الصحة العامة / مصراوي

احرص على تناوله.. دليل جديد على أهمية فيتامين "د" في الحماية من كورونا

  • 1/2
  • 2/2

01:02 م الخميس 08 أكتوبر 2020

كتب – سيد متولي

كشفت دراسة عن وجود دليل جديد على أن فيتامين (د) يمكن أن يحمي الناس من فيروس كورونا، بعدما أكد العلماء أن البالغين الذين يعانون من نقص في المغذيات هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

جاء ذلك بعد أن أجرى علماء بريطانيون اختبارا لـ72٪ من العاملين في الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، الذين يفتقرون إلى الفيتامين، ولم يجدوا أجساما مضادة كافية لمحاربة كوفيد، مقارنة بنسبة 51% فقط لأولئك الذين لديهم كمية كافية، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

كان الاختلاف أكبر بين الأقلية السوداء أو الآسيوية أو العرقية، الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بنقص الفيتامين لأن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة يجدون صعوبة في الحصول عليه من الشمس.

ووجدت العديد من الدراسات التي أجريت منذ ظهور الوباء، أن الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ كوفيد-19 ليس لديهم ما يكفي من فيتامين (د) في أجسامهم، وقد أدى ذلك إلى دعوات للأطباء لتناول مكملات الفيتامين، والتي ليس لها آثار جانبية خطيرة، لمحاربة المرض، بدلاً من انتظار لقاح قد لا يتم إنتاجه أبدًا.

لم يتمكن العلماء بعد من تحديد ما إذا كان نقص المغذيات يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالمرض أو ما إذا كان التوعك يؤدي إلى انخفاض مستويات فيتامين "د".

الدراسة تم إجراؤها من قبل جامعة برمنجهام البريطانية على موظفي الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة في مستشفيات جامعة برمنجهام، أحد المستشفيات البريطانية التي استقبلت معظم مرضى كوفيد-19.

وحلّل الباحثون عينات الدم من 392 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في فترة أسبوعين في مايو، قرب نهاية الموجة الأولى من جائحة كورونا، وكان من بينهم أطباء وممرضات مبتدئون واستشاريون وأخصائيون في العلاج الطبيعي وعاملون في المختبرات وسكرتيرات وموظفي غرفة العمليات وأخصائيي الأشعة.

تم اختبار العينات لأول مرة بحثًا عن وجود الأجسام المضادة لـ SARS-CoV-2 - وهي بروتينات في الدم تظهر أن الشخص قد بنى استجابة مناعية للعدوى أثناء المرض، كما خضعوا لاختبارات لتحديد مستويات فيتامين (د)، المعروف أنه يساعد في تعزيز جهاز المناعة والحماية من نزلات البرد.

وقال البروفيسور ديفيد ثيكيت، من معهد الالتهاب والشيخوخة بجامعة برمنجهام: "أظهرت دراستنا أن هناك خطرًا متزايدًا للإصابة بعدوى كورونا لدى العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يعانون من نقص فيتامين د".

وأضاف: "تضيف بياناتنا إلى الأدلة الناشئة من الدراسات في المملكة المتحدة والعالم على أن الأفراد المصابين بـ كوفيد-19 الحاد لديهم نقص في فيتامين (د) أكثر من أولئك المصابين بمرض خفيف".

وأشار: "توضح نتائجنا، الفوائد المحتملة لمكملات فيتامين (د) للأفراد المعرضين لخطر نقصه، أو الذين ثبت أنهم يعانون من نقص كوسيلة للتخفيف من تأثير كوفيد-19".

كما زعم باحثون من جامعة بروكسل في بلجيكا، أن إعطاء مكملات فيتامين د للمرضى يمكن أن يكون استراتيجية غير مكلفة لمقاومة المرض.

وفي يونيو، اكتشفوا أن خطر دخول الرجال إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا أعلى بمقدار الخمس لدى أولئك الذين يعانون من نقص في فيتامين د المعروف بـ"أشعة الشمس".

النتائج التي نُشرت في الدراسة، تحاكي ما لا يقل عن ثلاث دراسات أخرى وجدت صلة بين العدوى ومستويات فيتامين د.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا