حوادث واصابات / الوطن المصرية

أسباب رفض شباب الإخوان تعيين إبراهيم منير مرشدا للإرهابية

زادت الانشقاقات والانقسامات داخل جماعة الإخوان الإرهابية خاصة بين فئة الشباب داخل الجماعة الإرهابية، بعدما قامت السلطات التركية بتسليم عدد من المحكومين الهاربين ومنهم متشدد هارب من حكم الإعدام إلى الحكومة المصرية، وأحدث هذا الأمر حالة من الخوف والتوتر بين العديد من العناصر الهاربة إلى تركيا، وسط مخاوف من تراجع السلطات التركية عن دعمهم.

كما تشهد الجماعة مؤخرا انشقاقات بين الشباب وقيادتهم بالخارج والداخل، مما يطرح العديد من الاستفسارات عن مستقبل هذه الجماعة على المدى المنظور، وكانت آخر تلك الانشقاقات رفض شباب الجماعة تعين إبراهيم منير مرشدا للجماعة، حسب موقع العربي الحديث.

وفي السطور التالية نرصد أبرز المعلومات الخاصة عن الإخواني إبراهيم منير

انقلاب إخواني ضد إبراهيم منير بسبب المقاول الهارب

كشف محمد علي المقاول الهارب تفاصيل المكالمة التي دارت بينهما، حيث أكد أن الملقب بـ"ثعلب الإخوان العجوز"، أكد له أن المعزول محمد مرسي انتهى بالنسبة للجماعة بمجرد وفاته، وهو الأمر الذي قابلته عناصر إخوانية بغضب ظهر خلال تغريداتهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وتعود التفاصيل إلى تغريدة بثها سامى كمال الدين الإعلامي الإخوانى الهارب، كشف خلالها عن تفاصيل المكالمة التي دارت بين محمد على وإبراهيم منير بصفته مقربا من الطرفين، وبالتزامن أكد محمد على، فى لقاء على الجزيرة القطرية أن إبراهيم منير قال له "موضوع محمد مرسى مات بموته" وطلب منه أن يعلن ذلك.

عمرو عبدالهادي، أحد العناصر التابعة للإخوان بادر بالهجوم على إبراهيم منير، حيث قال إن تصريحاته لمحمد علي تعبر عنه وحده، مؤكدا أنه لن يتنازل عن نظام مرسى، وفى المقابل ردت عليه عناصر من الإخوان وقالوا في تغريدات، "إبراهيم منير لا يمثلنا ولا يستطيع ملء هذا المنصب فهو واسع عليه".

عمرو دراج يهاجم إبراهيم منير نائب المرشد ويصف كلامه بـ"الأحمق"

كما خرج إبراهيم منير نائب المرشد العام للجماعة الإرهابية والقيادي بالتنظيم الدولي ليرد على تلك الرسائل بأن الجماعة لم تطلب من أحد أن ينضم إليها وأنها لم تكن هي من أزج بهم في السجون، مشيرا إلى أن الجماعة ترفض تلك الرسائل التي قام شباب الإخوان بكتابتها وترفض المبادرات التي أقدموا على طرحها على الدولة المصرية.

بعد ذلك التصريح الذى أدلى به نائب المرشد ”منير“ خرجت العديد من القيادات الإخوانية الهاربة إلى تركيا لتنتقد تلك التصريحات، حيث قال حمدى زوبع المذيع الهارب بتركيا، إن تلك التصريحات التي قالها نائب المرشد بمثابة تخلى من الجماعة عن هؤلاء الشباب قائلا: "اتبعناك ومشينا وراك وبعدين بعتنا".

تلك التعليقات الصاخبة التي طالت "منير" بعد تصريحاته لم تنته عند هذا الحد، بل امتدات إلى أحد القيادات الهاربين إلى الخارج وهو عمرو دراج مؤسس شبكة "رصد" أحد الأذرع الإعلامية للجماعة، الذى قام بدوره بالتعليق على تصريحات نائب المرشد، قائلا: "هذا الرجل بلغ الثمانينات ويدلى بتصريحات حمقاء"، وأضاف دراج أنه يجب على نائب المرشد الخروج لتوضيح تلك التصريحات أو الاعتذار عنها.

أزمة داخل الإخوان بعد وقف إبراهيم منير تسهيل حصولهم على الجنسية التركية

وقف إبراهيم منير نائب مرشد جماعة الإخوان الإرهابية، تسهيلات منح شباب الجماعة الهاربين في تركيا الجنسية التركية وذلك على إثر الخلافات التي وقعت بينهم خلال الشهر الماضي بفضحهم الاختلاسات المالية التي قام بها خلال السنوات الماضية، حيث طالب الأمن التركي وقف الطلبات التي تقدم بها الشباب المعارضين له بحجة انضمامهم لتنظيمات مسلحة.

وقالت مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية، إن ”منير“ تقدم بكشف شمل أكثر من 100 شاب إخواني طالب خلالها عدم منحهم الجنسية التركية بحجة انضمامهم لتنظيمات إرهابية رغم حصول آخرين مقربين منه كانوا بالفعل منضمين لعدة تنظيمات مسلحة في سوريا وبعلم من جماعة الإخوان الإرهابية.

وأضافت المصادر، أن "منير" عقد لقاء مع مجموعة من عناصر الجماعة خلال الفترة الماضية بإحدى الفنادق الخاصة والتي يمتلكها مستشار ”أردوغان"  ياسين أقطاي، وهددهم لثاني مرة بالترحيل إلى مصر ووقف منح الجنسية التركية لشباب وذلك لوقف نشر الفضائح، فيما وعد المتحالفين معه بتقديم تسهيلات لهؤلاء الشباب من خلال منح الجنسية التركية والكندية بناً على وعود أظهرتها الجماعة المتحالفين معها.

رفض شباب الإخوان تعيين إبراهيم منير مرشدا للجماعة

وبحسب مصادر مصرية، فقد ثبت أن الكثير من العمليات التي تم تنفيذها في البلاد كانت بتعليمات ودعم من بعض القيادات الإخوانية الهاربة، وتباينت الآراء إزاء هذا التحرك التركي، إذ من يرى في الأمر انحيازا من الدولة التركية الى أحد الأجنحة المتصارعة داخل الجماعة، لكن آخرين يعتبرون ما حصل مجرد مناورة للإيحاء بأن تركيا لا تؤوي إرهابيين.

الجماعة الإرهابية تصدر بيانا بتوحيد الصفوف وإحتواء الشباب

وأصدرت جماعة الإخوان الإرهابية بيانا تناشد فيه جميع المكاتب الإدارية على مستوى الجمهورية بإحتواء شباب الجماعة، بعد انتشار الأقاويل حول رفضهم التام لتعيين إبراهيم منير مرشدا للجماعة.

وجاء بيان جماعة الإخوان كالتالي: "بداية لا يخفى على أحد ما نمر به من ابتلاءات متعاقبة، وأوقات عصيبة لا يعلم مداها إلا الله حيث تعرضنا على مدار تاريخ أجدادنا لما هو أكثر من هذه الأزمات المتلاحقة، كانت هذه الابتلاءات والمحن هي سر قوتنا، ونحن الآن في مفترق طرق بين الوجود واستكمال القضية أو التشرذم".

وأضاف البيان "وفي هذه الأوقات الدقيقة إذ نهيب بالمكاتب الإدارية والشعب على مستوى الجمهورية باحتواء الشباب المكافح المتحمس لقضية الأمة وإيصال الصورة كاملة بشأن الظروف التي صاحبت اختيار السيد إبراهيم منير قائما بأعمال المرشد وهي المسئولية الصعبة التي رفض الكثيرون توليها في هذا التوقيت الحرج".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا