الصحة العامة / مصراوي

يصبح أكثر خطورة.. 4 طرق ينتشر بها كورونا بشكل مختلف عن الإنفلونزا

09:00 م الأحد 01 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

مع استقبال فصل الشتاء يزداد خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد والإنفلونزا معا، مما يهدد صحتنا بشكل خطير للغاية في الفترة الحالية.

لا يزال الفيروس التاجي باقيا وحث الخبراء الناس على الحصول على لقاح الإنفلونزا مع تفشي فيروس كورونا المستجد.

تختلف الإنفلونزا الموسمية عن كوفيد-19 وتتغير سلالات الإنفلونزا كل عام، كما تختلف أعراضها عن الفيروس التاجي، حيث ينتقل كلاهما بشكل مختلف.

كلاهما ينتشر من خلال قطرات، وهذا هو سبب اتخاذ تدابير وقائية مثل ارتداء أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي، ويمكن أن يساعدك فهم كيفية انتشار المرضين في تحديد الفيروس الذي لديك إذا بدأت تشعر بتعب.

لكن الخبراء قالوا إن هناك أربع طرق ينتشر بها كوفيد-19 القاتل، بشكل مختلف مقارنة بالإنفلونزا، وفقا لصحيفة " thesun" البريطانية.

1- أقل مناعة

حتى الآن لم يتم العثور على لقاح لـ كوفيد-19، بينما يتم تطوير لقاح جديد للإنفلونزا كل عام لمحاربة أحدث سلالة من الفيروس.

وقالت لينسي مار، أستاذة الهندسة المدنية والبيئية في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا والتي تدرس الفيروسات المحمولة جواً، إن كوفيد ينتشر أكثر من الإنفلونزا بسبب حقيقة أننا لم نشهد بعد مناعة ضد الفيروس.

وأضافت أنه من المرجح أن نشهد أحداث انتشار فائقة لكوفيد-19 نظرًا لحقيقة أن السكان لديهم مناعة أقل.

2- بدون أعراض

تتشابه أعراض الإنفلونزا مع أعراض فيروس كورونا ومن المحتمل أن تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.

إذا كنت مصابًا بالإنفلونزا، فقد يكون لديك أيضًا سعال جاف بينما عند الإصابة بكورونا ستصاب بسعال مستمر.

مع الإنفلونزا، من المحتمل أنك ستصاب بالصداع وفقدان الشهية أيضًا، في حين وجد الخبراء أن بعض الأشخاص المصابين بكوفيد لا تظهر عليهم الأعراض.

هذا سبب آخر لانتشار كوفيد أكثر من الإنفلونزا - إذا كان الناس مصابين بالفيروس ولا يعرفون أنهم مصابون به- لأنهم لا يعانون من أي أعراض، فيمكنهم دون قصد نقله إلى الآخرين.

يقول الخبراء أن حوالي 40 إلى 50 في المائة من الأشخاص الذين يصابون بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض.

في حين أن بعض حالات الإنفلونزا يمكن أن تكون أيضًا بدون أعراض - فإن فترة حضانة كوفيد أطول.

وقال مار إن فترة حضانة كوفيد يمكن أن تستمر حتى 14 يومًا، في حسن تظهر أعراض الأنفلونزا على معظم الأشخاص في غضون ثلاثة أيام، لذا فإن الفترة الزمنية التي يمكنهم خلالها نشر الفيروس أقصر بكثير.

ولا يبدأ الحمل الفيروسي للإنفلونزا أيضًا حتى تظهر الأعراض، بينما قد يستغرق هذا الأمر مع كوفيد حتى أسبوعين.

3- انتشار الفيروس

وفقًا لمار، من المحتمل أن ينشر الشخص المصاب بالإنفلونزا، في المتوسط ، المرض بنسبة واحد إلى 1.3 شخص، بينما مع كوفيد ، يرتفع هذا من شخصين إلى 2.5 شخص.

يساعد ارتداء الأقنعة على وقف انتشار الفيروسات حيث لا يمكن أن تخرج الكثير من القطرات.

وأضاف مار أن سبب انتشار كوفيد بسهولة هو الإجراءات التي اتخذها الجمهور، لذلك يجب تطبيق التباعد الاجتماعي الفعال واستخدام أقنعة الوجه.

4- اختلاف الإصابة عند الأطفال

وجدت دراسات عديدة أن انتقال الفيروس التاجي يختلف عند الأطفال مقارنة بالبالغين.

كما وجد بحث أجراه خبراء في كينجز كوليدج لندن King's College London ، سابقًا أن لدى الأطفال أعراض فيروسية مختلفة عن البالغين.

قالت منظمة الصحة العالمية (WHO) إن الأطفال مهمون عندما يتعلق الأمر بالإنفلونزا، حيث أنهم من العوامل المهمة لانتشار فيروس الإنفلونزا في المجتمع.

بالنسبة لفيروس كورونا، تشير البيانات الأولية إلى أن الأطفال أقل تأثراً من البالغين وأن معدلات الذهاب للمسشفى في الفئة العمرية 0-19 منخفضة.

مزيد من البيانات الأولية من دراسات انتقال العدوى المنزلية في الصين تشير إلى أن الأطفال يصابون من البالغين، وليس العكس.

تنص منظمة الصحة العالمية أيضًا على أن الأطفال هم الأكثر عرضة للخطر عندما يتعلق الأمر بعدوى الإنفلونزا الشديدة، مثل النساء الحوامل وكبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا