الارشيف / السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

31 % من أفراد مجتمع أبوظبي لا يمارسون الرياضة

أبوظبي:إيمان سرور

تدشن دائرة تنمية المجتمع بالشراكة مع دائرة الصحة - أبوظبي، المرحلة الرئيسية لبرنامج «رواد اللياقة» خلال شهر يناير/كانون الثاني الجاري؛ وذلك بعد أن اختتم البرنامج مرحلته التجريبية أواخر العام الماضي.ص
جاء التدشين بمشاركة 750 موظفاً في 11 دائرة وهيئة ومؤسسة بالقطاع الحكومي في أبوظبي، كما حظي بمشاركة لافتة للموظفات في مختلف ميادين العمل بلغت نسبتها 48% من إجمالي المشاركين، وتم تصميم الأنشطة والفعاليات الخاصة؛ لتتناسب مع «أصحاب الهمم»؛ ليكون البرنامج منصة مثالية لهم ليسطروا منجزاتهم من خلالها.
وأكد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع ل«الخليج»، أن «استبانة جودة الحياة» الأولى، التي نفذتها الدائرة؛ كشفت أن هناك 31% من أفراد مجتمع إمارة أبوظبي لا يمارسون الرياضة مطلقاً أو يمارسونها بشكل نادر، مشيراً إلى أن الدائرة تنفذ العديد من البرامج الهادفة للنهوض بمستويات اللياقة البدنية للأفراد، ورفع نسبة اللياقة البدنية والصحية لتصل إلى أكثر من 20% بحلول عام 2021.
وقال: إن مبادرة «رواد اللياقة» تعدّ ترجمة لفكر القيادة الرشيدة التي تحرص على ترسيخ مفهوم جودة الحياة والرفاه، وهذا ما تؤكده المساعي التي تبذلها إمارة أبوظبي في دعم واحتضان المبادرات المجتمعية التي تعزّز من مكانتها؛ بصفتها رائدة في ابتكار المبادرات التي ترتقي بجودة حياة المجتمع.
وأضاف الخييلي: إن «برنامج رواد اللياقة» جاء بعد دراسة عميقة أجرتها دائرة تنمية المجتمع؛ بهدف الوقوف على احتياجات مختلف شرائح المجتمع، والتعرّف إلى تطلعاتهم المستقبلية؛ إذ إن موظفي الجهات الحكومية في أبوظبي هم محرك التنمية في الحكومة، وأساس نهضتها الحالية والمستقبلية؛ لذلك تم تنفيذ برنامج «رواد اللياقة»؛ ليكون منصة ترسخ ضرورة استدامة نمط الحياة الصحية لجميع الموظفين.
وقال: إن المرحلة التجريبية للبرنامج كشفت عن بعض التحديات التي ستعمل الدائرة على تجاوزها في الانطلاقة الرسمية هذا العام؛ مثل: تحسين وإضافة وتطوير البرامج الرياضية لجعلها تتناسب مع كل الفئات، مشيراً إلى أن البرنامج يندرج ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية (غداً 21)، وقد خصص لموظفي أبوظبي؛ لتشجيعهم على نمط حياة صحية سواء من ناحية الغذاء أو الحركة والرياضة، والإسهام في تعزيز الاندماج المجتمعي بين الموظفين.
وذكر الخييلي، أن برنامج «رواد اللياقة» يشمل العديد من الأنشطة البدنية للمتنافسين، إضافة إلى تمارين اللياقة البدنية، واختبار الخطوات وغيرها من الأنشطة التشويقية التنافسية الممتعة، علاوة على ذلك، يتم تزويد المشاركين بأجهزة رياضية تعمل على تتبع الأنشطة وتطبيق وقياس مستويات اللياقة لدى كل مشارك، ما يساهم في رفع الوعي بأهمية اتباع سلوك غذائي صحي، إضافة إلى ممارسة التمارين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا