حوادث واصابات / الوطن المصرية

6 أسباب منعت يوسف والي من الزواج: منها العمل وزيادة الأرض الزراعية

قال مقربون من الدكتور يوسف والي وزير الزراعة الأسبق، الذي وافته المنية فجر اليوم، إن الفقيد عزف عن الزواج بعد توليه منصب وزير للزراعة بداية الثمانينات حيث تفرغ للعمل فقط، وما أوكله له الرئيس الأسبق حسني مبارك وقتها من أهداف عديدة أهمها زيادة الرقعة الزراعية إلى 8.5 مليون فدان وتحقيق الأمن الغذائي، والقضاء على الفقر في الريف والبطالة بين شباب الخريجين، مؤكدا أن والي كان وزيرا غير تقليدي، وكان يدخل ديوان وزارة الزراعة الساعة السابعة صباحا ويخرج منها الساعة العاشرة مساء، وكان يقيم في منزل متواضع يطلق عليه البيت الأبيض، لأنه مطلي باللون الأبيض ومن طابق واحد ومتواضع الأثاث.

مقربون لوالي: كان يعمل طوال أيام الأسبوع.. ويخرج للإشراف على الإزالات على الأراضي الزراعية أيام الجمعة

وأشار إلى أن والي كان يعمل أيام الجمعة من كل أسبوع ويخرج للإشراف على الإزالات على الأراضي الزراعية أيام الجمعة، ويباشر عمله من مكتبه في مبنى الصوب الزراعية المحمية القريب من ديوان وزارة الزراعة، وكان لا يعرف في حياته إلا العمل.

وكان الفقيد قد توفى صباح اليوم، وقال شقيقة الدكتور ماهر والي لـ"الوطن" إن الجنازة سوف تشيع من مسقط رأس بالشواشنة بمحافظة الفيوم، حسب وصية الفقيد.

ويوسف أمين والي موسى ميزار أحد قيادات الحزب الوطني الديمقراطي المنحل ووزير سابق للزراعة واستصلاح الاراضي، خريج كلية الزراعة، لم يتزوج، رشح نائبا في مجلس الشعب المصري عن دائرة الشواشنة في محافظة الفيوم، شغل منصب أمين عام الحزب قبل صفوت الشريف، خرج من وزارة الزراعة بعد اتهامه باستخدام مبيدات زراعية محظورة دوليا وتؤدي للإصابة بمرض السرطان وبرأته المحكمة.

عمل الدكتور يوسف والي 20 عاما في المطبخ السياسي والحزبي ولم يكن قريبا فقط من صناع القرار، بل كان شريكا وصانعا في الكثير من القرارات مع القيادة السياسية، مع الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، كرمه الرئيس جمال عبد الناصر بجائزة الدولة عام 1968كما كرمه الرئيس أنور السادات بجائزة الدولة عام 1977، تولى الوزارة عام 1984، و تركها عام 2004.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا