الارشيف / السلامة المهنية / صحيفة الخليج الاماراتية

الإمارات نموذج للتسامح والتعـايـش فـي العـالـم


أبوظبي: «الخليج»


قال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن دولة الإمارات كانت دائماً نموذجاً للتسامح والتعايش في المنطقة والعالم، بفضل قيمها وسياساتها، التي تشجّع على الانفتاح وقبول الآخر، وتحترم التعدد العرقي والديني والمذهبي وحرية المعتقد، وتجرّم كل أشكال التمييز والكراهية والعنصرية، وتمد يدها بالخير إلى كل الشعوب المحتاجة إلى المساعدة في العالم، متجردة من اعتبارات الدين، أو العرق، أو الجنس، أو الطائفة، أو الموقع الجغرافي.
وأضاف في محاضرة ألقاها، الأحد، في مجلس الدكتور عبدالله المحياس، بحضور إبراهيم صوري سيلا، سفير جمهورية السنغال لدى الدولة، أن «وثيقة الأخوة الإنسانية»، التي وقعها قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر الشريف، على أرض دولة الإمارات يوم 4 فبراير/‏ شباط 2019، برعاية ومشاركة فاعلة من قيادتها الرشيدة، هي تجسيد حي لنموذج التسامح الإماراتي، وهدية الإمارات إلى العالم.
وتحدث الدكتور جمال السويدي عن دور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في نشر قيم التسامح، مشيراً إلى رسالته الحضارية الرائعة، التي وجهها إلى العالم؛ بمناسبة زيارة قداسة البابا فرنسيس، وفضيلة الإمام الأكبر، حيث عبرت خير تعبير عن مبادئ هذه الوثيقة التاريخية، ورسالة الإمارات السامية في مجال التسامح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا