حوادث واصابات / الوطن المصرية

أسباب زيارة أبناء المصريين بالخارج لأكاديمية ناصر العسكرية

نظمت وزارة الهجرة وشئون المصريين في الخارج، عددا من الزيارات لأبناء الجيلين الثاني والثالث من أبناء المصريين بالخارج، وذلك بغرض تحصين شبابنا ضد الأفكار المتطرفة حتى لا يتم استقطابهم إلى المجموعات التي تتبنى أفكارا متطرفة.

كما حرصت الوزارة على إعداد دورات للتعريف بالأمن القومي المصري، بالتعاون مع وزارة الدفاع وأكاديمية ناصر العسكرية العليا، وزيارة للمشاريع القومية للتعرف على ما يحدث في الدولة المصرية من تنمية حقيقية، للرد على الشائعات التي يتم ترويجها عن مصر.

ونظمت الوزارة يوم معايشة لشباب المصريين بالخارج مع وحوش الصاعقة المصرية، شاهدوا خلالها الجنود يقفزون عبر النار ويتسلقون الموانع ويتناولون الثعابين بعد سلخها فطلب الشباب تذوق الثعبان، مشيرة إلى أن التحام الشباب إلى هذا الحد مع جيشنا العظيم هو أعظم نتاج لهذا الجهد.

كما نظمت الوزارة زيارة إلى المتاحف والمحميات الطبيعية والوحدات العسكرية والمناطق الأثرية، شاهدوا خلالها عظمة حضارة وتاريخ الدولة المصرية، استمعوا أيضا إلى تحديات الأمن القومي، وتم إطلاعهم علي الإنجازات التي تحدث على أرض مصر في مختلف المجالات، بالإضافة إلى ترجمة آخر حلقات مسلسل الاختيار، وقبله فيلم "الممر"، باللغتين الإنجليزية والفرنسية؛ لننقل للمصريين بالخارج الحقائق كاملة ليتمكنوا من صد هجمات أعداء الوطن وإشاعاتهم المغرضة.

وأشار بيان وزارة الهجرة إلى حرصها على لقاء أبناء المصريين بالخارج بهؤلاء الأبطال للاستماع إلى بطولاتهم والتعرف على ما قدموه للوطن،  وما شاهدوه على جبهات القتال، حتى تنعم مصر بالرخاء والاستقرار، كما تم إطلاعهم على الجهود الحالية ومواجهة التحديات.

وقالت الوزيرة نبيلة مكرم: "نواجه حربا من نوع آخر، وهي حروب الجيل الرابع، والتي لا تكون بين جيش وآخر، أو صدام مباشر بين دولة وأخرى، ولكنها حرب تستخدم فيها الدولة كل الوسائل والأدوات المتاحة دون تحريك جندي واحد، وتستخدم فيها الإعلام والاقتصاد وغيرها من العناصر التي من الممكن أن تسيطر بها الدول على دول أخرى، والتي تؤثر على أبناء الدولة وشعبها، فكان لابد من تحصين أبنائنا"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا