الارشيف / السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

إقبال كبير من الناخبين في اليوم الرئيسي لانتخابات «الوطني»

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

متابعة: قسم المحليات

تفقد صاحب السموّ الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، مساء أمس، مقر المركز الانتخابي الرئيسي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، في أرض المعارض بالإمارة.
كان في استقبال سموّه، اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، رئيس لجنة إمارة الفجيرة، وأعضاء اللجنة.
واطلع سموّه على سير العملية الانتخابية، وآلية التصويت، واستكمال الناخبين إجراءاتهم بكل يسر وسهولة وفق العملية المعتمدة مثمناً جهود المنظمين واللجنة الوطنية للانتخابات ومساهمتهم في هذا العمل الوطني.
وأشاد سموّه، بالأجواء الإيجابية لسير الانتخابات، بما يعزز دورها الفاعل داخل مؤسسات الدولة ويدعم مكانة الإمارات وريادتها بين شعوب العالم، مؤكداً ضرورة اختيار الناخبين ممثليهم وتصويتهم، لمن يرونه الأقدر على تمثيلهم ونقل صوتهم.
ونوه سموّه، بالنموذج البرلماني المتميز لدولة الإمارات، الذي يتناسب وخصوصية المجتمع الإماراتي، ويواكب السياسة الرسمية للدولة، ويرسخ علاقات الأخوة والتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة.
وشهدت مراكز الانتخاب طوال يوم أمس السبت في العاصمة أبوظبي وضواحيها، وعددها خمسة مراكز بما فيها مركز الانتخاب الرئيسي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، توافد أعداد كبيرة من الناخبين بدءاً من الساعة الثامنة صباحاً.
وتوافد على مركز الانتخاب الرئيسي عدد من الوزراء وكبار المسؤولين، الذين أدلوا بأصواتهم.
وأكدت الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، عقب الإدلاء بصوتها في مركز أبوظبي، أن التجربة الانتخابية الرابعة، آتت ثمارها.
كما أدلى جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، بصوته، أمس، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وأكد طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس لجنة إدارة الانتخابات، أن التصويت الإلكتروني سهل كثيراً على الناخبين.
وأعرب محمد سعيد الدهماني، أول الناخبين في اليوم الرئيسي عن فخره؛ كونه أول المصوتين في يوم العرس الانتخابي الرئيسي.

c703ad5d3a.jpg

مدرسة مبارك بن محمد

وشهد مركز مدرسة مبارك بن محمد بمنطقة البطين في أبوظبي، الذي ضم 19 جهازاً للتصويت الإلكتروني، إقبالاً ملحوظاً من الناخبين المواطنين، قبل بداية عملية التصويت بنحو نصف الساعة.
وأدلى المهندس حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، بصوته في لجنة التصويت بمركز مدرسة مبارك بن محمد، مشيداً بحسن التنظيم.
وأكد أن وزارة التربية والتعليم، حرصت على إرشاد طلبة المدارس؛ من خلال إعلامها التربوي، الذي بذل جهوداً نوعية في تعريف الميدان التربوي إلى أهمية الانتخابات.
من جانب آخر، أشاد سيف علي القبيسي رئيس لجنة أبوظبي للانتخابات، بسير عملية الانتخابات في المركز، وبحسن تنظيم قاعة التصويت، واستخدام التقنية وتعدد الأجهزة المستخدمة.

مركز جامعة زايد

واستقبل مركز جامعة زايد الانتخابي بمدينة شخبوط، الناخبين بالحلوى والقهوة، واشتمل المركز على أكثر من 32 جهازاً للانتخاب، وأقيم في مدخل قاعة المركز معرض صور فوتوغرافية لعدد من أصحاب السمو الشيوخ أثناء تفقدهم للانتخابات بدورات سابقة.
وعبر أول الناخبين محمد عبد الحميد الهاجري في مركز جامعة زايد عن سعادته بالمشاركة في العملية الانتخابية، وقال: انتخبت مرشحاً؛ بناء على برنامجه الانتخابي المتميز.
وقال بليشة علي خليفة الكتبي رئيس مركز جامعة زايد الانتخابي: وفرنا خدمة متميزة للمنتخبين، وقد توافدت مجموعة من السيدات من كبار المواطنين خلال فترة الصباح، فقدمنا لهن كافة التسهيلات.
وقالت مريم علي الزعابي (ربة بيت): شاركت عدة مرات في الدورات الانتخابية وعائلتي وسعيدة بهذه المشاركة.
وأوضحت شيخة عبيد خلفان الزعابي (ربة بيت): انتخبت سيدة بناء على برنامجها الانتخابي والصداقة التي تجمعني بها.
وحضرت ليلى الغوبي محمد اليماحي برفقة طفلها جمعة راشد جمعة وعمره خمسة أعوام، موضحة أنها رغبت في اصطحابه؛ كي يشاهد هذه الأجواء، التي نعتز بها.
وشهد المركز الانتخابي في ياس مول إقبالاً لافتاً من المواطنين، وكان في استقبال المرشحين عدة متطوعات يوزعن هدايا رمزية، وقطع حلوى على الناخبين.
وقال الدكتور سيف خليفة الشعالي رئيس المركز الانتخابي في ياس مول، معظم الناخبين أنجزوا عملية التصويت في أقل من دقيقتين.
وقالت موزة سالم محمد المهيري: جئت من السمحة؛ للإدلاء بصوتي فتقدمي في العمر لا يمنع من المشاركة فنحن نلبي نداء الوطن.
وأشاد الناخب سيف سالم آل علي بتنظيم اللجنة، وتقديم كافة التسهيلات؛ لإنجاز عملية الانتخاب، مشيراً إلى أن مدة اقتراعه لم تتجاوز 15 ثانية فقط.
وشهد مركز الوثبة الانتخابي إقبالاً متزايداً من قبل الناخبين؛ حيث أكدوا أنهم سيتواصلون مع الفائزين؛ لإطلاعهم على المواضيع المطلوب مناقشتها في المجلس.
وأوضح ناصر سالم خلفان الحمادي رئيس لجنة مركز الوثبة الانتخابي، شهدنا توافداً من الناخبين منذ الساعة 8 صباحاً.
وأكد علي طارش محمد المنصوري أنه أدلى بصوته للمرشح الذي يستحق صوته ويثق به وبقدرته.
وقال فرج راشد عبيد المنصوري على المرشح الفائز أن يكون على قدر المسؤولية المناطة به، والفوز في الانتخابات يعد تكليفاً.
ومن جانبه، أوضح سعيد محمد مسلم المحرمي، أن الانتخابات تعد عرساً ديمقراطياً تحتفل به الإمارات.
وقالت هداية محمد المنهالي من كبار السن، وزوجها ناصر شويغل المنهالي: إجراءات التصويت كانت سريعة وسهلة في مركز الوثبة.
من جانبه، قال الناخب بخيت صالح المنهالي: نأمل من الفائزين التواجد في الميدان؛ لمعرفة آراء وقضايا المواطنين ومناقشتها في المجلس الوطني.

تشكيل علم الإمارات ببصمات الناخبين

نظم القائمون على سير العملية الانتخابية من الشباب والفتيات المتطوعين البالغ عددهم 30 شاباً وشابة في مركز مدرسة مبارك بن محمد في أبوظبي مبادرتين؛ الأولى مبادرة «بصمة»؛ وذلك بتشكيل علم الإمارات من بصمات الناخبين في المركز، أما المبادرة الثانية فكانت «ضيافة الحلوى»؛ بمناسبة عقد قران الشيخ خالد بن محمد بن حمدان آل نهيان على كريمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله.

دبي

بدأت صباح أمس انتخابات اليوم الرئيسي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، بعد ثلاثة أيام من التصويت المبكر داخل الدولة، والتصويت بالسفارات والبعثات الدبلوماسية الخارجية، حيث شهد التصويت في لجنة ندوة الثقافة والعلوم، ولجنة اتحاد الإمارات لكرة القدم بدبي، إقبالاً كثيفاً من الناخبين.
وشارك في عملية الاقتراع جميع فئات المجتمع، وكان للمرأة حضور لافت بلجان الانتخاب منذ ساعات الصباح الباكر، فيما قدم 64 متطوعاً خدمات متميزة للناخبين في اللجنتين.
ووفرت لجنة الانتخابات في ندوة الثقافة والعلوم 32 متطوعاً لمساعدة الناخبين وتدريبهم على التصويت من خلال صناديق الاقتراع الإلكترونية.
وقال عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، إن زيادة المشاركة في الدورة الحالية من الانتخابات تعني زيادة وعي المواطن، وإن تجربة الإمارات فيما يخص انتخابات المجلس الوطني هي تجربة فريدة وتتناسب مع طبيعة وخصوصية المجتمع.
وأضاف خلال زيارته لجنة اتحاد الإمارات لكرة القدم أن عملية التصويت تسير بسهولة ويسر، ولا توجد شكاوى تذكر.
وأوضح خالد الكعبي، رئيس اللجنة الانتخابية بمقر اتحاد كرة القدم، أن عملية التصويت تمت بسلاسة، ولا توجد أي معوقات.
وأكد عدد من الناخبين الذين تحدثوا إلى «الخليج» أهمية المشاركة في العرس الوطني بإيجابية وتفاعل، وأبدوا ارتياحهم لسير عملية التصويت.
وأكد عبدالرحمن العويس، أن اللجنة اعتمدت نظام الصوت الواحد في انتخابات المجلس، لتحقيق مبدأ الشفافية في اختيار من يرونه ممثلاً لهم، بغض النظر عن جنسه، بل وفق كفاءته وقدرته على إيصال أصواتهم.
وقال إنه في حال فُتح المجال، ليدلي كل عضو الهيئات الانتخابية بصوتين، فإننا نكون ابتعدنا عن الشفافية، وفتحنا المجال للتحالفات بين المرشحين، ما يشكل تحدياً كبيراً.
وشرح العويس، أن اللجنة الوطنية تضم 39 مركزاً في الدولة، وجميع الملاحظات التي وردت من الناخبين والمرشحين، في مختلف اللجان، طبيعية وبسيطة، وطفيفة.
وأكد أن تجربة هذا العام، الأكثر كفاءة وسهولة وشفافيةً، لافتاً إلى أن التجربة الانتخابية في الدولة تشهد تطوراً كبيراً، وستستمر تراكمات الخبرة على هذا النحو، حتى تصل إلى تحقيق الأفضل.
فيما أكد سلطان المنصوري وزير الاقتصاد، الذي أدلى بصوته في لجنة دبي، أن القضايا الرئيسية للمواطن التي طرحها المرشحون، لها الأولوية على قائمة الحكومة.
وأكد أحمد بن حميدان، رئيس لجنة دبي، توافد الناخبين منذ الصباح، وبرز منهم النساء وأصحاب الهمم. موضحاً أن اللجنة لم تشهد أي عوائق تؤثر في العملية الانتخابية التي سارت بهدوء وانتظام.
أما محمد السويدي، رئيس مركز الانتخاب في «دبي التجاري»، فرأى أن هناك مشاركة فاعلة، إذ توافد الناخبون للإدلاء بأصواتهم من جميع الفئات.
وأكد اللواء عبدالله الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، بشرطة دبي، أن الصوت أمانة، والمشاركة في الترشيح او التصويت، جزء لا يتجزأ من مهمة وطنية لكل مواطن.
وأكدت وداد بوحميد، رئيسة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، أهمية دور الجمعية والجهات الحكومية وغير الحكومية في سير الانتخابات ومراقبتها، تماشياً مع المعايير الدولية.
ورأت رابعة السميطي، وكيلة وزارة التربية والتعليم المساعدة لقطاع تحسين الأداء، أن التصويت تمكين للمواطن والمواطنة.

الشارقة

توجه أعضاء الهيئة الانتخابية في الشارقة البالغ عددهم 14591، لاختيار ممثليهم في المجلس، وجرت عملية التصويت في ثلاثة مراكز انتخابية بضاحيتي مغيدر والخالدية، ومركز الشارقة للشطرنج والثقافة.
وفي مركز ضاحية الخالدية، تفقد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، سير العملية الانتخابية، وقال ل«الخليج» عقب جولته: «إن كافة المواطنين يعيشون أجواء الانتخابات»، وأضاف: لقد قمنا بالمرور على كافة مراكز الانتخابات في الشارقة ولمسنا مدى الإقبال على المشاركة من كافة الشرائح المجتمعية انطلاقاً من حسهم الوطني، واليوم نعيش فرحة وطنية، وبتصوري أن كل من شارك في الترشح والانتخاب يؤدي واجباً وطنياً.
وبدأ مركز ضاحية الخالدية، باستقبال المنتخبين نساء ورجالاً من الذين توافدوا عليه ومعظمهم من أهالي منطقة الخالدية.
وقالت الدكتورة طريفة الزعابي، رئيس مركز الخالدية الانتخابي: إن سير الأمور كان سلساً بفضل الدور الذي قام به المتطوعون لتسهيل عملية الانتخاب.
من ضمن المنتخبين، ضاعن جمعة التميمي ممثل إماراتي من الرعيل الأول، أدلى بصوته في الانتخابات، ووفقاً له، فقد سبق له ترشيح نفسه في الدورة الأولى، لكن الحظ لم يحالفه.
عمران راشد عبيد من أصحاب الهمم، أحد المنتخبين، جاء ينتخب مرشحاً رداً للجميل له؛ حيث وقف إلى جانبه مادياً ومعنوياً عندما كان طريح الفراش في المستشفى.
وشهد يوم التصويت الرئيسي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، بمركزي الشطرنج ومغيدر في إمارة الشارقة، إقبالاً ملحوظاً من الناخبين خلال الساعات الأولى من بدء العملية الانتخابية.
وأكد د. أحمد الزرعوني رئيس مركز التصويت لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، في نادي الشطرنج بالشارقة، أن المركز شهد حضوراً مميزاً منذ ساعات الصباح الأولى مع موعد انطلاق العملية الانتخابية.
وشهد مركز الشطرنج حضور عدد من الأطفال أعضاء مجلس شورى أطفال الشارقة، وأجاب عن تساؤلاتهم المستشار عيسى سيف بن حنظل، رئيس لجنة إمارة الشارقة الانتخابية.
من جانبه قال عبد العزيز راشد آل صالح، رئيس مركز ضاحية مغيدر الانتخابي في إمارة الشارقة: «استقبل المركز أعداداً من الناخبين من مختلف الفئات والحريصين على المشاركة في العرس الانتخابي؛ إذ تواصلت العملية الانتخابية في المركز دون انقطاع».
حضر العملية الانتخابية اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، وتفقد سير العملية مع رئيس المركز، فيما حضر عدد من المرشحين والوكلاء لمتابعة الانتخابات.

الفجيرة

توجه الناخبون في الفجيرة، أمس، بأعداد كبيرة منذ الثامنة صباحاً إلى مراكز الانتخاب بالإمارة في مدينتي: الفجيرة ودبا، ومركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بمدينة مسافي؛ لاختيار مرشحيهم للمجلس الوطني الاتحادي، فيما زينت السيدات المواطنات (مسنات وشابات) العرس الانتخابي مع مشاركة فاعلة للشباب وأصحاب الهمم.
وقال اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي رئيس لجنة انتخابات المجلس الوطني بإمارة الفجيرة ل«الخليج»، إن الإقبال على مستوى المراكز الثلاثة كان لافتاً، ما يؤكد حرص الجميع على المشاركة وبفاعلية في الواجب الوطني من جهة، وتجذر الثقافة الانتخابية في عقيلة الناخب الإماراتي من جهة أخرى.
فيما أفاد الدكتور علي الزعابي رئيس مركز الفجيرة للانتخابات، أن المركز استقبل منذ الثامنة صباحاً، وفود الناخبين وقدم لهم كافة التسهيلات؛ للتصويت، مشيداً بمستوى الإقبال الذي وصفه بالجيد في ظل وجود مركزين آخرين.

أم القيوين

تسابقت أمهات وكبار المواطنين وفئات من أصحاب الهمم وشباب، وسط زخم وطني رائع
وحماس غير مسبوق، إلى الإدلاء بأصواتهم لمرشحيهم من إمارة أم القيوين.
وجرت عملية الاقتراع في إمارة أم القيوين عبر مركزين انتخابيين لتوفير خيارات نوعية لناخبي الإمارة، تسهيلاً عليهم في عملية التصويت، وهما مركز قاعة الاتحاد وسط مدينة القيوين، ومركز المدرسة الفنية بفلج المعلا،
وأثبتت العناصر النسائية أنها علامة فارقة في صنع القرار بأم القيوين، حيث توافد مئات الناخبات لمراكز التصويت للإدلاء بأصواتهن وتحقيق معادلة صنع القرار في دولة الإمارات.
وقال سعيد محمد سلطان العظم : اليوم جئنا إلى هنا تلبية لنداء الوطن، وعلينا الاختيار الصحيح من دون مجاملات.
ويرى سيف حمد الشامسي أن المشاركة الانتخابية هي الوسيلة المثلى لتحقيق أهداف المجتمع وتطلعاته، وهي التعبير الجلي عن إرادة المواطن في اختيار من ينوب عنه.
وأكد إسماعيل هاشم البلوشي مدير مركز قاعة الاتحاد بأم القيوين، أن مشاركة الناخبين تنوعت بين الشباب والنساء، وأصحاب الهمم، كما أن الإقبال على التصويت لم ينقطع أمس.
وثبت راشد سلطان فاضل اسمه في سجل توثيق التجربة ليكون أول ناخب في مركز قاعة الاتحاد بأم القيوين، وتوافد بعده جمع الناخبين رجالاً ونساء؛ شيباً وشباباً.
وشهدت العملية الانتخابية في المدرسة الفنية بمنطقة فلج المعلا حضوراً لافتاً، منذ بدء العملية الانتخابية صباح أمس، حيث شكل العنصر النسائي حضوراً لافتاً تفوق على الرجال.
خلفان القفلي كان أول الواصلين إلى اللجنة،
حيث منح صوته للمرشح الشاب صاحب الخبرات والدماء المتجددة.
وقالت مريم مصبح عيسى، إنها جاءت للتصويت لمصلحة إحدى المرشحات من فلج المعلا، بعد أن أعجبت بطرحها وبرامجها الانتخابية.

اصطحاب الأطفال

ظاهرة اصطحاب الأطفال خلال عملية الإدلاء بالصوت الانتخابي في الانتخابات ليست جديدة على الشعب الإماراتي، وظهر الأطفال في مراكز أم القيوين مهللين بالعرس الوطني الذي تشهده إمارات الدولة.
وأكد سالم حميد حسن آل علي من المواطنين الذين اصطحبوا أطفالهم في عملية الإدلاء بأصواتهم الانتخابية، أن اصطحاب الأطفال في مثل هذه الكرنفالات الوطنية، التي شهدتها الدولة خلال الأيام الثلاثة الماضية يعمق الانتماء في نفوس الأطفال.

رأس الخيمة

توجت انتخابات رأس الخيمة، أمس، نجاحاتها على مدار أيام التصويت الأربعة، بإقبال واسع على المراكز الانتخابية الخمسة، المخصصة للاقتراع في الإمارة، في حين بدا المشهد الانتخابي أقرب إلى حالة من التسابق والتنافس الوطني، بين الناخبين والمتطوعين والأهالي والعاملين في الصورة الأفضل لمجتمع الإمارات، حيث استقبل المتطوعون، الناخبين بالابتسامات والعطور والبخور، حرصاً على إنجاح «العرس الوطني»، والوصول به إلى بر الأمان والتألق، ليضاف مكتسب جديد إلى رصيد الإمارات، الزاخر بالإنجازات الوطنية والمكتسبات التنموية.
وأكد مواطنون، رصدت «الخليج» ردود أفعالهم، في محيط مراكز رأس الخيمة، أن أيام الانتخابات الأربعة «أيام تاريخية»، لن تمحى من ذاكرة الوطن.

التوزيع الجغرافي

وشهد مركزا الانتخابات في منطقتي الرمس، حوالي 12 كيلومتراً شمال مدينة رأس الخيمة، والغيل، نحو 40 كيلومتراً جنوباً، حالة ازدحام لافت، في ظل إقبال كبير جداً من قبل الناخبين في المنطقتين، في حين سجل مركزا الهوية وكلية التقنية العليا في الإمارة إقبالاً جيداً جداً، حتى ظهر أمس، وفق تقديرات المسؤولين والمصادر، واستأثر المقر الرئيسي في «إكسبو» رأس الخيمة بحصة الأسد من إقبال الناخبين على الاقتراع.

سرعة قياسية

ورأى مراقبون ومتابعون أن الإجراءات التنظيمية والخدمات المتقدمة في مراكز الانتخاب وخطوات وتقنيات التصويت المتطورة والسهلة أفضت إلى سرعة قياسية في عملية التصويت، ما قاد إلى تجنب أي مظهر للازدحام أو التأخير في بعض المراكز الانتخابية، بينما ظهرت بعض الطوابير والزحام بمراكز أخرى.
وأكد محمد الكيت، عضو لجنة الانتخابات في رأس الخيمة، أن الإقبال كان جيداً في كافة المراكز، مؤكداً أن مركزي الرمس والهوية شهدا أعلى كثافة ونسبة إقبال.
وأوضح أحمد عبيد الطنيجي، عضو اللجنة، أن الإقبال كان ممتازاً في اليوم الرئيسي والأخير، بجميع المراكز في الإمارة.

متطوعون

وقال د. أحمد علي الخزيمي، رئيس مركز الهوية للانتخابات في رأس الخيمة، إن المركز استقبل عدداً من المتطوعين المؤهلين للتعامل مع الصم والبكم والمقعدين، حيث تولوا التعامل معهم واستقبالهم ومساعدتهم على الإدلاء بأصواتهم.
إبراهيم عبد الرحمن سبيعان الطنيجي، ٧٣ عاماً، متقاعد، من منطقة الرمس، قال: «مشاعري كأي مواطن فخور بوطنه، وهذا اليوم الانتخابي يعتبر عرساً وطنياً جماعياً للإمارات.
وقال أحمد ناصر الطنيجي، رب أسرة: إن هذه الانتخابات شمس جديدة في سماء الحياة البرلمانية والديمقراطية في الإمارات.

شالات

قدم فريق من المتطوعين من الشباب المواطنين، العاملين في المركز الانتخابي، بمركز الهوية في منطقة الظيت في رأس الخيمة، مبادرة وطنية لطيفة، حظيت بإعجاب كبير وثناء واسع، وأضفت على أجواء العرس الانتخابي المزيد من طقوس المودة والألفة والتلاحم الوطني والشعبي، تمثلت في توزيع الفريق شالات على الناخبين، تحمل علم الإمارات، مع صور صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.

الأطفال يشهدون العرس الانتخابي

تصدر الأطفال من مختلف الأعمار، المشهد الانتخابي في غالبية المراكز طوال يوم أمس، حيث حرص غالبية الناخبين من الرجال والنساء على اصطحاب أطفالهم للمشاركة في العرس الوطني الانتخابي، انطلاقاً من حرص أولياء الأمور على ترسيخ فكرة حب الوطن وتعزيز الانتماء لدى أبنائهم، ولتنشئتهم على الحس الوطني منذ الصغر، والاعتياد على الالتزام بالمشاركة في الانتخابات وإبداء رأيهم.
وأبدى الأطفال فرحتهم بالحضور والمشاركة وهم يتوشحون بعلم الإمارات للذكور، والزي الشعبي (المخور) للإناث، فيما حرص البعض على التقاط الصور التذكارية بالهواتف الذكية، لأبنائهم عقب الانتهاء من عملية التصويت، باعتبارها ذكرى غالية.

وفد عربي ودولي يطلع على النموذج الإماراتي في الانتخابات

زار وفد عربي ودولي الإمارات، أمس، للاطلاع على تجربة الدولة في تنظيم العملية الانتخابية لعام 2019، إلى جانب دراسة النموذج الناجح للتصويت الإلكتروني المتطور، والذي تبنته اللجنة الوطنية للانتخابات في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي منذ دورتها الانتخابية الأولى.
ويضم الوفد 24 مشاركاً يمثلون 13 دولة وجهة بما في ذلك المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الكويت، وجمهورية مصر العربية، إلى جانب ممثلين عن البرلمان العربي، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والمركز الدولي للدراسات البرلمانية ICPS، وبرلمان الطفل بالشارقة، والمفوضية الهندية للانتخابات في جمهورية الهند.
ورحّب طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات، بالوفد العربي والدولي الزائر.
واطلع الوفد على مختلف العمليات التنظيمية الخاصة باليوم الانتخابي الرئيسي ضمن المركز الانتخابي الرئيسي لمدينة أبوظبي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، بدءاً من إجراءات فتح المركز الانتخابي، مروراً بالاطلاع على سير إجراءات التصويت الإلكتروني.

e01c4c3d0c.jpg

70b9c30066.jpg

كثافة تصويت في منطقة الظفرة

الظفرة:«الخليج»

شهدت المراكز الانتخابية بمنطقة الظفرة، إقبالاً لافتاً في اليوم الرئيسي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، منذ فتح الأبواب في تمام الساعة الثامنة صباحاً، ولوحظ إقبال من النساء وكبار المواطنين، على المراكز الأربعة بالمنطقة.
وأكد المهندس خليفه طارش القبيسي مدير مركز الانتخابات في مجلس جزيرة دلما أن عملية التصويت لم تتجاوز أكثر من دقيقة.
وأوضح الدكتور أحمد المنصوري مدير المركز الانتخابي في صالة أفراح غياثي أن المركز شهد إقبالاً لافتاً من الناخبين.

حضور لافت للشباب والنساء في مركز العين


العين: «الخليج»

سادت أجواء مفعمة بالوطنية مصحوبة بلحظات ترقب لنتائج التصويت لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، في مركز العين للانتخابات الكائن في أرض المعارض خلال اليوم الرئيسي للتصويت، والذي شهد إقبالاً واسعاً من قبل مختلف فئات المجتمع خاصة الشباب والعنصر النسائي الذي سجل حضوراً كثيفاً طوال أيام التصويت المبكر.
وقال الدكتور منصور حسن البلوشي رئيس مركز الخبيصي (أرض المعارض بالعين) إن من أبرز المشاهد في يوم التصويت الرئيسي، تدفق واضح فئتين هما العنصر النسائي والشباب المواطن وهو ما يشكل رسالة جميلة من أبناء وبنات زايد الذين كانت مشاركتهم فاعلة في التصويت المبكر والرئيسي.
وقالت ضحية ضبعان: «حضرت اليوم للإدلاء بصوتي للمرشح الذي أعتقد أنه سيكون قادراً على خدمة الوطن والمواطن».
كما حرص بعض أولياء الأمور على اصطحاب أطفالهم خلال عملية التصويت في مركز العين خلال اليوم الرئيسي للتصويت الذي صادف يوم إجازة لطلبة المدارس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى