حوادث واصابات / Euro News Arabic

الشرطة النمساوية: قتيلان وعدة إصابات بإطلاق نار قرب كنيس في فيينا

قالت الشرطة في العاصمة النمساوية إن عملية واسعة النطاق للشرطة جارية بالقرب من كنيس يهودي في فيينا بعد هجوم وإطلاق نار الاثنين.

وقال وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر إن إطلاق النار قرب كنيس كبير في وسط فيينا يبدو هجوما إرهابيا، وهو لا يزال مستمرا، وصرّح نيهامر للتلفزيون الرسمي "يبدو الأمر هجوما إرهابيا" ينفّذه مهاجمون عديدون وقد أوقع عددا من الجرحى.

وقالت وزارة الداخلية كما نقلت عنها وكالة الأنباء النمساوية (ايه بي ايه) إن أحد المهاجمين "قتل فيما فر آخر"، ولفت المصدر نفسه إلى إصابة عنصر في الشرطة بجروح خطيرة.

وقال شاهد ردا على سؤال لقناة تلفزيونية إنه رأى "شخصا يركض حاملا سلاحا رشاشا وكان يطلق النار بوحشية"، ووصلت الشرطة عندها إلى المكان وردت.

وأورد شاهد آخر أن "ما لا يقل عن خمسين عيارا ناريا" تم إطلاقها.

وفقاً للشرطة فإن طلقات عدة أطلقت عند الثامنة مساء بواسطة عدة مسلحين، في ستة أماكن مختلفة، وسجلت عدة إصابات من ضمنها إصابة رجل شرطة، كما قتل شخص وأحد المشتبه بهم برصاص الشرطة.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إن الاتحاد الأوروبي "يدين بشدة الهجوم المروّع" الذي وقع مساء الإثنين في فيينا، واصفاً إياه بـ"العمل الجبان".

وقال ميشال في تغريدة على تويتر إنّ "أوروبا تدين بشدة هذا العمل الجبان الذي ينتهك الحياة وقيمنا الإنسانية. أتعاطف مع الضحايا ومع سكّان فيينا بعد الهجوم المروّع هذا المساء. نحن نقف إلى جانب فيينا".

في حين قالت برلين "يجب ألا نستسلم للكراهية"، أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقال في تغريدة: "نحن الفرنسيون نشارك الشعب النمساوي الصدمة والحزن الذي أصابه هذا المساء بعد الهجوم في قلب عاصمتهم فيينا. بعد فرنسا، ها هي دولة صديقة تتعرض للهجوم. هذه أوروبا التي لنا. يجب أن يعرف أعداؤنا مع من يتعاملون، لن نتنازل عن أي شيء".

وقالت الشرطة على تويتر "هناك عدة جرحى"، "نحن في الموقع مع كل القوات المتاحة. يرجى تجنب جميع الساحات العامة في المدينة ".

ونقلت هيئة الإذاعة العامة النمساوية ORF عن شهود قولهم إن عدة طلقات أطلقت بعد الساعة الثامنة مساءً بقليل. (1900 بتوقيت غرينتش).

وكتب رئيس الجالية الاسرائيلية في فيينا أوسكار دويتش على تويتر "حتى الآن، لا يمكن تحديد ما إذا تم استهداف الكنيس".

وقالت الشرطة إن العملية الأمنية مستمرة، وطلبت من السكان التزام منازلهم.

وفي أعقاب الهجوم، باشرت جمهورية التشيك إجراءات تفتيش على حدود البلدين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا