الارشيف / حوادث واصابات / الوطن المصرية

باحث: الدول العربية تفضل التعامل مع رؤساء جمهوريين لأمريكا لعدة أسباب

قال بندر الدوشي، الباحث في العلاقات الدولية، إن منطقة الشرق الأوسط مرتبطة بالسياسات الأمريكية، حيث إن أمريكا متواجدة منذ عقود في منطقة الشرق الأوسط بشكل قوي، وأن أي رئيس جديد سيحكم سيؤثر على السياسة الخارجية ومسارات عملية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأضاف "الدوشي"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "الآن"، على شاشة "extra news"، أن الدول العربية تفضل التعامل مع الرؤساء الجمهوريين ويفضلون تولي الرئيس ولايتين في البيت الأبيض لأن العالم العربي يفضل السياسات طويلة الأجل.

وأوضح الباحث في العلاقات الدولية، أن الدول العربية تفضل التعامل مع القادة الجمهوريين لأن الديمقراطيين لديهم رؤية مختلفة للملفات ومنهجية جديدة يريدون تطبيقها ومن بينها خطة الاتفاق مع إيران في الملف النووي في ظل ارتباط السياسة في العالم بمصير الانتخابات الأمريكية.

وأوضح الباحث في العلاقات الدولية، أن الولايات المتحدة دولة مؤسسات معتمدة على مؤسسات الرئاسة ومجلس الشيوخ ومجلس النواب، وحاليا يسيطر الجمهوريون على الرئاسة والشيوخ ويسيطر الديمقراطيون على مجلس النواب.  

وأشار إلى أنه في حالة فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فإن سياسة تعامل الولايات المتحدة مع العالم ستتغير وسط انتقادات دائمة من الديمقراطيين لسياسية الرئيس الحالي دونالد ترامب ووصفها بأنها "غير ناجحة" وسينفذون سياسية أخرى من أجل إثبات فشل رؤية ترامب.

وقارن الباحث بين سياسة ترامب الخارجية التي تعتمد على إنهاء الحروب وسحب القواعد العسكرية من دول العالم وإعادة الجنود الأمريكيين لمنطقة الشرق الأوسط وسياسة المرشح الديمقراطي بايدن الذي يسعى لتطبيق رؤية تعتمد على أن الولايات المتحدة شرطي العالم ويجب أن تنشر جنودها من أجل تحقيق الاستقرار في العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا