حوادث واصابات / الوطن المصرية

مع تصاعد إصابات كورونا.. الأوقاف: لا نية لغلق المساجد حتى الآن

أكدت مصادر مطلعة بوزارة الأوقاف أن اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء هي من تحدد فتح أو غلق المؤسسات في ظل جائحة كورونا، بما في ذلك دور العبادة، وأن الوزارة ملتزمة بما تصدره اللجنة العليا من قرارات.

أشارت المصادر لـ"الوطن"، إلى أنه لا نيه الآن لغلق دور العبادة الآن ولم يطرح الأمر نهائيا، إلا أنه في حال تأكيد وزارة الصحة أن التجمعات تعد تشكل خطرا على حياة الناس مرة أخري في ظل الموجة الثانية لوباء كورونا، وفي حال عدم الإلتزم بالإجراءات الاحترازية قد تلجأ اللجنة العليا لمزيد من القرارات الخاصة، ومن بينها إغلاق دور العبادة.

وقالت إن الساجد قبل المساجد، والحفاظ على النفس البشرية من أهم المقاصد العامة للشرع الحنيف، وجميع المساجد تقوم بحملة واسعة لنظافة وتعقيم المساجد على مستوى الجمهورية، ومراعاة الواقع والحال، فلن تفتح أي دورات مياه للوضوء أو خلافه، ولن يسمح بدخول أي شخص لا يرتدي الكمامة، وإذا لم يلتزم الجميع بالكمامة لن يتم فتح المسجد.

كذلك الالتزام بمراعاة علامات التباعد المحددة بالمسجد على النحو الذي يتم في جميع الصلوات، ولا يسمح بدخول أي عدد زائد عن العدد الذي يسعه المسجد من خلال علامات التباعد الموجودة به، كذلك تم التأكيد علي تواجد الإمام أو المسئول عن المسجد في جميع الصلوات ، وعدم ترك مفاتيح المسجد مع أي شخص كان من غير العاملين بالأوقاف، واصطحاب المصلى الشخصي، وعدم فتح أي أضرحة أو مقامات نهائيًّا أو فتح الأبواب المؤدية إليها.

كذلك عدم إقامة أي دروس أو ندوات أو مقارئ أو أنشطة، وعدم تشغيل أي كولديرات أو ترك أي مبردات مياه أو نحوها داخل المسجد، كذلك عدم فتح أي مكتبات داخل المسجد، وعدم استخدام مكبرات الصوت الخارجية إلا في الأذان فقط، وتكون الإقامة والصلاة بالمكبرات الداخلية فقط، أو بدون مكبرات صوت إذا كان العدد قليلاً لا يحتاج إلى مكبرات صوتويفتح المسجد قبل موعد الأذان بعشر دقائق فقط ، وتكون الإقامة عقب الأذان مباشرة.

ويتم غلق المسجد بعد الصلاة بعشر دقائق وبما لا يجاوز نصف ساعة على الأكثر بعد الأذان في جميع الصلوات، كذلك الاقتصار في هذه المرحلة على فتح المساجد فقط دون الزوايا أو المصليات، وفي حالة الضرورة لعدم وجود مسجد نهائيًّا بالمنطقة يتم الفتح على قدر الضرورة بعد موافقة كتابية من مدير المديرية وتحت إشرافها بذات الضوابط المذكورة.

وأكدت وزارة الأوقاف علي ضرورة الإلتزام بالإجراءات الاحترازية والتشديد عليها، وإتخاذ إجراءات حاسمة جدًا تجاه من يتجاوزها، وعلى جميع جهات المتابعة بالوزارة متابعة التنفيذ ورفع أي مخالفة إلى رئيس القطاع الديني بديوان عام الوزارة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا