حوادث واصابات / الوطن المصرية

الكنيسة الروسية: البطريرك كيريل يخضع للعزل بعد مخالطة مصاب بكورونا

أعلن البطريرك كيريل، رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، في رسالة منشورة على موقع الكنيسة، أنه دخل فترة عزل ذاتي بعد مخالطته أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وقال البطريرك البالغ من العمر 73 عاما، إنه لم يتمكن من الانضمام إلى المصلين في الكنيسة، بسبب الإرشادات الطبية التي تتطلب خضوعه للعزل، دون أن يشير إلى ظهور أي أعراض عليه، في بيان نشر على موقع الكنيسة الإلكتروني.

المتحدث باسم الكنيسة: البطريرك لا يعاني من أي مشاكل صحية ويواصل أداء مهامه عن بعد

وسجلت روسيا 11493 إصابة بفيروس كورونا اليوم الخميس، ما يرفع إجمالي الإصابات لديها إلى مليون و260 ألف و112 حالة.

وأكد المتحدث باسم الكنيسة، فلاديمير ليغويدا، أن البطريرك في صحة جيدة، ولا يعاني من أي مشاكل صحية ويواصل أداء مهامه عن بعد.

يذكر أن علاقات وطيدة وممتدة تجمع الكنيستين القبطية الأرثوذكسية في مصر والروم الأرثوذكس بروسيا، وتوجد مجالات تعاون متبادلة بينهما، توطدت بالزيارات التي قام بها البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إلى العاصمة الروسية موسكو، حيث زار روسيا لأول مرة في الفترة ما بين 28 إلى 4 نوفمبر 2014م مع وفد ضم: "مطرانا، و4 أساقفة، وراهبا، وكاهنين، ورئيسة دير، وشماسا أستاذا للتاريخ"، في أول زيارة لبطريرك قبطي إلى روسيا، لأن زيارات البابا شنودة الثالث عامي 1972م و1988م كانت إلى الاتحاد السوفيتي السابق.

و"الكنيسة الروسية"، عرفت الايمان المسيحي الأرثوذكسي في القرن العاشر الميلادي، وصارت أكبر كنيسة أرثوذكسية من ناحية تعداد السكان، والتقى البابا خلال الزيارة مع البطريرك كيريل، بطريرك موسكو وكل روسيا، بهدف العمل على تقوية أواصر العلاقات الروحية والتعليمية والرهبانية واللاهوتية، وتم تشكيل لجنة مشتركة بين الكنيستين لوضع مجالات التعاون موضع التنفيذ برئاسة مشتركة من: "المطران إيلاريون مسئول العلاقات الخارجية بالكنيسة الروسية، والأنبا سيرابيون مطران لوس انجلوس للكنيسة المصرية".

وفي 2016م، بدأت وفود الرهبان تتبادل الزيارات بين الكنيستين، ولجهود البابا تم تتويجه بجائزة المؤسسة الدولية لوحدة الأمم المسيحية الأرثوذكسية في روسيا والتي تسلمها البابا يوم 23 مايو 2017م، من يد البطريرك كيريل، وذلك نظرا لنشاط البابا المتميز الذي يقوم به في تعزيز وحدة الشعوب المسيحية الأرثوذكسية، ولتوطيد وتعزيز القيم المسيحية في حياة المجتمع، بحسب حيثيات منح الجائزة التي تحمل اسم بطريرك موسكو الراحل أليكسي الثاني، وأقيمت الاحتفالية بكنيسة المسيح المخلص بحضور أكثر من 70 ألف مواطن من موسكو والعديد من المسئولين.

وعلى هامش الاحتفال التقى البابا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقر إقامة بطريرك موسكو.

يذكر أن البابا تواضروس الثاني، يتواجد حاليا في الإسكندرية، حيث القى أمس عظته الأسبوعية بالكنيسة المرقسية، ودشن اليوم الخميس، كاتدرائية بشائر الخير 3 التي افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مايو الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا