السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

صباح الأحمد في ذمة الله

د. عارف الشيخ

عيناي قد بكتا الدموع غزاراً

                     من فاجع ألفيتُه كُبّارا

رحل الحكيم وكان إلفَ شهامةٍ

                      بالصلح يجري يمنة ويسارا

بهدوئه وبعقله وبصبره

                         كم عالج الأزمات والأخطارا

«بو ناصر» قد كان فخرَ زمانه

                          بسخائه كم أسعد الأقطارا

قد كان ملء صباحنا وسمائنا

                           كيف اختفى عن أعين وتوارى؟

سبعين عاماً وهو فوق جواده

                       يسعى لِلَمْلمَةِ الشتاتِ جهارا

لم يخش من ظلم الليالي لحظة

                     بل حوّل الليل البهيم نهارا

بدعائم الإصرار شاد عظائما

                    لم يخش جسر الحب أن ينهارا

بتفاؤل كم قام ينشد وحدة

                ويزور أهل الخُلف دارا دارا

ألف البشاشة طول عمر إنه

                  في الابتسامة أشبه الأزهارا

هو للعروبة رمزها وفقيدها

                  هو من أقام لنا السلام شعارا

وهو «المُكُوكُ» غُدوّهُ ورواحُه

                  كانا كسحبٍ حُمّلتْ أمطارا

لا لا يفي قلمٌ بِعَدّ خصاله

                   فالقطر يعجز إن غدا مدرارا

رحل الفقيد ولم نزل نحن العطا

                شُ إليه حين نواجه الإعصارا

قد آن أن يرتاح من تعب الحيا

                 ة مجاوراً من بعده الغفّارا

«نوّافُ» هَيّ فأنت من بعد الفقي

              د مؤمَّنٌ فلتكمل المشوارا

هي ذي الكويت ولاؤها لأميرها

               قد بايعت «آلَ الصُّباح» خيارا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا