت حتى الآن نحو 18 ألف إصابة وما لا يقل عن 208 وفيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا