الارشيف / حوادث واصابات / الوطن المصرية

58 ألف شخص.. فرنسا تسجل حصيلة إصابات قياسية يومية جديدة

أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، اليوم الخميس، أن بلاده تشهد موجة ثانية عنيفة من تفشي وباء كوفيد-19، مشيرًا إلى تسجيل حصيلة إصابات قياسية يومية جديدة بالوباء، بإصابة أكثر من 58 ألف شخص بفيروس كورونا منذ أمس.

وقال فيران خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مدير عام الصحة جيروم سالومون، إنه تم "تسجيل 58046 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 خلال الـ24 ساعة الأخيرة في فرنسا"، وفقا لما نشرته وكالة "سبوتنيك".

وأضاف أن "هناك أكثر من 4000 مصاب بكوفيد-19 موجودين اليوم في العناية المركزة وهذا عدد كبير جدا"، موضحًا: "نحن في قلب الموجة الثانية وهي عنيفة".

من جانبه قال مدير عام الصحة جيروم سالومون: "الوباء ينتشر بسرعة والوضع الصحي خطير جدا".

وفي أواخر الشهر الماضي، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعادة فرض حجر صحي كامل في فرنسا ابتداء من يوم الجمعة الماضي ولغاية الأول من ديسمبر على الأقل.

وجاء القرار لكبح تفشي فيروس كورونا في البلاد مع تسارع وتيرة الإصابات بالوباء واقتراب المستشفيات والمرافق الصحية من حالة العجز عن استيعاب المزيد من المصابين في حالة صحية حرجة. 

أعلن المجلس العلمي الفرنسي، أن الموجة الثانية من وباء كورونا أو كوفيد-19 التي تعيشها أوروبا حاليًا، قد لا تكون الأخيرة.

وأشار المجلس، المعني بتقديم النصح للحكومة الفرنسية بشأن الوباء، إلى أن أوروبا قد تشهد موجات متتالية قبل نهاية فصل الشتاء وبداية فصل الربيع المقبل، حسبما أوردت وكالة أنباء "آكي" الإيطالية.

وأوضح المجلس، أن الأمر يتعلق بتطورات الفيروس والبيئة المحيطة به والإجراءات المتخذة للتعامل معه، مؤكدًا أنه من الصعب التنبؤ بطول الموجة الثانية للجائحة.

في الوقت نفسه، يرى خبراء الصحة في بلجيكا الذين لا يخفون توجسهم من موجات متلاحقة أنه "لن نخرج من الأزمة الصحية قبل أشهر"، وفق تقديرهم.

وتبدو المفوضية الأوروبية اكثر تفاؤلًا إذ تتعهد بتوفير لقاحات مع حلول الربيع المقبل، ما يشكل برأي مسؤوليها "بداية النهاية" بالنسبة للوباء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا