السلامة المهنية / بوابة الفجر الإلكترونية

وزيرة الصحة تستقبل رئيس مجلس أمناء مؤسسة راعي مصر

استقبلت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، المستشار أمير رمزي رئيس مجلس أمناء مؤسسة "راعي مصر" بديوان عام الوزارة لبحث سبل التعاون بين المؤسسة والوزارة من خلال عدد من القوافل الطبية للعمل ضمن المبادرات الرئاسية في مجال الصحة العامة (100 مليون صحة)، وذلك في إطار التعاون مع منظمات المجتمع المدني.

جاء ذلك بحضور الدكتور مصطفى غنيمة رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور محسن طه رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجي، والدكتور عبدالله جمعة مدير عام الإدارة العامة لعلاج المواطنين وشئون السفر، والدكتورة وفاء الصادق مدير إدارة القوافل الطبية بوزارة الصحة والسكان، وعدد من أعضاء مجلس أمناء مؤسسة راعي مصر.

وتوجهت الوزيرة بالشكر لمؤسسة (راعي مصر) لدورهم في خدمة المريض المصري في صعيد مصر من خلال 7 قوافل طبية، مؤكدة تقديم كافة سبل الدعم الفني والاحتياجات اللازمة للعمل تحت مظلة مبادرات (100 مليون صحة)، بما يساهم في تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى في إطار الاهتمام بالصحة العامة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

وأوضح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم الاتفاق على دمج القوافل الطبية لمؤسسة راعي مصر لتقديم الخدمات الطبية ضمن مبادرتي رئيس الجمهورية (لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة) و(دعم صحة المرأة المصرية)، مشيرًا إلى تقديم الوزارة كافة الاحتياجات من الأدوية والمستلزمات اللازمة، كما سيتم اعتماد صرف الأدوية للمواطنين المترددين على قوافل مؤسسة راعي مصر من خلال وحدات الرعاية الأساسية التابعة لوزارة الصحة والسكان.

ولفت إلى أنه تم الاتفاق على إطلاق 7 قوافل طبية أخرى لخدمة المواطنين في محافظات الوجه البحري والدلتا، كما سيتم توجيه الحالات الحرجة لصرف العلاج أو إجراء العمليات، على نفقة الدولة أو إدراجها ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار، وذلك في إطار التعاون بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

ومن جانبه توجه المستشار أمير رمزي رئيس مجلس أمناء مؤسسة "راعي مصر" بالشكر لدكتورة هالة زايد لدعمها المؤسسة لصالح المريض المصري، مؤكدًا أهمية العمل والتعاون مع الوزارة تحت مظلة مبادرات (100 مليون صحة) والذي سوف يكون له مردود كبير على الارتقاء بصحة المواطن المصري، مشيرًا إلى الدور الكبير لمبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والتي ساهمت في الكشف على المرضى وتقديم العلاج بالمجان مما ساهم في تحسين الصحة العامة للمواطنين خلال التصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

جدير بالذكر أنه تم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الصحة والسكان ومؤسسة راعي مصر في شهر يناير من العام الماضي لدعم القوافل الطبية للمؤسسة لخدمة المواطنين في القرى الأكثر فقرًا في صعيد مصر، حيث تم توقيع الكشف على 440 ألف مريض خلال العام الماضي في ١٠ محافظات على مستوى الجمهورية، بالتعاون مع كل من المشروعات القومية لوزارة الصحة والسكان ومبادرة حياة كريمة وصندوق تحيا مصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا