الارشيف / حوادث واصابات / الوطن المصرية

زيارة وزيرة الصحة لـ بكين تتصدر اهتمامات وسائل الإعلام الصينية

أبرزت مختلف وسائل الإعلام الصينية المرئية والمسموعة والمطبوعة زيارة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان إلى بكين، اليوم، لنقل "رسالة تضامن" مع الصين في مواجهة فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19"، وإضاءة أشهر المعالم الأثرية المصرية باللون الأحمر وعلم الصين تضامنا معها في مواجهة الفيروس.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" وشبكة تليفزيون الصين الدولية "سي جي تي إن"، وصحيفة الشعب وشبكة الصين وإذاعة الصين الدولية، في تقاريرها وتغطياتها اليوم، أن  زايد تزور الصين حاملة "رسالة تضامن" مع الشعب الصيني في مواجهة الفيروس، وأن زايد أكدت، في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الصيني بالقاهرة "لياو لي تشيانج" قبل مغادرتها إلى بكين، أنها تذهب إلى الصين "محملة بهدية للشعب الصيني عبارة عن مستلزمات وقاية ورسالة تضامن في هذا التوقيت".

ونقلت وسائل الإعلام الصينية عن الوزيرة تأكيدها تقدير مصر العميق للعلاقات المصرية الصينية، وحرص القيادة السياسية على قوة العلاقات التاريخية بين الشعبين، وإيلاء مصر اهتماما كبيرا بمد يد العون للشعب الصيني، خاصة وأن مساعدة الصين في التغلب على الفيروس هو حماية لكل الإنسانية والدول في العالم.

وأبرزت وسائل الإعلام الصينية تقديم السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانج، خالص الشكر والامتنان للرئيس عبدالفتاح السيسي على تكليفه وزيرة الصحة بالسفر للصين، لنقل "رسالة تضامن من مصر إلى جمهورية الصين الشعبية في هذا التوقيت الاستثنائي"، وإعرابه عن اهتمام الحكومة الصينية جدا بالزيارة، وأنها تعتبرها "زيارة تضامن ومساندة، وأيضا تبادل الخبرات حول الإجراءات المتخذة لمكافحة كورونا"، وأن الزيارة "ستترك أثرها في تاريخ التبادل الودي بين الصين ومصر"، خصوصا أنها تعتبر تجسيدا حيا لقوة وعمق الصداقة بين البلدين كأقدم حضارتين في العالم.

واهتمت مختلف وسائل الإعلام الصينية كذلك بإضاءة مصر، مساء أمس، 3 من أشهر معالمها الأثرية بألوان علم الصين، تضامنا مع الأخيرة في مواجهة الفيروس.

ونقلت الوسائل الإعلامية عن الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار تصريحه أنه تم إضاءة قلعة صلاح الدين الأيوبي في القاهرة، ومجمع معابد الكرنك بمحافظة الأقصر، ومعبد فيلة في أسوان جنوبا، بألوان علم الصين، وأن هذه المقاصد الأثرية هي الأهم والأكثر شهرة في مصر، وجر اختيارها تحديدا لإضاءتها بألوان علم الصين بحيث يكون هناك تنوع، وبهدف "التضامن مع الجانب الصيني"، وفي إطار "العلاقات الطيبة" بين البلدين.

وأوضح الدكتور مصطفى الصغير مدير آثار الكرنك بمحافظة الأقصر، في تصريحات لوسائل إعلام صينية، أن الترابط المصري الصيني ليس غريبا عن الكرنك، الذي يشهد أول بعثة أثرية صينية تعمل في مصر في معبد مونتو بالكرنك، وأن أعضاء هذه البعثة الصينية تواجدوا أثناء إضاءة واجهة مجمع معابد الكرنك.

من جانبه، اعتبر محافظ الأقصر مصطفى ألهم، قرار إضاءة أهم المواقع الأثرية في مصر بعلم الصين "نوعا من التعاطف مع شعب الصين العظيم ورسالة قوية بأن مصر والمصريين لن ينسوا مواقف الصين الداعمة لهم"، وأن مصر، شعبا وحكومة، تقدر دولة الصين، لما يربط بينهما من علاقات تاريخية وتشابه في الحضارات القديمة والعادات والتقاليد.

وأعرب ألهم، عن أمله في احتواء أزمة فيروس كورونا سريعا، مشددا على أن "الصين قادرة على ذلك".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا