الصحة العامة / مصراوي

خطر جديد يهدد الحياة.. كيف أثر كورونا على إجراء الإنعاش القلبي؟

08:00 م الخميس 08 أكتوبر 2020

كتب – سيد متولي

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص أقل عرضة للقيام بالإنعاش القلبي الرئوي المنقذ للحياة خلال جائحة كورونا كوفيد-19 بسبب مخاوف من أنهم قد يصابون بالعدوى.

وأجرى باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية، الدراسة على 1360 شخصًا في 26 دولة، وسألوهم عما إذا كانوا على استعداد للقيام بالإسعافات الأولية أم لا إذا كان شخص ما يعاني من سكتة قلبية في الأماكن العامة، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

بالمقارنة مع ما قبل كوفيد-19، فإن 20 في المائة أقل من الناس كانوا مستعدون بالإسعاف عن طريق تنفس الفم لشخص غريب، بينما أقل بنسبة 14 في المائة أكدوا قيامهم بالإنعاش عن طريق الضغط على الصدر.

النتائج مثيرة للقلق لأنه من المعروف بالفعل أن غالبية الأشخاص يترددون في إجراء الإنعاش القلبي الرئوي، حيث يزعم حوالي ثلاثة من كل عشرة أنهم لن يساعدوا في إنقاذ شخص غريب يحتضر.

معدلات النجاة من السكتات القلبية - التي تختلف عن النوبات القلبية - تبلغ أقل من 10 في المائة، لكن الإنعاش القلبي الرئوي يمكن أن يضاعف فرصة الشخص للبقاء على قيد الحياة خارج المستشفى، وفقًا لمؤسسة القلب البريطانية.

وحث العلماء الناس على عدم تأجيل تقديم الإسعافات الأولية بسبب كوفيد-19، وأصروا على أن احتمالات الإصابة بهذه الطريقة كانت ضئيلة.

يؤكد العلماء أنه من الممكن إجراء ضغطات الصدر بمنشفة، مع ارتداء قناع للوجه لتجنب الإصابة بكورونا، لكن الأطباء حثوا على عدم إجراء محادثات شفهية بسبب مخاوف انتقال كوفيد-19.

تحدث السكتة القلبية عندما يتوقف قلب الشخص عن ضخ الدم في أنحاء الجسم ويتوقف عن التنفس بشكل طبيعي، وهي تختلف عن النوبة القلبية التي تنتج عن انسداد الشريان الذي يغذي القلب، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تسبب النوبة القلبية السكتة القلبية.

وأظهرت البيانات الواردة من باريس أن انخفاض معدلات الإنعاش القلبي الرئوي لدى المارة في الشوارع، أدى إلى انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة من السكتات القلبية أثناء الوباء، لكن الباحثون في نيويورك، الذين حققوا أيضًا في الأمر، قالوا إنهم لم يجدوا فرقًا.

سعى باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية إلى معرفة المزيد عن الأمر، وطلبوا من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي رأيهم.

وسألت الاستبيانات المستجيبين عن مدى استعدادهم للتدخل إذا كان شخص ما يعاني من سكتة قلبية بمقياس 100، قبل الجائحة وأثناءها، وفقًا للورقة المنشورة في Resuscitatation Plus

ومع ذلك، فإن النتائج لا تكشف عن عدد المستجيبين الذين سيقومون بالإنعاش القلبي الرئوي كنسبة مئوية، لقد كشفوا فقط عن مدى تغير الأمر مقارنة بما كان عليه قبل الوباء.

وجدت دراسة سابقة أجراها باحثون من جامعة وارويك نيابة، أن واحدًا من كل ثلاثة أشخاص تقريبًا لن يقوم بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي على شخص يحتاج ذلك، مقارنة ببيانات ما قبل كوفيد، وجدت الدراسة الكندية أن احتمال معرفة الأشخاص الغريبين ما إذا كان يتنفس أو ينبض أقل بنسبة 10.7٪، وكانوا أقل احتمالا بنسبة 19.5 في المائة لإعطاء إنقاذ عن طريق النفس، و 14.3 في المائة أقل احتمالا لإعطاء ضغطات الصدر.

كان الناس أقل احتمالا لاستدعاء سيارة إسعاف، بنسبة 0.8 في المائة، مقارنة بما كان عليه قبل كوفيد-19 ، وكانت الرغبة في مساعدة قريب أو صديق أعلى بكثير، لكنها لا تزال أقل مما كانت عليه قبل الوباء.

وكان المستجيبون 1.2 في المائة أقل استعدادًا للتحقق من التنفس أو النبض إذا كان أحد أحبائهم يعاني من سكتة قلبية، و 1.6 في المائة أقل استعدادًا لإجراء ضغطات على الصدر، و 5.5 في المائة أقل استعدادًا لإعطاء إنقاذ عن طريق النفس.

وكانت النتائج متشابهة في جميع الفئات العمرية والجنس، ولكن كانت هناك بعض الاختلافات الرئيسية، مثل أن العاملين في مجال الرعاية الصحية كانوا الأكثر عرضة لتجنب الضغط على الصدر مقارنةً بالسابق.

اقترح الباحثون أن هذا يرجع إلى أنهم على دراية بمخاطر كوفيد-19 بسبب عملهم، وربما أدى ذلك إلى التردد في المخاطرة بالعدوى.

لكنهم أشاروا أيضًا إلى دراسة سابقة أجرتها جامعة ميشيجان، والتي أشارت إلى أن خطر الإصابة بـ كوفيد يمثل واحد في المائة فقط عند إعطاء الإنعاش القلبي الرئوي باليد فقط، على الرغم من أن الاقتراب من شخص ما والهباء الجوي في أنفاسهم يمكن أن يؤدي إلى انتقال القطرات.

من جانبها قالت فيليبا هوبسون، ممرضة قلب بريطانية،: "إن خطر إصابتك بـ كورونا من مساعدة شخص ما منخفض جدًا، لكن تذكر أنه بدون الإنعاش القلبي الرئوي قد لا ينجو، عندما يصاب شخص ما بنوبة قلبية، كل ثانية مهمة بالنسبة له، لذا فإن معرفة ما يجب القيام به يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا، فكل دقيقة بدون إجراء الإنعاش القلبي الرئوي تقلل من فرصة الشخص في البقاء على قيد الحياة بحوالي 10 بالمائة".

وقال البروفيسور نافيد ستار، المستشار الفخري في طب القلب والأوعية الدموية بجامعة جلاسكو،: "إن النتائج تظهر ضررًا غير مباشر آخر للوباء، لا شيء من هذا يفاجئني على الإطلاق- فالناس قلقون بشأن الإصابة بـ كوفيد ولذا فإن الاقتراب من الناس أو حتى لمسهم أو إعطاء أنفاس الإنقاذ سيكون من الصعب جدًا بالنسبة للكثيرين، هناك ضرر غير مباشر آخر من كوفيد".

ومع ذلك، يضيف: "منح شخص ما فرصة للعيش من سكتة قلبية سيجبر الكثيرين على القيام بالأمر، وحتى الضغط على الصدر يمكن أن يساعد في إنقاذ حياة شخص ما، يمكن للكثيرين القيام بذلك بأمان لأنهم يرتدون أقنعة وجه".

وجد الاستطلاع أنه في حالة توفر أدوات وقائية- مثل القناع أو القفازات أو أي شيء يغطي الفم- فإن الناس يميلون أكثر لمساعدة شخص ما في حالة توقف القلب، وأدى توافر الملابس الواقية الشخصية إلى زيادة الرغبة بشكل كبير في إجراء ضغط على الصدر على شخص غريب بنسبة 8.3 في المائة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا