السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

الشارقة.. مسطحات خضراء وأشجار وزهور تشكل لوحات إبداعية


أكدت بلدية مدينة الشارقة، أن الزراعة من أولويات العمل البلدي، وهدف أساسي ضمن خطتها الاستراتيجية لنشر المسطحات الخضراء، وتعزيز المظهر الجمالي في الإمارة الباسمة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لإضفاء لمسات إبداعية هندسية على مختلف الشوارع والميادين، بما تقوم به من أعمال الزراعة التي تشمل أنواعاً مختلفة من النباتات والزهور.
وأكد ثابت الطريفي، المدير العام، في حديث خاص لوكالة أنباء الإمارات «وام» أن البلدية تعمل على زيادة المسطحات الخضراء، وفق خطة سنوية محددة بتنفيذ مشاريع زراعية في مختلف المناطق وتتم بها زراعة المسطحات الخضراء وزراعة أنواع مختلفة من النخيل والأشجار والشجيرات ومغطيات التربة والزهور، بزيادة سنوية تقدر بمليون متر مربع، وتشمل زراعة الجزر الوسطية وجوانب الطرق والميادين والجسور والحدائق العامة والمرافق الحكومية وغيرها، وتوفير شبكات الري في المشاريع الزراعية الجديدة بصورة آلية بالكامل مع نظام تحكم ذكي، لضبط معدلات الريّ وتوقيتها وفق الاحتياجات الفعلية للنباتات.
وأوضح أن البلدية تجسد الاهتمام الكبير بالزراعة بالإكثار المستمر للنباتات المختلفة، حيث يوجد لديها مشتلان لتحقيق هذا الغرض، وهما «الفلاح» الذي تأسس عام 1979، و«الحزام الأخضر» الذي تأسس عام 1997. ثم استحدثت البلدية الهوية الخاصة بهما وعملت على إحداث طفرة نوعية في التطوير، ليصبحا مشاتل حدائق مدينة الشارقة التي تزخر بأكثر من 1000 نوع نبات من الأشجار والشجيرات والمتسلقات والزهور، وما يزيد على 25 نوعاً من الفاكهة، حيث تنتج نحو نصف مليون شتلة سنوياً.
وأشار إلى أن هذه المشاتل من أهم الحوافز التي تشجع على الزراعة، حيث وفرت البلدية خدمة للمواطنين بتوفير مختلف أنواع الشتلات بأسعار رمزية تقدم بعد تزويد المتعامل البلدية بصورة من خارطة المنزل وبطاقة الهوية، ويستطيع اختيار شتلات من نباتات الزينة بسعر رمزي، واختيار شتلات من نباتات الفاكهة وفق رغبة مقدم الطلب. (وام)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا