السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

إلزام المدارس الخاصة في أبوظبي بإضافة مواد الصحة النفسية


أبوظبي: إيمان سرور

دعت دائرة التعليم والمعرفة، المدارس الخاصة في أبوظبي إلى إضافة مواضيع دراسية جديدة إلى المنهاج، للمساهمة في تخفيف الآثار السلبية التي تركتها أزمة «كورونا».
وألزمت إدارات المدارس بتقديم المواد الدراسية غير الأساسية ضمن برامج التعلم عن بُعد، لدعم الصحة الذهنية والنفسية للطلبة في حال عدم القدرة على تقديم هذه الدروس بصورة مباشرة وجهاً لوجه، خصوصاً بعد أن انخفضت الفترة الزمنية التي يقضيها الطالب في التعلم المباشر، واشتراطات التباعد، وتركيز المدارس على المواد الأساسية في تدريس العربية والإنجليزية والتربية الإسلامية والرياضيات والعلوم.
وقالت الدائرة «تماشياً مع رؤية حكومة أبوظبي في تعزيز المهارات المكتسبة القابلة للنقل لدى الطلبة، فمن المفيد للمدارس أن تنظر في أهمية إضافة دروس أو برامج مناسبة تتضمن التطبيقات الرقمية المناسبة لعمر الطالب، التي تعلّم استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات، للعثور على المعلومات وتقييمها وإنشائها وتوصيلها، وتتطلب المهارات المعرفية والتقنية، وبناء مهارات إدارة الذات مثل المرونة والقدرة على التكيف والتعاطف والتعامل مع التوتر أو الخسارة وما إلى ذلك».
وأكدت الدائرة أن المدارس الخاصة في الإمارة، ينبغي عليها إجراء تقييم لمدى تعلم الطلبة لتحديد نقاط الضعف في عملية التعلم وإجراء التعديلات اللازمة، ويمكن أن يعتمد هذا التقييم على الاختبارات التي تجرى أثناء التعلم عن بعد، مع أهمية إجراء المدارس التقييم بطريقة مباشرة أيضاً «وجهاً لوجه» حتى يتمكن المعلم من تحديد النقاط التي يجب مراجعتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا