حوادث واصابات / الوطن المصرية

النمسا تتخذ إجراءات مشددة بعد حادث الإرهاب: البقاء بالمنزل وغلق المعابد

حالة من الرعب شعر بها جميع من ذهبوا إلى المسارح ودار الأوبرا بالنمسا، والتي وقع الحادث الإرهابي بالقرب منها، حيث خرج البعض لمشاهدة العروض الثقافية الأخيرة قبل تطبيق إجراءات الحظر اعتبارًا من اليوم، جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكان زوار مسرحي "ستاتسوبير" و"بورج" أول من تم إبلاغهم بوقوع الحادث، حيث انتقل مديرو الأماكن لحث الحضور على البقاء في أماكنهم، وقال شهود عيان إن بوجدان روسيتش مدير مسرح "ستاتسوبير" شرح لهم الموقف، وأبلغهم بعدم السماح بمغادرة المسرح.

وكان هناك ألف شخص تقريبًا في المسرح، بالإضافة إلى عشرات العمال بالمكان، وفقًا لتقرير وردت لصحيفة "جارديان" البريطانية.

ولم يسمح بمغادرة الحضور إلا الساعة 11.45 مساء، أي بعد 4 ساعات تقريبًا من وقوع الحادث، واصطحبهم أفراد الشرطة إلى مرافق النقل العام، وحثتهم على العودة إلى منازلهم في الحال.

ويقول أحد شهود العيان والذي كان متواجدا بالأوبرا: "لقد كنا مصدومين، لم نكن نعلم ما الذي ينتظرنا، كان الكثير مننا مستائين ومرهقين".

إجراءات أمنية بالنمسا لحماية أرواح المواطنين

وحث وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، السكان على البقاء في منازلهم، وصدر قرار، اليوم، بغلق المدارس، وطلب من أولياء الأمور إبقاء أبنائهم بالمنازل.

كما أعلنت الدولة النمساوية الحداد لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم، وفقًا لـ"جارديان"، حيث سيقام دقيقة حداد في منتصف اليوم بالتوقيت المحلي لـ"فيينا"، للتذكير بالضحايا، وستتطاير الأعلام من فوق المباني الرسمية في منتصف النهار.

وقد أوضح المستشار النمساوي سيباستيان كورتس أن الأربعة حالات وفاة جراء الحادث، بينهم رجل وأمرأة من كبار السن، وشاب من المارة، ونادلة، ووصف الشرطي المصاب في الحادث بأنه "شجاع".

فيما أعلنت المنظمة التي تمثل الجالية اليهودية بالنمسا (أي كي جي) غلق المعابد اليهودية في جميع أنحاء البلاد.

وقال إريك نولر مسئول لجنة الأزمات بالمنظمة إنه تم تشديد الإجراءات الأمنية في جميع المؤسسات اليهودية في أنحاء الدولة، وتم حث الجميع على البقاء في منازلهم، حيث أنه لم يتضح بعد إذا كان الحادث يسهتدف الجالية اليهودية أم لا.

وكان مسلحون قد هاجموا، أمس الاثنين، 6 مواقع في وسط فيينا، في عملية بدأت خارج المعبد اليهودي الرئيسي، أسفرت عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 16 شخصا على الأقل، بينما قتلت الشرطة أحد المسلحين.

ولا يزال مهاجم واحد على الأقل طليقًا بعد الهجوم، الذي وصفه المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، بأنّه "هجوم إرهابي بغيض".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا