حوادث واصابات / الوطن المصرية

وزيرا الصحة والتنمية المحلية يوقعان اتفاقًا إطاريًا لدعم الخدمات الصحية بمحافظتي قنا وسوهاج

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

وقعت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، اتفاقًا إطاريًا بين الوزارتين لدعم مشروعات الخدمات الصحية العاجلة والتصدي لفيروس كورونا بمحافظتي سوهاج وقنا ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر الممول من الحكومة المصرية والبنك الدولي، وذلك بديوان عام وزارة التنمية المحلية.

جاء ذلك بحضور اللواء وائل الساعي مساعد وزير الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية، والدكتور مصطفى غنيمة رئيس قطاع الطب العلاجي بوزارة الصحة والسكان، ومن جانب وزارة التنمية المحلية، الدكتور هشام الهلباوي مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر ووحدة تطوير الإدارة المحلية، والدكتور خالد عبدالحليم نائب مدير برنامج التنمية المحلية لصعيد مصر.

ووجهت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الشكر للواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، تقديرًا للجهود المبذولة والتعاون المستمر بين الوزارتين خلال جائحة فيروس كورونا، مشيدة بتواجد السادة المحافظين على أرض الواقع وسرعة الاستجابة لمواجهة كافة التحديات والتي ساهمت كثيرًا في إدارة الأزمة.

وزيرة الصحة: تطوير ورفع كفاءة المنشآت الصحية بالمحافظتين وفقًا للمعايير العالمية للجودة تمهيدًا لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل

وأشارت الوزيرة إلى أنه من خلال ذلك الاتفاق سوف يستمر التعاون والتكامل بين الوزارتين لتطوير المنظومة الصحية في محافظتي قنا وسوهاج ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، مشيرة إلى أنه يجرى العمل حاليًا على تطوير ورفع كفاءة المنشآت الصحية بمحافظتي الأقصر وأسوان تمهيدًا لإطلاق التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل بهما، مؤكدة أن المواطن سوف يجني ثمار تلك التنمية في صعيد مصر.

ولفتت الوزيرة إلى متابعة العمل بمبادرتي رئيس الجمهورية لـ(متابعة وعلاج الأمراض المزمنة) و (دعم صحة المرأة المصرية) بمحافظات صعيد مصر، والتي ساهمت في تحسين مستوى الصحة العامة وتقديم أفضل خدمة طبية للمواطنين، مضيفة أن الاهتمام بالصحة العامة يساهم في تحسين الناتج المحلي القومي خاصة في إقليم جنوب الصعيد.

وأشارت الوزيرة إلى أنه وفقًا للاتفاق، سيتم بدء العمل لتقييم عدد من المنشآت الصحية في محافظتي سوهاج وقنا، تمهيدًا لتطويرها ورفع كفاءتها وفقًا للمعايير العالمية للجودة تمهيدًا لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظتين، بالإضافة إلى رفع كفاءة مستشفيات الحميات والصدر باعتبارها حائط الصد الأول للتصدي للأمراض المعدية والأوبئة، حيث سيتم رفع كفاءة شبكات الغاز وتوريد خزانات الأكسجين وكافة التجهيزات الطبية، لافتة إلى أهمية العمل بشكل تكاملي من خلال فريق عمل واحد وتوحيد الرؤى من أجل تطوير وتنمية صعيد مصر.

ومن جانبه أعرب اللواء محمود شعراوي عن سعادته بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان من خلال برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر ، حيث يأتى هذا التعاون تتويجاً واستمراراً للتنسيق بين الوزارتين خلال الأشهر الماضية خاصة فيما يخص الجهود المشتركة لتطبيق ومتابعة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالمحافظات .

وأشاد وزير التنمية المحلية بالجهود التي تقوم بها الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان وكافة العاملين بالقطاع الصحي باعتبارهم خط الدفاع الأول وكتيبة الجيش الأبيض فى مواجهة جائحة فيروس كورونا .

وزير التنمية المحلية: توفير 120 مليون جنيه من برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر لدعم المستشفيات والمرافق والوحدات الصحية بالمحافظتين

وأضاف اللواء محمود شعراوى أن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر يساهم من خلال هذا الاتفاق فى تدعيم قدرات قطاع الصحة بمحافظتى سوهاج وقنا ، ودعم الجهود التى تتبناها الدولة فى رفع كفاءة منظومة الرعاية الصحية والتصدي لجائحة فيروس كورونا وتداعياته ، لافتاً إلى أن البرنامج سيوفر 120 مليون جنيه لدعم المستشفيات والمرافق والوحدات الصحية بالمحافظتين والمرتبطة بشكل مباشر بتعزيز الخدمات الصحية وجهود مكافحة كورونا .

وأوضح وزير التنمية المحلية أن خطة التدخلات العاجلة بمحافظتي سوهاج وقنا تتضمن رفع كفاءة شبكات الغازات الطبية بمستشفيات (قوص والوقف) وتوريد خزان أكسجين بمستشفيات ( العسيرات وأخميم والبلينا والمنشأة وسوهاج العام والمراغة)، ورفع كفاءة مستشفيات الحميات والأمراض الصدرية ومنها (مستشفى حميات فرشوط ومستشفى حميات نجع حمادى ومستشفى حميات قنا ومستشفى صدر قنا، ومستشفى حميات سوهاج ومستشفى صدر سوهاج)، بالاضافة إلى توفير بعض التجهيزات الطبية بمستشفيات صدر قنا ومستشفي قوص، ومستشفى حميات سوهاج ومستشفى صدر سوهاج ومستشفى البلينا).

وأشار شعراوى إلى موافقة لجنة تسيير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر ، على إدراج قطاعي الصحة والتعليم ضمن القطاعات المستهدفة باستثمارات البرنامج بداية من العام المالى 2020 / 2021 ، ومن المتوقع أن تتزايد استثمارات البرنامج فى هذا القطاع بالمحافظتين خلال السنوات الثلاث القادمة .{
{
{
{
{

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا