السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

الإمارات الثانية عربياً في البحث العلمي


دبي:«الخليج»


أظهرت الجداول السنوية لمؤشر «نيتشر» لعام 2020، تقدم الإمارات في قائمة ال50 العالمية، لأكثر الدول حصة في البحث العلمي. وللعام الثالث على التوالي، تحافظ الإمارات على مكانتها ضمن القائمة العالمية، وقد جاءت في المركز ال48، بعد أن ارتقت مرتبة واحدة، وحققت زيادة ملحوظة بنسبة 18% في الحصة البحثية المعدلة، و39% في عدد الأبحاث. وجاءت في المركز الثاني بين الدول العربية، والمركز الخامس بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ودول غرب آسيا، من حيث الحصة البحثية.
وكانت الإمارات الدولة العربية الوحيدة - إلى جانب المملكة العربية السعودية - التي دخلت قائمة ال50 العالمية، علماً بأن المملكة تواصل تصدرها للدول العربية، وقد جاءت في المركز ال29 عالمياً.
وضمّت الجداول السنوية لمؤشر«نيتشر» لهذا العام تسع عشرة دولة عربية، وهي القائمة الأطول منذ ثلاث سنوات. وفي القائمة ذاتها، احتلت السعودية، والإمارات، ومصر، المراكز الثلاثة الأولى على الترتيب منذ عام 2017. وكانت الإمارات ثاني أكبر مساهم في حصة الأبحاث، وحققت 10% من إجمالي حصة البحث العلمي للدول العربية، لعام 2019.
وفي البحث، دخلت قائمة ال50 العالمية لأكثر الدول حصة في أبحاث الكيمياء وعلوم الأرض والبيئة. وحققت زيادة 70%، و40% في الحصة البحثية المعدّلة، على الترتيب، واحتلت المركز 41 في المجالين. وعربياً، احتلت الإمارات المركز الثاني في الحصة البحثية في الكيمياء، وعلوم الأرض والبيئة، والثالث في العلوم الفيزيائية، والرابع في علوم الحياة.
وقال ديفيد سوينبانكس، مؤسس مؤشر نيتشر: «تؤكد الإمارات تقدّمها في قائمة ال50 العالمية، حيث دخلت المؤشر في المركز 49 لعام 2018، ثم انتقلت الآن إلى المركز 48 لعام 2020 بعد عامين من استقرارها على المرتبة نفسها. ولذا، تعدّ الدولة مؤثراً رئيسياً في الشرق الأوسط، ويجدر متابعة نتائجها البحثية في السنوات المقبلة».
وفي ترتيب المؤسسات الأكاديمية في الإمارات، حافظت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا على مركزها الأول في السنوات الثلاث الماضية، بالرغم من تراجع حصتها البحثية لعام 2019. وتبعتها في المرتبة الثانية جامعة الإمارات التي قفزت مرتبتين، وكانت الوحيدة التي حققت زيادة في حصتها البحثية، وعدد أبحاثها العلمية لهذا العام.
وتضم قائمة أكثر 15 مؤسسة أكاديمية إسهاما في البحث العلمي في الدول العربية المؤسسات الآتية: من الإمارات: جامعتا خليفة للعلوم والتكنولوجيا، والإمارات، ومن السعودية: جامعات الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والملك عبدالعزيز، والملك سعود، والملك فهد للبترول والمعادن. ومن لبنان: جامعات: الأمريكية في بيروت، واللبنانية الأمريكية. ومن مصر: جامعات: عين شمس، والمنصورة، والقاهرة. ومن سلطنة عُمان: جامعة نِزْوَى. ومن المغرب: جامعة القاضي عَيَّاض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا