السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

مسبار الأمل يقطع 206.124 مليون كلم إلى المريخ

دبي: يمامة بدوان

قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في تغريدة على «تويتر» أمس: «بقيادة سيدي الشيخ خليفة وسيدي بوخالد وفريق العمل الإماراتي.. يمكنكم متابعة رحلة مسبار الأمل وعدد الأيام منذ الإطلاق.. المسافة المقطوعة.. المسافة المتبقية.. سرعة المسبار.. الوقت المقدر للوصول»، مرفقاً رابطاً للمزيد من المعلومات حول سير رحلة المسبار.
ويظهر من البث المباشر مواصلة مسبار الأمل تحركه تجاه المريخ بعد 75 يوماً من إطلاقه بسرعة 104 ملايين و400 كلم/ الساعة، حيث قطع مسافة 206 ملايين و124 ألف كلم، فيما تبلغ المسافة المتبقية للوصول 274 مليوناً و367 ألف كم، مع تغير في عداد السرعة والمسافة المقطوعة والمتبقية مع كل ثانية.
وكانت دولة الإمارات حققت إنجازاً تاريخياً يضاف إلى سجل إنجازاتها، حين أطلقت مسبار الأمل بنجاح في العشرين من يوليو الماضي، من مركز تانيجاشيما باليابان في العشرين من يوليو الماضي، عقب تأجيله لمرتين؛ نتيجة سوء الأحوال الجوية، وفي تمام الساعة 3:10 فجراً، بتوقيت الإمارات، تم استقبال أول إشارة من المسبار في المحطة الأرضية بمركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، بعد أكثر من ساعة من إطلاق المسبار، لتبدأ أول مهمة فضائية عربية، والتاسعة عالمياً في استكشاف الكوكب الأحمر.
ويقوم مسبار الأمل عند وصوله المريخ، في مطلع فبراير 2021 بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات باليوبيل الذهبي على تأسيس اتحادها، بعدة مهام علمية لسنة مريخية، ما يعادل 687 يوماً أرضياً؛ حيث سيقوم بمهمة علمية هي الأولى من نوعها في العالم، من خلال توفير أول صورة شاملة عن الظروف المناخية على كوكب المريخ على مدار العام، إلى جانب بحث أسباب تلاشي الطبقة العليا للغلاف الجوي للمريخ، واستقصاء العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي الدنيا والعليا على كوكب المريخ، ومراقبة الظواهر الجوية على سطح المريخ، من بينها رصد العواصف الغبارية، وتغيرات درجات الحرارة، والكشف عن الأسباب الكامنة وراء تآكل سطح المريخ، والبحث عن أي علاقات تربط بين الطقس الحالي، والظروف المناخية قديماً للكوكب الأحمر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا