حوادث واصابات / الوطن المصرية

فرنسا: حريصون على العمل مع مصر في مبادرة للربط بين اتفاقيات ريو الثلاث

أكد ستيفان روماتيه، سفير فرنسا في مصر، أن بلاده تابعت باهتمام خطاب الرئيس السيسي في قمة الطبيعة الأسبوع الماضي، وما تضمنه من رسائل حول ضرورة اتخاذ خطوات جادة في مجالات نقل التكنولوجيا وتعبئة الموارد، والتخفيف والتكيف مع آثار التغيرات المناخية، معربا عن حرص بلاده على التعاون مع مصر، باعتبارها لاعبا محوريا في الملفات البيئية العالمية، وفي ظل رئاستها الحالية لمؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجي COP14.

وأشار "روماتيه"، إلى أن عام 2021 سيشهد تنظيم عددا من الأحداث البيئية الكبرى الهامة، منها "تغير المناخ COP 26، والتنوع البيولوجي COP 15، والتصحر Cop15"، إلى جانب حرص فرنسا على العمل مع مصر في مبادرتها للربط بين اتفاقيات ريو الثلاث (تغير المناخ، التنوع البيولوجي ، التصحر)، حيث أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه بقمة الطبيعة اهتماما خاصا بهذا الأمر.

وأشار السفير الفرنسي، في تصريحات صحفية، عقب لقاءه بوزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، اليوم، إلى عزم بلاده على إقامة حدث عالمي حول الربط بين اتفاقيات ريو خلال عام 2021، مؤكدا أن مصر شريك أساسي في القمة.

وأعرب ستيفان روماتيه عن تطلع بلاده لمشاركة مصر، في المبادرة العالمية التي سيتم إطلاقها لحماية 30% من المناطق البرية والبحرية بحلول عام 2030، وتعمل على جمع جهود الدول الساعية لتحقيق هذا الهدف، مؤملًا مشاركة الوزيرة في قمة "كوكب واحد"، المزمع عقده يناير المقبل.

وناقش الجانبان التعاون الثنائي في عدد من الملفات البيئية، وأكدت وزيرة البيئة أن فرنسا أحد شركاء التنمية الهامين لمصر، مشيدة بالتقدم الذى يتم حاليا في برنامج التحكم في التلوث الصناعي، مؤكدة: "نأمل فى البدء السريع في برنامج تمويل المناخ، بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية كأحد الشركاء الأساسين، وفي المقابل أكد "روماتيه" حرص بلاده على إقامة مزيد من قنوات التعاون الثنائي مع مصر في ملفات البيئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا