السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

مجلس رمضاني لجمعية المعلمين يناقش التعليم بعد «كورونا»


دبي- محمد إبراهيم:

أكد الدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، أن هناك عشرة متغيرات متوقعة حول التعليم بعد جائحة فيروس «كورونا»، تطال جميع أركان المنظومة التعليمية ومكوناتها.
وأفاد بأن توقعات الاستثمار في تقنيات التعليم، تؤكد أن قيمة التعليم عبر الهاتف المحمول حتى نهاية عام 2020، تبلغ 37.6 مليار دولار، ومن المتوقع أن تبلغ قيمة سوق تقنيات التعليم في الإمارات، 40 مليار دولار بحلول عام 2022، فيما يواصل سوق تقنيات التعليم نموه عالمياً ليصل إلى 341 مليار دولار بحلول عام 2025.
جاء ذلك خلال المجلس الرمضاني «عن بُعد»، الذي نظمته جمعية المعلمين تحت عنوان: «التعلم بعد كورونا»، الذي ركز على استشراف مستقبل التعليم خلال السنوات الـ10 المقبلة، بحضور شريفة موسى رئيس الجمعية، وصلاح الحوسني نائب الرئيس، إلى جانب عدد من الشخصيات المجتمعية، وأكثر من 400 تربوي.

متغيرات متوقعة

ولخص الكعبي المتغيرات المتوقعة، في اﻟﺳﯾﺎﺳﺎت واﻟﻧظم واﻟﻘواﻧﯾن، التي تشهد تغييرات في الغد القريب، لاسيما أن الطالب اليوم بات ﺑﺈﻣﻛﺎنه التعلم من البيت، ويستطيع أن يدرس من ﺑﻠد اﻟﻐرﺑﺔ ﻣﻊ أﻓﺿل اﻟﻣدارس اﻟﻌﺎﻟﻣﯾﺔ، وﻓق المنهج اﻟذي ﯾﺧﺗﺎره وﻟﻲ أﻣره.
وتوقع الكعبي زيادة أﯾﺎم اﻟﺗﻣدرس؛ ﺣﯾث إن اﻟﺗﻌﻠم ﻋن ﺑُﻌد ﻣن اﻟﻣﻣﻛن أن ﯾﺣل ﻣﺷﻛﻠﺔ اﻟﻐﯾﺎب واﻟظروف اﻻﺳﺗﺛﻧﺎﺋﯾﺔ ﻛﺎﻟرﯾﺎح واﻟﻣطر واﻟﻣرض وﻏﯾرھﺎ. وﻗد ُﺗﺳﺗﺣدث ﻣﺻطﻠﺣﺎت جديدة؛ ﻣﺛل: الإﺟﺎزة المرﺿﯾﺔ «الكلية أو الجزئية».
وحول المعلم أكد أن خصائص المعلمين ينبغي أن ﺗواﻛب ھذه اﻟﺗﻐﯾرات؛ إذ يحتاج اﻟﻣﻌﻠم إلى ﻣروﻧﺔ ﻋﺎﻟﯾﺔ، وﺗﻛﯾف ﻋﺎلٍ، وذﻛﺎء ﻋﺎطﻔﻲ ﻣرﺗﻔﻊ، ﻓﻼ ﺗوﺟد ﺳﻠطﺔ؛ ﺑل ﺗﺄﺛﯾر، موضحاً: إنه ﯾﺟب أن ﯾﻛون اﻟﻣﻌﻠم في حالة تطور مستمر؛ لمواكبة المستجدات، مشيراً إلى أنه من المتوقع ظهور ﻧوع ﺟدﯾد ﻣن اﻟﻣﻌﻠﻣﯾن، مثل: «اﻟﻣﻌﻠم اﻟﺣر» اﻟذي ﻻ ﯾﻧﺗﻣﻲ إلى ﻣدرﺳﺔ ﻣﺣددة؛ ﺑل ﯾﻘدم دروﺳﮫ ﻓﻲ ﻋدة ﻣدارس مختلفة في وقت واحد، وأفاد بأن اﻟﻔﺟوة اﻟﺗﻌﻠﯾﻣﯾﺔ ستزداد ﺑﯾن اﻟدول.
وأكد الكعبي أن طراﺋق اﻟﺗﻘﯾﯾم، ستتغير وﺳﯾﺗم اﻻﻋﺗﻣﺎد أﻛﺛر ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺷﺎرﯾﻊ، وهنا يصحبها حدوث ﺗﻐﯾﯾر ﻓﻲ اﻟﻣﻧﺎھﺞ ﻛﻣﺿﻣون، وﻛطرﯾﻘﺔ ﺗدرﯾس وﻛﻣﺧرﺟﺎت ﻣﺗوﻗﻌﺔ، وﻣن اﻟﻣﺗوﻗﻊ أن ﯾﺗﻐﯾر زﻣن اﻟﺣﺻﺔ، فهنا ﯾﺟب إﯾﺟﺎد ﺣﺻﺔ ﻟطﺎﻟب ذﻛﻲ ﻻ ﺗزﯾد ﻋلى ﻋﺷر دﻗﺎﺋق وﺣﺻﺔ ﻗد ﺗﺻل إلى ﺳﺎﻋﺔ، وﺳﯾﻛون ﻟﻠطﺎﻟب حق اختيار اﻟﻣﻌﻠم اﻟذي ﯾرﻏب، وﺳتكون ھﻧﺎك أﻧظﻣﺔ ﺗﻌﻠﯾﻣﯾﺔ ﺗوﻓر اﻟﺗﻌﻠﯾم ﺣﺳب ﻗدرات اﻟطﻠﺑﺔ واهتماماتهم.
أما عن صفات النظام التعلمي، فأكد أنها تكمن في قدرته على اﻟﺗﻛﯾف ﻟدى اﻟطﻠﺑﺔ واﻟﻣﻌﻠﻣﯾن وﻛل ﻋﻧﺎﺻر اﻟﻌﻣﻠﯾﺔ اﻟﺗﻌﻠﯾﻣﯾﺔ.
وأكد أن ﻣﺑﺎﻧﻲ اﻟﻣدرﺳﺔ ﺳﺗﺗﻐﯾر لتكون أﺻﻐر ﺣﺟﻣﺎً، ليقضي اﻟطﻼب أوقاتهم ﺑﺎﻟﺗﻧﺎوب ﻓﻲ اﻟﻣﻼﻋب واﻟﻣﺧﺗﺑرات وﺣﺗﻰ اﻟﻔﺻول ﻓﻣﺛﻼً ﺳﯾﻘﺳم اﻟطﻠﺑﺔ ﺑﺎﻟﺗﻧﺎوب ﺑﯾن ﺗﻌﻠﯾم ﻋن ﺑُﻌد والحضور.
وفي نظرته نحو اﺳﺗﺷرف ﻣﺳﺗﻘﺑل اﻟـﺗـﻌـﻠﯾم، يرى حدوث ارﺗﻔـﺎع ﺳـرﯾﻊ ﻓــﻲ ﻣﻌدل اﻟﺗﻔﺎﻋــل ﻣــﻊ اﻟﻣوارد اﻟرﻗﻣﯾــﺔ، وﺗطور ﻓـﻲ مهارات ﻣﻌﺎﻟﺟﺔ اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت، فضلاً عن إﻗـرار ﻟـواﺋﺢ ﺗﻧظﯾﻣﯾــﺔ وﺑراﻣﺞ ﺗدرﯾﺑﯾـﺔ ﺟدﯾـدة، ﻣﻛﺛﻔﺔ ﻟﻠﻣﻌﻠﻣﯾن ﺣول اﻟﺗﻌﻠﯾم اﻟذﻛﻲ.
وأجرى الكعبي مقارنة بين كيفية تعامل الإمارات ودول العالم مع جائحة «كورونا» في التعليم؛ حيث طبقت دولة الإمارات التعليم عن بُعد، ليصل التعليم لمليون و200 ألف طالب وطالبة في التعليم العام، ونحو 137 ألف طالب في التعليم العالي، في المقابل تأثر 776.7 مليون طالب وطالبة في مختلف دول العالم سلباً؛ بسبب إغلاق المدارس.

برامج ممنهجة

من جانبها، أكدت شريفة موسى أهمية الاهتمام باحتياجات اﻟطﺎﻟب، ورعايته ﻧﻔسياً واﺟﺗﻣﺎعياً؛ من خلال برامج ممنهجة، وﻣﻛﺛﻔﺔ ودﻗﯾﻘﺔ؛ لتجنب مشاكل العزلة، وتواصله المستمر مع التقنيات؛ ﺣﯾث ﯾﺗوﻗﻊ أن ﯾﻘﺿﻲ الطالب أﻛﺛر ﻣن ﻧﺻف اﻟﯾوم ﯾﺗﻌﺎﻣل ﻣﻊ الأجهزة، وﻗد ﺗﻧﺗﺷر أﻣراض ﻧﻔﺳﯾﺔ ﺟدﯾدة، إذا ﻟم ﯾﺗم اﻟﺗﻌﺎﻣل ﺑﺣذر ﺷدﯾد.
وأشارت إلى أهمية وجود مبادرات من شأنها تعزيز العادات والتقاليد والهوية الوطنية، وتنمية الجوانب الأخلاقية لتكون في مواجهة السلوكات الدخيلة التي من الممكن أن تأتي على الطلبة خلال عملية التعليم والتعلم.

آليات ومعايير

وأشادت شريفة موسى بتجربة الامارات في تطبيق التعلم عن بُعد، واستمرارية التعليم في مختلف مراحل التعليم، لاسيما أنها حققت نواتح متميزة خلال فترة وجيزة، وأكدت أهمية استحداث آليات ومعايير جديدة للرقابة على عملية التعليم والتعلم، وما تشمله من محتويات، وهذا يتطلب وجود برامج داعمة لمسارات التعليم بمختلف مكوناته.

تاريخ التعليم عن بُعد

شرح الدكتور سعيد الكعبي تاريخ نشأة التعلم عن بُعد؛ إذ عرف في عام 1892، بالتعلم عبر المراسلات البريدية، وتطورت في عام 1921 البرامج التعليمية الإذاعية، وفي عام 1970 ظهر التعليم عبر التلفاز، وفي 1990 بدء التعليم عبر الإنترنت، وفي عام 2008 انطلق أول مساق مفتوح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا