السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

الإمارات ماضية في قيادة الذكاء الرقمي والاصطناعي في المنطقة

تتبنى دولة الإمارات استراتيجية للذكاء الاصطناعي «2031» التي اطلقت في اكتوبر 2017 كأول مشروع ضخم ضمن مئوية الامارات 2071 تعتمد بها على العلم الرقمي للوصول الى مستقبل يواكب التغيرات الجارية من خلال مسار تكنولوجي تسعى من ورائه لأن تكون الاولى والافضل في العالم.
وعندما اقرت الامارات في عام 2017 «استراتيجية الذكاء الاصطناعي» التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، كانت تنظر إلى المستقبل ولا تتخوف منه، حيث جاءت الاستراتيجية لتمثل المرحلة الجديدة التي ستعتمد عليها القطاعات كافة لبلوغ مستقبل مستدام يعتمد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات، وتحليل البيانات بمعدل 100 في المئة بحلول عام 2031، ما سيعزز الاداء الحكومي المبتكر ويسرع الانجاز ويخلق بيئة عمل محفزة وسوقا جديدة واعدة في المنطقة، ويدعم مبادرات القطاع الخاص ويزيد الإنتاجية ويبني قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير باستثمار احدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة وابتكار.
وهذه الانطلاقة الجديدة رغم حداثتها يملؤها دفء الوفاء للمؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتحفها معاني الإخلاص والولاء لمن بنى دولة عصرية شهد لها القاصي قبل الداني وشيد نهضة راسخة.
وقطعت الإمارات مراحل مهمة في مسيرة صناعة المستقبل على ذات النهج وتقتفي خطى المؤسس من اجل ان ترقى الامارات الى المكانة المرموقة التي ارادها لها وسهر على تحقيقها فكتب الله له النجاح والتوفيق.
وبدأت رحلة الامارات نحو استشراف مستقبلها مبكرا ولن يوقفها عائق او حدث طارئ، بل ستنطلق المسيرة الرقمية جنبا الى جنب مع تطوير القطاعات الحيوية غير النفطية في الدولة ادراكا منها ان البيانات الرقمية هي نفط المستقبل ووسيلتها الواقعية نحو تعزيز كفاءتها ومكانتها الدولية وتأمين مستقبل شعبها.
وتمضي دولة الامارات قدما نحو مستقبل اكثر تطورا وفاعلية، لذلك عزمت على تغيير آلية عمل الحكومة لتواكب التطور السريع في عالم التكنولوجيا وكانت البداية باستحداث مناصب وزارية جديدة شملت وزير دولة للذكاء الاصطناعي ووزير دولة للتعامل مع ملف العلوم المتقدمة ضمن حكومة المستقبل عام 2017.
ويأتي هذا استكمالا لمبادرة الحكومة الذكية التي قام بإطلاقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في شهر مايو عام 2013.
وجاءت استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي، لتكون اول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071 يهدف الى التفوق على اكثر الدول تقدما والتحول الذكي واستكمال تحول الخدمات الحكومية الى ذكية في مختلف القطاعات مثل التعليم والطاقة والنقل والتكنولوجيا والفضاء وحتى مجال المطاعم والمقاهي شهد مؤخرا افتتاح «روبو كافيه» وهو أول كافيه في العالم يعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي بشكل كامل وتديره 3 روبوتات.
وواصلت دولة الإمارات خطواتها نحو التميز الرقمي والتقدم الذكي وقدمت نموذجا رياديا في تعاملها مع متطلبات المرحلة المقبلة بالإعلان عن تشكيل «حكومة الخمسين» الذي جاء منسجما مع ما تم إعلانه في ديسمبر الماضي من ان عام 2020 سيكون «عام الاستعداد للخمسين» حيث كانت الرؤية تقوم على استشراف المستقبل وترسيخ ثقافة التميز وتعزيز مكانة الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية على الصعد كافة.
وانسجاما مع كل تلك المستهدفات تتوالى الانجازات والقرارات المبدعة بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو ّالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتوطيد ثقافة وممارسات الذكاء الاصطناعي في شتى المجالات.
وتتوالى المراحل المفصلية في مسيرة النهضة المتجددة حتى وصلت الامارات الى عنان السماء وشهدت تطورا ونهضة لم يسبق لها مثيل وهو ما انعكس على رفاهية المواطن وعزز من مكانة الامارات إقليميا ودوليا في مختلف مجالات العمل.
وحان الوقت الذي تجني فيه الإمارات ثمار جهدها وتخطيطها، اذ تتصدر اليوم مؤشرات مهمة وحيوية على مستوى عالمي ومن بينها مؤشرات التنافسية الرقمية حيث تبوأت المرتبة الاولى عربيا وعلى دول المنطقة واحدة من افضل دول العالم تنافسية في مؤشر التنافسية الرقمية لعام 2020، الصادر مؤخرا عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية.
وجاءت الإمارات في المرتبة الـ 14 عالميا في الترتيب العام متقدمة على دول مثل استراليا والصين وألمانيا وفرنسا واليابان وبلجيكا الامر الذي يعدّ إنجازا متميزا خلال الفترة التي تعصف بها تداعيات كوفيد 19 بكبرى اقتصادات العالم.
وحافظت الإمارات في تقرير هذا العام على صدارتها في المركز الأول عربيا في كافة المحاور الرئيسية الثلاثة للتقرير وهي محور التكنولوجيا الذي حققت به المركز الرابع عالميا والـمركز 11 عالميا في محور الجاهزية للمستقبل وقفزت 4 مراتب في محور المعرفة.
وتقود الامارات منطقة الشرق الاوسط في ابتكارات المدن الذكية حيث تتصدر العاصمة ابوظبي مدن الشرق الاوسط في مؤشر المدن الذكية 2020 الصادر عن مركز التنافسية العالمي وقفزت 14 مركزا لتحل في المرتبة 42 عالميا تلتها دبي في المرتبة 43 عالميا والثانية في المنطقة.
وأفاد تقرير مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الادارية في سويسرا بأن القفزة الكبيرة التي حققتها أبوظبي على سلم تنافسية المدن الذكية تعود في المقام الاول لجهود صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، ونجاحه في تبني التقنيات الذكية لتحسين حياة المواطنين والمقيمين على حد سواء.
ونالت أبوظبي عام 2018 جائزة المدينة الاسرع نموا ضمن افضل ممارسات المدن الذكية في العالم واستطاعت قبلها بعام واحد ان تحتل المركز الأول في الشرق الأوسط بمؤشرات المدن المستدامة، بحسب أهم مصدر لتقويم أداء المدن الذكية في العالم.
وتتربع دبي على عرش المدن الذكية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتتقدم عالميا على طوكيو وباريس وروما وبروكسل في مؤشر المعهد الدولي للتطوير الاداري «IMD» لأذكى مدن العالم في 2019.
ودخلت دبي العصر الرقمي مبكراً، ما اهلها بجدارة لتكون عاصمة الشرق الاوسط الرقمية وهو ما اكدته تقارير دولية مرموقة متخصصة في مجال التقنية الرقمية والمدن الذكية حيث وضعتها في صدارة مدن المنطقة في هذا المجال.
والامارات ماضية في ترسيخ ممارسات الذكاء الاصطناعي برؤية قيادتها الفذة وتقدم نموذجا لحكومات المستقبل والذكاء الاصطناعي بسواعد ابنائها وتتطلع للأمام نحـو المســتقبل الآمن المســتقر المســتدام الذي يحافظ على مكتسبات هذه الدولة الفتية ويطورها وينميها للأجيال القادمة وذلك بـروح الفريق الواحد الذي قال عنه صاحب السـمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "إن بيتنا متوحد، وفريقنا واحد، ورؤيتنا للمستقبل موحدة، وأن رحلة الإمارات لما بعد النفط بدأت. (وام)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا