حوادث واصابات / الوطن المصرية

مستقبل وطن: المنافسة القوية سبب وصول نسبة المشاركة لـ28% بالانتخابات

قال المهندس حسام الخولي نائب رئيس حزب مستقبل وطن وعضو مجلس الشيوخ، إن النتيجة الخاصة بمجلس النواب، تؤكد وجود نسبة حضور عالية، حيث كان التوقع العام أن تكون نسبة الحاضرين 22%، لكنها وصلت لـ28%، بالرغم من وجود فيروس كورونا: "مكناش متوقعين الـ28%، وده جه نتيجة المنافسة القوية على القوائم والفردي".

وأضاف "الخولي"، خلال استضافته ببرنامج "الحياة اليوم" الذي تقدمه الإعلامية لبنى عسل، المذاع على فضائية "الحياة"، أن قوة المنافسة مع الأعداد الموجودة، خاصة بمحافظات الصعيد هي السبب الرئيس في وجود إقبال كثيف من الناخبين لاختيار مرشحيهم، ونجح عدد منهم في الفوز في المرة الأولى، ولن يخضعوا إلى جولات الإعادة.

وأوضح أن اختيار النواب في مناطق الصعيد تحديدا، دائما ما كانت تواجه مشكلات كبرى قبلية، كانت تصل لحد الدم، لكن بسبب قوة الدولة، ورضاء عدد كبير منهم، هي السبب في عدم حدوث مثل تلك المشاهد التي كنا نراها من قبل.

وأكد أن القائمة الوطنية بها 12 حزبا والتنسيقية، وفيها الشباب والمرأة، وبها كل الشباب والأعمار المختلفة، ومن كان متواجد فيها نجح بمن فيها أقصى المعارضة: "السيدات والشباب لفتوا نظري، بقي عندهم الجرأة أنهم ينزلوا الانتخابات، علشان يطلعوا من العالم الافتراضي والسوشيال ميديا، والانتخابات مش باللايك والتعليقات".

وأشار إلى أن الحزب نجح في حصد عدد جيد من المقاعد لمجلس النواب جاءت كأغلبية، وهو ما يسعى الحزب إلى الوصول إليه: "الحزب اللي ميسعاش للأغلبية، أومال هو شغال ليه، وأحنا في مجلس الشيوخ أكثرية مطلقة، والأغلبية وقفت معانا على نائبين".

وتابع: "الحزب اللي مش عارف يوصل لكده، لازم يشتغل على نفسه، وأحنا حزب وطبيعي ناس يتقبلونا وآخرين لا يتقبلونا، وكلنا اشتغلنا شغل احترافي 3 سنين، وأعطوا المجهود بنتائج في النهاية، والفارق بينا وبين باقي الأحزاب أننا اشتغلنا على نفسها، ومش عيبنا وأحنا بنسعي للأغلبية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا