حوادث واصابات / الوطن المصرية

هل ستغير إصابة ترامب بكورونا في نتائج الانتخابات؟.. محلل سياسي يجيب

قال الدكتور وليد فارس، كاتب ومحلل سياسي، إنه يجب الاعتراف بأن كورونا اخترقت حلقات الحماية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن يطرح بأن الرئيس يختلق المرض، مؤامراتي ونشاهده في كتب "جيمس بوند"، وليس في الحقيقة.

وأضاف "فارس" خلال اتصال هاتفي مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج "الحكاية"، المذاع عبر فضائية "mbc مصر"، أن ترامب كان قد اتخذ قرارا أن لا يلتزم بالمخبأ تحت الأرض، وقرر الخروج والذهاب للمهرجانات، ولقاء المواطنين؛ لأنه يعرف أن الطرف الآخر معه تأييد 90% من الإعلام والقوى السياسية الكبرى، لذلك ذهب لإحداث توازن.

وأشار المحلل السياسي، إلى أن الرئيس الأمريكي ليس الرئيس الوحيد في العالم، الذي سقط في اختبار كورونا ولا سيما رئيس وزراء بريطانيا، والرئيس البرازيلي، مؤكدا أن "ترامب" لا يوجد لديه أمراض أساسية، ولكنه متقدما في السن، ويعاني من الكوليسترول، والاختراق تم من قبل فريق عمله، السيدة المسؤولة بالإعلام.

وأكد الدكتور وليد فارس، أن إصابة ترامب بكورونا ستشجع الكتلة التي تؤيده في التصويت له، وكلها نفس الحجم ولن تتغير، بينما الأخرى التي تؤيد منافسه "بايدن" لن يتعاطفوا معه، وستتبقى ثالثة في المنتصف، وهي التي تتعرض لخضات، سواء ما يحدث في المدن أو كورونا أو الاقتصاد، مشيرًا إلى أنها ترغب في رجل قوي يثبت الأمور، ولا يحدث تغيرا كبيرا، معقبًا: "هذه الكتلة هي التي ستحدث تغيير في النتائج".

وتابع: "اعتقد إذا ذهب ترامب للمستشفى والحدث كبر، وتوقيعه للتسليم إداريا لنائب الرئيس ليحكم 10 أو 20 يوم، بغض النظر عن ذلك فهو باق يحكم مثل جونسون، ويفضل البعض تواصله مع المواطنين عبر جهازه المفضل، من اختار في أمريكا قد اختار، ما يبقى حتى الانتخابات هي الخبطات التي تخض إعلاميا ولكنها لن تحدث شيء".         

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا