الصحة العامة / مصراوي

كورونا اليوم: تحذير من فعالية الكمامة تحت المطر.. وخطر جديد يهدد الحياة

03:00 م الخميس 08 أكتوبر 2020

كتب – سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ نحو 10 أشهر على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

تحذير من فعالية الكمامة تحت المطر

حذر العلماء من أن قناع الوجه لا يعمل تحت المطر مع اقتراب فصل الشتاء في جميع أنحاء العالم، مشيرين إلى أن الكمامة المبللة أقل فعالية لأن الماء يقيد تدفق الهواء ويقلل من كمية الترشيح الفيروسي.

وحثت منظمة الصحة العالمية السكان على تغيير قناع الوجه إذا تعرض للبلل لأن الرطوبة تجعل الأقنعة مسامية، مما يعني أن جميع أنواع الأقنعة معرضة لذلك بشكل أساسي في الطقس الرطب، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

خطر جديد يهدد الحياة

كشفت دراسة أن الأشخاص أقل عرضة للقيام بالإنعاش القلبي الرئوي المنقذ للحياة خلال جائحة كوفيد-19 بسبب مخاوف من أنهم قد يصابون بالعدوى.

سأل الباحثون من جامعة كولومبيا البريطانية، 1360 شخصًا في 26 دولة عما إذا كانوا على استعداد للقيام بالإسعافات الأولية أم لا إذا كان شخص ما يعاني من سكتة قلبية في الأماكن العامة، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

بالمقارنة مع ما قبل عصر كوفيد-19، فإن 20 في المائة أقل من الناس كانوا يقومون بالإسعاف عن طريق تنفس الفم لشخص غريب، بينما أقل بنسبة 14 في المائة أكدوا قيامهم بالإنعاش عن طريق الضغط على الصدر.

النتائج مثيرة للقلق لأنه من المعروف بالفعل أن غالبية الأشخاص يترددون في إجراء الإنعاش القلبي الرئوي، حيث يزعم حوالي ثلاثة من كل عشرة أنهم لن يساعدوا في إنقاذ شخص غريب يحتضر.

دليل جديد على أهمية فيتامين "د"

كشفت دراسة عن وجود دليل جديد على أن فيتامين (د) يمكن أن يحمي الناس من فيروس كورونا، بعدما أكد العلماء أن البالغين الذين يعانون من نقص في المغذيات هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

جاء ذلك بعد أن أجرى علماء بريطانيون اختبارا لـ72٪ من العاملين في الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، الذين يفتقرون إلى فيتامين د، ولم يجدوا أجساما مضادة كافية لمحاربة كوفيد، مقارنة بنسبة 51 في المائة فقط لأولئك الذين لديهم كمية كافية، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

أظهرت النتائج أيضًا أن الموظفين الذين يعانون من نقص فيتامين (د) كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن أعراض آلام الجسم، وكانت مستويات الفيتامينات أيضًا أقل في الموظفين الذين أبلغوا عن أعراض الحمى، ولكن ليس لأولئك الذين يعانون من السعال أو الذين عانوا من ضيق التنفس.

امتلاء رئات بعض المرضى بمادة غريبة

حذر أطباء من أن فيروس كورونا يملأ رئات بعض المرضى بـ "الهلام" السائل، الذي اكتُشف من قبل باحثين من جامعة أوميا في السويد، أثناء تشريح جثث بعض مرضى كوفيد –19 المتوفين.

وأظهر تحليل الهلام أنه يتكون من مادة تسمى الهيالورونان، والتي توجد عادة في النسيج الضام، وتُنتج هذه المادة أيضا صناعيا في مستحضرات التجميل لتكبير الشفاه والعلاجات المضادة للتجاعيد، وفقا لروسيا اليوم.

وأوضح الباحثون: "بما أن الهيالورونان يمكن أن يربط كميات كبيرة من الماء في شبكته من الجزيئات الطويلة، فإنه يشكل مادة تشبه الهلام. وهذه هي العملية التي تؤدي إلى الشغب في الحويصلات الهوائية لرئات مرضى "كوفيد-19"، ما يؤدي إلى حاجة المريض إلى جهاز التنفس الصناعي، وفي أسوأ الحالات، يموت من فشل الجهاز التنفسي".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا