الصحة العامة / مصراوي

كورونا اليوم: طريقة جديدة لمحاربة كوفيد.. وهذه أكثر الأشياء المخيفة في الفيروس

05:00 م الإثنين 02 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 10 أشهر على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

طبيب يكشف أكثر ما يخيفه في الفيروس التاجي

كشف طبيب ومقدم برامج روسي شهير، عن الغرابة الرئيسة التي يتميز بها الفيروس التاجي، مشيرا إلى أن هذا الأمر أكثر ما يخيفه.

وذكر الطبيب، يفغيني كوماروفسكي، أنه يواجه باستمرار ظرفا تظهر فيه اختبارات الكشف عن فيروس كورونا نتائج سلبية (اي غير مصابين) لدى اشخاص يعانون من أعراض واضحة لا لبس فيها للإصابة بعدوى كورونا، وفقا لروسيا اليوم.

ولفت إلى أنه جرى رصد مستويات عالية من الأجسام المضادة لدى مرضى، على الرغم من عدم ظهور أي أعراض لديهم، في حين أن هؤلاء حصلوا على نتائح عكسية حين أجروا لاحقا اختبارات في أماكن أخرى.

وقال كوماروفسكي: "هذا السؤال يقلقني أكثر بكثير من كمية الأجسام المضادة في جسم المريض الذي تعافى"، رابطا هذه الغرابة بعدم كفاية جودة الاختبارات.

أهمية إضافة فيتامين "د" إلى الخبز لمحاربة كورونا

دعا علماء بريطانيون حكومة البلاد إلى إضافة فيتامين "د" إلى الأطعمة الشائعة مثل الخبز أو الحليب، بهدف محاربة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويعتقد الخبراء أن فيتامين "د" يساعد في مكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا، ودعا الدكتور جاريث ديفيس فريقًا خاصًا من العلماء لإجراء البحث، واتضح أن حوالي نصف سكان المملكة المتحدة يعانون من نقص فيتامين "د"، بحسب ما ذكرت صحيفة "ForPost"، وفقا لسبوتنيك.

وجدت دراسات أخرى أن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د) في أجسامهم هم أكثر عرضة للإصابة بـ "COVID-19"، بالإضافة إلى احتمال حدوث مضاعفات أكثر خطورة من عدوى فيروس كورونا.

الرجال الصلع أكثر عرضة للإصابة بكورونا

كشفت دراسة جديدة أن الرجال الصلع هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأرجعت الدراسة التي نشرها موقع 9News الأسترالي الأمر إلى عوامل مرتبطة بمستويات هرمون التستوستيرون، وفقا لسبوتنيك.

وقالت إن التستوستيرون ينتج هرمونا يسمى ديهدروتستوستيرون وهو المسؤول عن الصلع، ويمكن أن يكون أيضا سببا في أن الرجل الأصلع يكون أكثر عرضة للإصابة الشديدة بوباء كورونا.

عرض يستمر بعد ستة أشهر من الإصابة

كشفت دراسة إسرائيلية جديدة أن هناك عرضا واحدا على الأقل للإصابة بفيروس كورونا يستمر مع المرضى حتى بعد مرور 6 أشهر على إصابتهم.

الدراسة أجراها باحثون من الجامعة العبرية، وأظهرت أن حوالي 46% من المرضى أفادوا أنهم يعانون من عرض واحد على الأقل حتى بعد ستة أشهر على الأقل من الإصابة بالفيروس.

وعانى البعض من اضطرابات غريبة في حاسة الشم حيث "اشتم أحد الأشخاص رائحة الموز كوقود"، بحسب ما أوردته القناة "12" الإسرائيلية.

وأظهرت نتائج الدراسة أن حوالي 46% من جميع المرضى عانوا من بعض الأعراض خلال الأشهر الستة التالية للإصابة بكورونا.

وأشار نحو 20% من بين جميع المرضى، إلى أنهم يعانون من الشعور بالتعب مع مرور الوقت حتى بعد ستة أشهر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا