الارشيف / السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

ضبط 29187 ساعة مقلدة بقيمة 1,2 مليار درهم

دبي: سومية سعد

كشف العميد جمال الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، عن تنفيذ عملية خاطفة لم تستغرق أكثر عن 60 دقيقة تمكنت خلالها من ضبط كمية هائلة من الساعات المُقلدة «29187 ساعة»، تجاوزت قيمتها السوقية المليار و239 مليوناً و24 ألفاً و450 درهماً، من ماركات شهيرة، بفضل يقظة رجال الإدارة الذين يعملون باحترافية في مكافحة الجريمة والتصدي لكل من يحاول العبث بحقوق الناس، إضافة إلى حفظ وصون حقوق الشركات.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته شرطة دبي بالإدارة العامة للتحريات، حيث أضاف العميد الجلاف أن ترابط الشركاء من الجهات الحكومية والخاصة كان له دور كبير في إنجاح العملية، ويعكس الوعي المتنامي لمثل هذه الأساليب الإجرامية، وذلك بعد أن وردت معلومات موثوقة المصدر تفيد بوجود عمليات كبيرة لترويج وبيع منتجات مقلدة، تحمل علامات تجارية عالمية مختلفة بمنطقة نايف.
وأوضح أنه تم تشكيل فريق عمل من إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية لمتابعة المعلومات حول عمليات بيع المنتجات المقلدة، وتم تحديد أماكن وجود المتهمين والمواقع التي أخفيا فيها تلك المنتجات المقلدة،
مشيراً إلى أنه «بتاريخ الثاني من يناير الماضي، تم تحديد موقع إخفاء وتخزين البضائع المقلدة، كما استطاع مركز التحليل الجنائي بالإدارة كشف هوية المتهمَين، من الجنسية الآسيوية، ومن أصحاب السوابق، وتم تحديد شقتين تخزن فيهما البضائع المقلدة».
وتابع: «تمكن فريق العمل من الإدارة من إلقاء القبض على المتهمَين، وبمداهمة وتفتيش الشقتين، تم العثور على عدد 29 ألفاً و217 ساعة تحمل 8 علامات تجارية عالمية، وتبلغ قيمتها الإجمالية ملياراً و239 مليوناً و24 ألفاً و450 درهماً».
وشدد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية على أن شرطة دبي ستكون دائماً بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واقتصاد البلاد، وأن شركاءنا الاستراتيجيين من الدوائر الحكومية والشركات الخاصة وتعاضدها معنا كانت دوماً تخدم المسيرة الأمنية والاقتصادية للإمارة، وتهدف دائماً إلى استتباب الأمن فيها، ونطمح دوماً إلى مزيد من التعاون من قبل أفراد المجتمع للإبلاغ عن مثل هذه الممارسات والأنشطة الممنوعة، عن طريق التواصل مع مركز الاتصال بشرطة دبي على الرقم (901).
وأشار الجلاف إلى أن المتورطين كانوا يخططون لنقل البضائع إلى أماكن أخرى وتم إلقاء القبض عليهم قبل توزيعها.

فريق واحد

ومن جانبه، أكد إبراهيم بهزادة مدير إدارة حماية الملكية الفكرية بدائرة التنمية الاقتصادية، أن شرطة دبي والدائرة تعملان كفريق واحد في حماية أصحاب الحقوق للعلامات التجارية، مشيراً إلى وجود تعاون يومي من أجل حماية الاستثمارات والحقوق ومنع ترويج السلع المُقلدة.
وبدوره، تقدم محمد عبدالمجيد صديقي، بالشكر إلى شرطة دبي على جهودها في ضبط البضائع المُقلدة ما يساهم في الحفاظ على حقوق الناس في الحصول على بضائع أصلية وفق قيمتها الحقيقية.
من جانبه أكد محمد عبد المجيد صديقي من شركة صديقي وجود ساعات مغشوشة في بعض المحال غير الموثوق فيها بأسعار غالية داعياً إلى ضرورة التأكد قبل الشراء.
وأشار صلاح بوعصيبة مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية إلى عدم وجود مصانع لتصنيع البضائع المقلدة في دبي.
وأكدت شرطة دبي بأنها ستكون دائماً بالمرصاد لمن تسوّل له نفسه المساس بأمن واقتصاد البلاد وتطمح للمزيد من التعاون من قبل أفراد المجتمع بالإبلاغ عن مثل هذه الممارسات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا