الارشيف / حوادث واصابات / العربية نت

مصر تكشف تفاصيل جديدة عن الأجنبي الثاني المصاب بكورونا

كشفت الحكومة المصرية تفاصيل جديدة عن المصاب الأجنبي الثاني بفيروس كورونا في البلاد.

وقال علاء عيد مدير الطب الوقائي بوزارة الصحة إن الحالة الإيجابية التي تم الكشف عنها مساء أمس، كانت لأجنبي، يعمل في إحدى الشركات المصرية، وصل إلى مصر في فبراير الماضي، وقضى فترة ترانزيت في إحدى الدول لمدة 4 ساعات، ولفت إلى أن الحالة توجهت إلى عيادة الشركة التي يعمل بها في الأول من مارس طلباً للرعاية الطبية، مع وجود علامات وأعراض مرضية، وبعد التشاور مع مديرية الصحة، تم تشخيص الحالة على أنها حالة مشتبه إصابتها بكورونا، مضيفا أنه تم نقلها بواسطة سيارة إسعاف مخصصة إلى مستشفى النجيلة المخصص للإحالة.

وأضاف الدكتور علاء عيد أنه تم دخول المريض للمستشفى وعزله في غرفة عزل فردية، وتم أخذ العينات المطلوبة لإجراء اختبار وكانت النتيجة إيجابية، موضحاً أن الحالة الطبية للمريض مستقرة، وتتلقى رعاية طبية وفقًا لبروتوكول منظمة الصحة العالمية لإدارة الحالات السريرية.

وحول الإجراءات الوقائية بموقع عمل الحالة عقب اكتشاف إصابتها، أوضح رئيس قطاع الطب الوقائي، أنه بمجرد تأكيد حالة الإصابة، تم تكليف فريق مركزي من الطب الوقائي بالوزارة بالتعاون مع الفريق الوقائي بمديرية الصحة بالتوجه للموقع لوضع التدابير الوقائية المناسبة.

وأوضح رئيس قطاع الطب الوقائي أنه صدرت تعليمات إلى إدارة الشركة لتأمين جميع المداخل والمخارج وعدم السماح لأي شخص بالخروج أو الدخول للموقع، وتقديم معلومات مفصلة عن الموظفين أو الزوار الذين غادروا المخيم في آخر 10 أيام، مضيفا أنه تم حصر جميع المخالطين للحالة بمحل الإقامة وعددهم 7 أشخاص وتم سحب عينات لهم للفحص، وفي انتظار النتائج المعملية.

وأضاف أنه تم حصر جميع المُخالطين المُحتملين بالموقع وعددهم 1500 حالة بموقع الشركة، و عمل حجر صحي للجميع، وقياس درجات الحرارة مرتين يومياً لمدة 14 يومًا فترة حضانة المرض، كما تم حصر 1427 من المخالطين المحتملين، وتجري مُتابعتهم في محل إقامتهم، كما تم إنشاء 3 عيادات لمتابعة الحالة الصحية لجميع الموجودين بالمعسكر، ويتم الآن عمل ملفات طبية لجميع الموجودين.

إلى ذلك كشفت مصادر لـ"العربية.نت" أن الأجنبي المصاب يدعى فيلدبوش ألان راي كندي الجنسية من مواليد العام 1966 ويعمل خبيرا بتروليا في أحد شركات البترول الكبرى بمصر والتي تعمل في عدة حقول بالصحراء الغربية.

حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أمس اكتشاف حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا داخل مصر لشخص "أجنبي بعد تعافي الحالة الأولى وكانت لصيني".

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزارة نجحت في اكتشاف حالة لشخص أجنبي إيجابي لفيروس "كورونا"، مشيرًا إلى أنه فور الاشتباه في الحالة والتأكد من النتائج المعملية والتي جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد، تم إحالته إلى مستشفى العزل.

وأضاف "مجاهد" أنه على الفور تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، حيث تم نقل الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيًا والاطمئنان عليه، موضحًا أن الحالة إيجابية للفيروس ولديه أعراض مرضية بسيطة، وحالته مستقرة.

وقال إن الوزارة تقوم حاليا باتخاذ إجراءات وقائية مشددة حيال المخالطين للحالة من خلال إجراء التحاليل اللازمة للفيروس.

وأشار مجاهد إلى أنه باكتشاف هذه الحالة تصبح هي الحالة الثانية في مصر لفيروس كورونا المستجد، مؤكدا تعافي الحالة الأولى وخروجها من مستشفى بعد تلقيها الرعاية اللازمة، لافتا إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا