الصحة العامة / مصراوي

مفاهيم خاطئة حول العلاج النفسي

  • 1/2
  • 2/2

01:00 ص الثلاثاء 03 نوفمبر 2020

وكالات
لقد قطع المجتمع شوطًا طويلاً في تطبيع الأمور المتعلقة بالصحة العقلية إلى حد ما، لكن الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة حول العلاج النفسي والعقلي لا تزال موجودة، ويمكن أن تكون ضارة للأشخاص الذين يفكرون في تلقي هذا النوع من العلاج، بحسب موقع 24.
وللتخلص من نتائج المفاهيم المجتمعية الخاطئة حول العلاج النفسي، أورد موقع إم إس إن مجموعة من هذه المفاهيم على النحو التالي:
الذهاب إلى الطبيب النفسي أمر محرج
أحد ردود الفعل الأكثر شيوعًا لدى المرضى هو الشعور بالارتياح عندما يكتشفون أنهم ليسوا وحدهم من يعانون من مشاكل نفسية، بحسب الأخصائية النفسية الأمريكية، جوانا بيتريدس. وتضيف بيتريدس: "لأننا لا نتحدث علانية عن الأعراض النفسية بالطريقة التي نناقش بها أعراض الصحة البدنية، يعتقد الناس حقًا أنهم وحدهم الذين يشعرون بالاكتئاب أو القلق. وهذا أمر غير صحيح. يمكن أن يساعدك اكتشاف أنك لست وحيدًا في معاناتك في أن تصبح أكثر انفتاحًا وانخراطًا في العلاج النفسي”
أعراضي ليست سيئة لدرجة الحاجة للعلاج النفسي
أوضحت الدكتورة بيتريدس أن الاعتقاد السائد بأن العلاج النفسي مخصص للأعراض الحادة فقط هو اعتقاد خاطئ، وهذا يؤدي إلى تأجيل الأشخاص لطلب الرعاية، ومحاولة العلاج الذاتي، وهذا ينبع من نقص المعرفة حول ماهية العلاج النفسي وكيف يمكن أن يساعد المريض، عبر معالجة مجموعة من الأعراض والمواقف والحواجز التي تعيق الناس.
العلاج يستغرق وقتا طويلاً، وهو مكلف للغاية
تقول الدكتورة بيتريدس: "يعتقد بعض الناس أن العلاج النفسي عملية تستمر مدى الحياة، ويتطلب سنوات من الغوص العميق في مرحلة الطفولة المبكرة وما بعدها، ويكلف ثروة، وهذا اعتقاد خاطئ. كما يعتقد البعض أن التحدث إلى صديق أمر مفيد بنفس القدر وأقل تكلفة. غير أن التحدث إلى صديق يمكن أن يتسبب في الواقع في مزيد من الضرر لأن الأصدقاء عادة ما يكون لديهم وجهة نظر متحيزة للموقف لصالحك وسيسعون في كثير من الأحيان إلى جعلك تشعر بتحسن بشكل مؤقت، ولن يعالجوا المشكلات الأساسية"
جميع المعالجين النفسيين متشابهون
المعالجون هم بشر. مثلما لا يوجد شخصان متماثلان، لا يوجد معالجان متشابهان. يأتي المعالجون بتجارب حياتهم الخاصة التي شكلت نظرتهم للعالم، إضافة إلى اختلاف المدارس التي ينتمون إليها، لذا قد تختلف طرق علاج المرضى من شخص إلى آخر، ولكنها كلها تهدف إلى تخليص مرضاهم من معاناتهم.
العلاج يتمحور حول الطفولة
ليس صحيحًا أن معظم الناس يتحدثون فقط عن صدمةٍ ما تعرضوا لها منذ طفولتهم أثناء العلاج. في الواقع، فإن الغالبية العظمى من العملاء يذهبون إلى العلاج لأنهم يشعرون بأنهم عالقون في جانب واحد أو أكثر من جوانب الحياة، في الوقت الحالي. يمكن أن يكون هذا بسبب عدم القدرة على التكيف مع بعض المواقف والظروف مما يتسبب في نشوء بعض المشاكل النفسية لديهم.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا