الارشيف / حوادث واصابات / الوطن المصرية

وزيرة الصحة تتوجه إلى الصين حاملة رسالة تضامن من السيسي مع بكين

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن توجهها إلى جمهورية الصين الشعبية، اليوم الأحد، حاملة رسالة تضامن من الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى جمهورية الصين، في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته وزيرة الصحة والسكان، والسفير الصيني لدى مصر، بمطار القاهرة الدولي، قبل سفر الوزيرة مباشرة.

وأوضحت وزيرة الصحة والسكان، أن الزيارة إلى الصين سوف تكون محملة بهدية من الرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري، عبارة عن شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، مشيرة إلى تبادل الخبرات بين البلدين حول الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت "زايد" أنه تم استعراض سيناريوهات الخطط الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتة إلى أن الرئيس السيسي شدد على ضرورة استمرار اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية، وتضافر كل أجهزة الدولة المعنية لمواجهة الفيروس المستجد، مشيرة إلى إنارة المعالم المصرية التاريخية بالعلم الصيني تزامنًا مع الزيارة إلى الصين. 

وأشارت وزيرة الصحة إلى أنه تم إجراء 1443 تحليلاً لحالات مشتبه في إصابتها، وكانت النتائج جميعها سلبية باستثناء حالة الشخص الأجنبي الذي كان حاملا للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة وحالته الصحية جيدة تمامًا، مشيرة إلى أنه تم إجراء كل الفحوصات والتحاليل الدورية له، كما تم إجراء تحليل "pcr" له تحت إشراف كل من وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية آخرها بعد قضائه 14 يومًا داخل الحجر الصحي، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة.

وأضافت "زايد" أنه بالنسبة لما يتم تداوله بتسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في فرنسا عائدة من مصر، قالت "نحن نسير بمعايير منظمة الصحة العالمية واللوائح الصحية الدولية، ونشارك الصحة العالمية في البيانات وخط سير الحالات المصابة، وتم طلب بيانات المرضى من الجانب الفرنسي كما تم تتبع الفوج السياحي، وأخذ كل الإجراءات الاحترازية، حيث تم إرسال فريق طبي لعمل مسح لجميع الأماكن التي تردد عليها المصابون وتطهيرها ومتابعة الأشخاص المخالطين لهم، وتم التأكد من عدم وجود أي حالات مصابة بالفيروس أو أي حالات اشتباه إصابة بالفيروس"، لافتة إلى أنه لتأكيد قدوم المصابين من مصر لا بد من توافر شروط محددة أن يكون المصاب قضى مدة 14 يومًا متواصلة داخل مصر، وفي اليوم الـ14 يعود إلى بلاده، ويتم تشخيصه خلال 48 ساعة من الوصول، في هذه الحالة تكون مصدر الإصابة هي مصر، وجميع الحالات حتى الآن لا ينطبق عليها هذه الشروط، ما يؤكد أنها لم تخرج من مصر مصابة.

ولفتت إلى أن مصر وضعت خطة احترازية ووقائية جيدة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أنه تم مراجعة جميع الاستعدادات من قبل الهيئات المعنية بالمحافظات والمستشفيات الجامعية والخاصة والمجتمع المدني.

من جانبه، أكد السفير الصيني لدى القاهرة أن الحكومة الصينية تهتم بزيارة الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان المصرية، وأن هذه الزيارة لها أثر كبير في عمق وترابط العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى استعداد دولته لتبادل الخبرات مع مصر وكل الدول لمواجهة الفيروس وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية. 

وقدم السفير الصيني لدى القاهرة الشكر لرئيس جمهورية مصر العربية، الرئيس عبدالفتاح السيسي، على تكليفه لوزيرة الصحة والسكان لنقل رسالة تضامن من مصر إلى جمهورية الصين، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، لافتًا إلى أن مواجهة فيروس كورونا المستجد لا تقتصر فقط على الشعب الصيني بل جميع الشعوب، من أجل حماية السلامة الصحية لجميع أبناء شعوب العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا