حوادث واصابات / الوطن المصرية

الصحة العالمية: نوصي بعودة الحياة الطبيعية مع اتخاذ إجراءات وقائية

قالت الدكتورة مها طلعت، المستشارة الأقليمية لمكافحة العدوى بمنظمة الصحة العالمية، إن المنظمة توصي بعودة الحياة لطبيعتها في جميع المجالات مثل المدارس والجامعات والسياحة والاقتصاد، بينما التوصيات الخاصة بها تختلف من دولة لأخرى، ويعود القرار لأصحاب صناعة القرار في كل دولة، حيث إن أعداد الإصابات مختلفة من دولة لأخرى.

وأضافت "طلعت" خلال مداخلة لها عبر "سكاي بي" ببرنامج "مساء DMC"، والذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، والمذاع على فضائية "DMC"، أن هناك عددا من المؤشرات التي نشرتها المنظمة فيها تم توضيح كيفية تحديد الدول لوقت عودة الحياة الطبيعية بها منها نسب زيادة عدوى كورونا بين أفرادها أسبوعيا أو شهريا، موضحة أنه في حال زاد المنحنى الوبائي في أي دولة لا يجب على تلك الدولة فتح أبوابها للجميع، وكذا مع زيادة عدد الوفيات بين مواطني تلك الدولة.

وأكدت أنه بالنسبة للدول التي تعاني من زيادة أعداد مصابي كورونا بين مواطنيها لا يجب عليها اتخاذ قرار بفتح الحياة لطبيعتها إلا بعد تراجع أعداد الإصابة بها، مشيرة إلى أن قرار العودة إلى المدارس يجب أن يتم في إطار احترازي مع أعداد قليلة بين الطلاب في الفصول التعليمية، مع وجود طبيب وممرضين بداخل المدارس للكشف الحراري على الأطفال، ولضمان عدم إصابة الطلاب بالفيروس حتى لا ينتقل العدوى بين الجميع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا