الصحة العامة / مصراوي

فقد 7 من عائلته.. قصة أول شخص يتناول لقاح أكسفورد في مرحلته الأخيرة

01:00 م الخميس 03 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

أصبح الرجل الذي فقد سبعة من أفراد عائلته بسبب فيروس كورونا المستجد، أول أمريكي يتلقى جرعة في اختبار المرحلة النهائية للقاح الذي تعمل على تصنيعه جامعة أكسفورد البريطانية.

تلقى جاكوب سيرانو، 23 عامًا، و31 شخصًا آخر اللقاح من أكسفورد وشريكتها أسترازينيكا في في معهد هيدلاندز جيم للأبحاث في ليك وورث، بفلوريدا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

تبحث المرحلة الثالثة في ما إذا كان اللقاح فعالاً في الوقاية من أعراض كورونا، على نطاق واسع بمشاركة آلاف المتطوعين.

يقول سيرانو إنه يريد المساعدة في أن يكون جزءًا من المشاركين في إيجاد حل لوقف الفيروس القاتل، الذي قتل أكثر من 183000 في الولايات المتحدة حتى الآن.

يتحدث الشاب الذي فقد 7 من عائلته، لـ"CBS News": "أنا أنظر إلى عدد الأرواح التي فقدناها ولا أريد أن يستمر ذلك".

ليس من الواضح أيا من أفراد الأسرة الذين فقدهم سيرانو أثناء الوباء لكنه يقول إن أي خطر قد ينتج عن تجربة اللقاح يستحق ذلك، بعد أن توفي 7 أقارب له.

يتابع الشاب الأمريكي: "أعلم أن هناك خطرًا من تناول اللقاح، لكنني أفضل أن نقترب خطوة واحدة من محاربة الفيروس، بغض النظر عما يتطلبه الأمر".

سيتم مراقبة سيرانو وآخرين ممن تناولوا جرعات في معهد هيدلاندز جيم للأبحاث في ليك وورث بفلوريدا، خلال الأسابيع القليلة المقبلة لمعرفة من الذي يكون استجابة مناعية ضد الفيروس.

وقال الباحث الرئيسي في فلوريدا، الدكتور لاري بوش، أخصائي الأمراض المعدية في ويلينجتون، لشبكة سي بي إس نيوز، إن المراحل السابقة من التجربة تشير إلى أن اللقاح فعال، مضيفا: "الاستجابة المناعية مشجعة للغاية".

يضيف بوش: "في المرحلتين الأولى والثانية من التجربة، أنتج اللقاح أجساما مضادة قوية وكذلك استجابة الخلايا التائية، لمحاربة الخلايا التي تصاب بالعدوى، هذا أمر بالغ الأهمية في علاج الالتهابات".

وأعلنت شركة AstraZeneca، أول أمس الثلاثاء، أنها سجلت 30 ألف متطوع أمريكي للمشاركة في المرحلة الثالثة من التجربة السريرية، هذا يعني أن 50000 شخص حول العالم هم جزء من الدراسة لمعرفة ما إذا كان اللقاح - المعروف باسم AZD1222 - يمنع الإصابة بكوفيد-19.

تم بالفعل اختبار المتطوعين في المملكة المتحدة والبرازيل وجنوب إفريقيا مع مواقع اختبار مخطط لها في اليابان وروسيا.

تقول البروفيسورة سارة جيلبرت، التي تقود فريق أكسفورد، إنها تتوقع تقديم البيانات الأولية من تجربة المرحلة الثالثة إلى المسؤولين قريبًا.

يشمل التطعيم فيروسًا معدلاً وراثيًا، يشبه الفيروس التاجي الجديد ولكن لا يمكن أن يسبب العدوى، يتم تدريب جهاز المناعة على التعرف على الفيروس حتى يتمكن من مهاجمته في حالة إصابة شخص ما، وتدعي شركة AstraZeneca أن لديها القدرة على إنتاج ملياري جرعة بحلول صيف 2021، كما طلبت الولايات المتحدة بالفعل 300 مليون جرعة واشترت المملكة المتحدة مسبقًا 100 مليون جرعة.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان لرويترز، إن شركة AstraZeneca قد تزود الولايات المتحدة بالجرعات الأولى من لقاحها في أقرب وقت في أكتوبر، بافتراض موافقة إدارة الغذاء والدواء على السلامة والفعالية أو تصريح الاستخدام الطارئ للقاح.

وقال المتحدث: "من المهم أن نتذكر أنه- في حين أن البيانات حتى الآن مشجعة بالتأكيد- لا يوجد ضمان بأن هذا اللقاح سيتم الموافقة عليه في نهاية المطاف أو منحه تصريح استخدام طارئ".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا