السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

احتفالات العالم بالعام الجديد.. ألعاب نارية و«غرائب»


اكتظت ساحة «تايمز سكوير» في نيويورك بعشرات آلاف الأشخاص الذين استقبلوا عام 2020 بالعد العكسي التقليدي وإسقاط الكرة البلورية، واحتفلت باريس بإطلاق الأسهم والألعاب النارية ودقت ساعة بيج بن في لندن.
واحتفل الملايين في أنحاء العالم بدخول العقد الجديد، وتجمعت حشود في بيونج يانج لمتابعة حفلة موسيقية في وسط العاصمة الكورية الشمالية، وأطلقت الألعاب النارية التي أضاءت السماء فوق منصّة أقيم عليها عرض راقص.
واحتفل الصينيون برقصة التنين للاحتفال بالعام الجديد على جسر شوجانج في العاصمة بكين. أما في كوريا الجنوبية فقرعت الأجراس احتفالاً بالعام الجديد، وهو تقليد متّبع في البلاد، وقد تجمّع الآلاف في وسط العاصمة سيؤول لحضور حفل موسيقي.
وفي ريو دي جانيرو بالبرازيل نُشر أكثر من 2000 شرطي لضمان أمن الاحتفالات على شاطئ كوباكابانا الشهير؛ حيث احتشد نحو ثلاثة ملايين شخص.
وكانت سيدني أول مدينة كبرى في العالم تحتفل بحلول رأس السنة على الرغم من جدل حول عرض الألعاب النارية، فيما تستعر حرائق ضخمة في البلاد منذ أشهر.
واحتفل الألمان بطريقة كرنفالية في ماينز غربي ألمانيا، بموكبهم التقليدي للعام الجديد للترحيب بالعام الجديد.
من جانب آخر، تحتفل دول عدة برأس السنة بتقاليد غريبة، ففي إيطاليا يستقبل السكان العام الجديد بالألعاب النارية والاحتفالات الصاخبة.
وفي الدنمارك، يحتفل السكان برمي الأطباق الزجاجية على أبواب الأهل والأصدقاء، ويعتقد أن العائلة التي تجمع الأكواب والأطباق والأواني المكسورة ستكون أكثر سعادة في العام الجديد.
أما في اسكتلندا فيتم إشعال النار في ليلة رأس السنة داخل براميل القطران ولفها في الشوارع، في إشارة إلى حرق السنة القديمة والدخول إلى سنة جديدة.
ويتناول المحتفلون في إسبانيا حبات العنب مع دقات الساعة معلنة دخول العام الجديد، ومع كل دقة للساعة يأكل المحتفلون حبة عنب، وإذا تمكن أحدهم من تناول 12 حبة، سيكون سعيداً في العام الجديد.
ويمكن الاحتفال بالعام الجديد 16 مرة، بينما تعبر محطة الفضاء الدولية مناطق زمنية مختلفة، لكن عادة ما يحتفل رواد الفضاء 3-4 مرات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا