حوادث واصابات / الوطن المصرية

أكثر إصابات كورونا بين المتقاعدين بالمنزل.. روشتة لعدم نقل العدوى إليهم

"أكثر إصابات كورونا بين الناس اللي بيقعدوا أوقات كتيرة جدًا في البيت، سواء كانت ربة المنزل أو المتقاعد أو الذي لا يعمل"، تصريح جديد للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، أدلت به في المؤتمر الصحفي الذي عقدته أمس الأحد، كشفت خلاله عن المناطق الأكثر إصابة بفيروس كورونا والفئات الأكثر عرضة للعدوى.

وفسرت زايد هذا بقولها، إن تلك الفئة تتواجد أوقاتا طويلة في مكان مغلق، "لكن الناس اللي بيعملوا زيارات أو الأطفال اللي بيروحوا المدرسة وبيرجعوا بيبقوا حاملين للفيروس وممكن يبقى 85% منهم معندهمش أعراض"، بحسب تعبيرها.

وتابعت وزيرة الصحة والسكان، أن التعرض للأماكن المغلقة لفترة طويلة دون تطبيق الإجراءات الاحترازية، تعتبر أكثر العوامل المؤدية إلى زيادة الإصابات.

بدران: الجهاز المناعي في الكبار يتعامل بشكل مختلف مع كورونا عن الأطفال

الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، بدأ حديثه لـ"الوطن" بقوله، ليس غريبا على فيروس كورونا استهداف الفئات العمرية الكبيرة وذلك لأن الجهاز المناعي في الكبار يتعامل بشكل مختلف مع فيروس كورونا عن الأطفال، وذلك لزيادة نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة في الفئات العمرية الأكبر وهو يستهدف أصحاب الأمراض المزمنة.

الكبار والشباب هم الأكثر حركة في المجتمع، وبحسب قول بدران، لا توجد مناعة سابقة في الكبار من فيروسات كورونا الحالية، وربما يكتسب الأطفال الصغار مناعة من كورونا بسبب نزلات البرد المتكررة، لافتًا إلى أن إهمال التدابير الاحترازية وهو شائع، وإهمال التباعد الاجتماعي في عينات كبيرة من الشارع المصري كل ذلك يؤدي إلى زيادة الاصابة في تلك الفئات.

وعن التدابير الواجب اتخاذها لتجنب الموجة الثانية من فيروس كورونا، أوصى استشاري الحساسية والمناعة بالتهوية الجيدة للمنازل لعدم نقل العدوى من الشباب المخالطين لأشخاص غريبة في الخارج إلى كبار السن المقيمين في المنازل، إلى جانب الحرص على تطعيم ذوي الأمراض المزمنة والمسنين والحوامل والمدخنين ضد الإنفلونزا.

مختار: يجب الحرص على التهوية الجيدة للمنزل باستمرار والتنظيف المستمر للأسطح

من ناحية أخرى، أكدت الدكتورة أماني مختار، أستاذ الصحة العامة والطب الوقائي بجامعة عين شمس، إن عدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية في صور مختلفة للتعاملات اليومية، كانت من أبرز الأخطاء التي وقع فيها الكثير، خلال الموجة الأولى لكورونا ويجب تجنبها في الأيام المقبلة تجنبا لزيادة أعداد الإصابات.

وأضافت الدكتورة أماني مختار، في تصريح سابق لـ"الوطن" أن الكثير لم يلتزم بالتباعد الاجتماعي الكافي، في أماكن التجمعات كالأفراح والسينمات والنوادي والمواصلات العامة ويصبح مصدرا لنقل العدوى بسهولة إلى الأشخاص المقيمين في المنازل المغلقة.

وأوصت أستاذ الطب الوقائي بالحرص على التهوية الجيدة للمنزل باستمرار، والتنظيف المستمر للأسطح في الأماكن المحيطة أولا بأول، وغسل الأيدي وتعقيمها باستمرار، مع الحرص على لبس الكمامة في حال الخروج من المنزل وعدم لمسها بالأيدي في أثناء ارتدائها حتى لا تنتقل العدوى من اليد إلى الجهاز التنفسي من خلال لمس الكمامة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا