السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

«تدوير» تطلق حملة «الظفرة تستاهل»


أطلق مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، حملة «الظفرة تستاهل» بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين من دائرة البلديات والنقل «بلدية منطقة الظفرة» وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ودائرة التنمية الاقتصادية ومؤسسة التنمية الأسرية من أجل مواصلة تعزيز الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع في منطقة الظفرة بآلية التعامل السليم مع النفايات والحد من ظاهرة الرمي العشوائي وترسيخ فكرة «نفاياتك مسؤوليتك»، والحفاظ على كافة مظاهر الصحة والسلامة البيئية.
جاء إطلاق الحملة خلال مؤتمر صحفي افتراضي بمشاركة الدكتور سالم خلفان الكعبي مدير عام المركز، وسعيد البحري العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية وعدد من المسؤولين من الجهات المشاركة في الحملة، إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام المحلية العاملة في الدولة.
وتهدف الحملة إلى تعزيز وترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية المتعلقة بالحفاظ على المظهر العام لمنطقة الظفرة،ومشاركة كافة شرائح المجتمع في تحمل المسؤولية البيئية إلى جانب الوقوف على كافة الممارسات الخاطئة في التعامل مع النفايات وآفات الصحة العامة.
وستوفر الحملة فرصة للتغلب على الكثير من التحديات المتمثلة برمي المخلفات خارج الحاويات المخصصة في المناطق الخاصة بها في منطقة الظفرة، وتستهدف كافة أفراد المجتمع والأحياء السكنية والمؤسسات الحكومية والمواقع الإنشائية والحدائق العامة والمزارع والعزب والمدارس والجامعات وأصحاب المحال التجارية وكل منطقة يمكن أن تشكل مصدراً للنفايات وآفات الصحة العامة في منطقة الظفرة.
وقال الدكتور سالم خلفان الكعبي: يأتي تنظيم الحملة بالتعاون مع كافة الشركاء والمعنيين تماشياً مع أهداف المركز الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز مظاهر الوعي البيئي العام عند كافة شرائح المجتمع بآلية التعامل السليم والآمن مع النفايات بكافة أشكالها واتباع أفضل الطرق والممارسات في مجال مكافحة آفات الصحة العامة لحماية بيئة منطقة الظفرة من كل الملوثات ومشوهات المنظر العام والحفاظ على سلامة وأمن وصحة المجتمع من أية أضرار قد تنجم عن ذلك..مؤكداً في الوقت ذاته أهمية تضافر كافة الجهود من أجل الارتقاء بالمشهد الحضاري والجمالي لمنطقة الظفرة بما يدعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة.
من جهته أكد راشد عبدالكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي أن منطقة الظفرة مقبلة على مشاريع تنموية، ما يتطلب من الجميع الالتزام التام بمعايير البيئة والصحة والسلامة، داعياً شركات القطاع الخاص إلى التفاعل مع هذه الحملة، خاصة التي ينتج عنها نفايات بكميات كبيرة تؤثر في البيئة ومنها المواد التي يمكن إعادة تدويرها، بما في ذلك الورق والمعادن والأخشاب والبلاستيك وغيرها، بهدف توفير الموارد الأساسية واللازمة لاستدامة العمليات التشغيلية ضمن مختلف القطاعات الحيوية في أبوظبي.
وتتضمن فعاليات الحملة تنظيم حلقات توعوية مباشرة عبر منصة تدوير على حساب «الانستجرام» بمشاركة العديد من المختصين والخبراء الذين سيتناولون جوانب المكافحة المثلى لآفات الصحة العامة وآلية التعامل الصحيح مع النفايات بكافة أشكالها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا