الارشيف / حوادث واصابات / الوطن المصرية

متحدث الوزراء يوضح كواليس الكشف عن مصاب كورونا الكندي

قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن مريض فيروس كورونا الكندي والذي تم الإعلان عن اكتشاف إصابته أمس، وصل إلى مصر عبر أحد المطارات مؤخرا، وتم فحصه للاطمئنان عليه، وعندما شعر بالإصابة اتجه إلى عيادة شركة البترول التي يعمل بها، وبعد شك الفريق الطبي فيه تم إبلاغ هيئة الإسعاف ومن ثم تم وضعه بالحجر الصحي في مستشفى النجيلة.

وأضاف "سعد" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم" الذي تقدمه الإعلامية لبنى عسل، على فضائية "الحياة"، أن ظهور حالات حاملة لفيروس كورونا بأي دولة لا يعد محورا لتقييم الدولة، بينما يقع التقييم على كيفية التعامل مع المرضى من قبل وزارة الصحة.

وتابع أن "خط الدفاع الأول لينا الحجر الصحي بالمطارات وبنقيس درجة الحرارة، وبيتم متابعة القادمين من الخارج"، موضحا أن المرضى القادمين من الخارج يتم وضعهم على "نظام تتبع" مع أخذ كافة البيانات الخاصة بع ومتابعته صحيا طوال فترة الـ14 يوما الأولى وهي فترة حضانة الشخص للمرض: "بنبقى عارفين مكان الفندق بتاعه ورقم تليفونه، وبنطالبه لو شعر بأي أعراض يقوم بالإبلاغ فورا، وكثير من الأجانب القادمين مؤخرا أبلغوا عن أنفسهم وطلعت تحاليلهم سلبية".

وأكد أن هناك 4 حالات شكت وزارة الصحة بحملهم للمرض إحداها سيدة كندية وتم إيداعها بمستشفى إمبابة العام بالحجر الصحي به، ولكن ومع توالي فحصها ثبت سلبية التحاليل وعدم إصابتهم بفيروس كورونا الخطير: "الحالات السلبي بيتم متابعتهم كل يومين بقياس درجات الحرارة، وبنديهم علاج"، مشيرا إلى أن الوزارة تتابع كافة الحالات المشتبه إصابتها بالمرض عبر 26 مستشفى موزعة بأنحاء الجمهورية، وتعلمهم جيدا كافة المحافظات وهما مخصصين للتعامل مع فيروس كورونا: "اسمهم مستشفيات الإحالة، وإذا وجدت حالة بيتم نقلها لتلك المستشفيات، وفي حال كانت إيجابية يتم وضعها بغرفة العناية المركزة ومتابعتها دوريا".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا