حوادث واصابات / العربية نت

إيران تخفض ساعات العمل بسبب ازدياد ضحايا كورونا

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني عن خفض ساعات العمل لبعض الشركات في العاصمة طهران ومراكز المحافظات والمدن المكتظة بالسكان، وذلك ابتداءً من الثلاثاء 11 نوفمبر ولغاية 11 ديسمبر.

ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد أعلن روحاني تطبيق هذه القيود على الوظائف من الدرجات الثانية والثالثة والرابعة خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا اليوم السبت.

وقال المتحدث باسم اللجنة، علي رضا رئيسي، وعقب تصريحات الرئيس الإيراني، إنه سيتم إغلاق جميع المراكز باستثناء "المراكز الحيوية من الدرجة الأولى"، يومياً اعتباراً من الساعة 6 مساءً.

وأكد رئيسي أنه يمكن فتح المراكز الطبية والصيدليات ومراكز الإطفاء والإسعاف والخدمات العامة (مثل المياه والكهرباء والهواتف) ومراكز بيع الأغذية (مثل السوبرماركت والمحلات التجارية) بعد هذه الساعة.

أحد أسواق طهران

أحد أسواق طهران

وتشمل وظائف المجموعة الثانية، والتي سيتقلص عدد ساعات عملها، النقابات ومراكز التسوق للأماكن غير الغذائية والأماكن الدينية، فيما تشمل المجموعة الثالثة المراكز التعليمية وصالات الاستقبال ومصففي الشعر، أما المجموعة الرابعة فتشمل صالات الاحتفالات الاجتماعية والمراكز الثقافية والدينية.

وأعلن روحاني عن إمكانية إعلان قيود أخرى الأسبوع المقبل بعد مراجعة من قبل اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا.

وعلى الرغم من تحذيرات العديد من المسؤولين والخبراء بشأن وضع كورونا في طهران وضرورة الإغلاق لمدة أسبوعين، قاومت الحكومة الطلب حتى الآن، لكنها أعلنت قيوداً على عدة مراحل منذ أوائل أكتوبر.

وتقرر تقليص وجود موظفي الحكومة والهيئات التنفيذية في طهران بنسبة 50% اعتباراً من يوم الاثنين 26 نوفمبر.

كما أعلن روحاني عن فرض قيود لمدة 10 أيام في مراكز 25 محافظة و46 مدينة جديدة خلال اجتماع في 4 نوفمبر، وبذلك يبلغ عدد المدن التي تفرض فيها قيود لكبح كورونا 89 مدينة.

طفل مصاب بكورونا في مستشفى بطهران

طفل مصاب بكورونا في مستشفى بطهران

لكن على الرغم من القيود الجديدة، فإن عدد المرضى والمصابين في البلاد آخذ في الازدياد، حيث أعلن رئيس لجنة مكافحة كورونا، أنه "إذا استمر الوضع على هذا النحو، فسنواجه العديد من أوجه القصور الطبية".

وأكد أنه خلال الأسبوع الماضي تم تحويل عدد من أجنحة المستشفيات العادية إلى أجنحة خاصة بمرضى كوفيد-19.

من جهته، قال نائب رئيس لجنة الصحة البرلمانية محمد باكمهر إن أكثر من 30% من الممرضات والممرضين في البلاد مصابون بفيروس كورونا.

ونقلت وكالة "مهر" عن باكمهر قوله الجمعة إنه من بين 110 آلاف ممرض يعمل في المراكز الطبية في إيران، أصيب 32 ألفاً بفيروس كورونا حتى الآن.

وفي الأسبوع الماضي، قال محمد شريفي مقدم، الأمين العام لدار التمريض في إيران، إن 60 ممرضاً فقدوا حياتهم خلال أزمة كورونا في إيران، مضيفاً أن "عبء العمل على الممرضات قد تضاعف عشرة أضعاف".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا