الصحة العامة / مصراوي

كورونا اليوم: 5 أشهر مدة بقاء الأجسام المضادة بالجسم.. والحمل يضاعف خطر الوفاة

  • 1/2
  • 2/2

02:09 م الثلاثاء 03 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 10 أشهر على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

الأجسام المضادة تعيش 5 أشهر فقط في جسم متعافي كورونا

يمكن أن تعيش الأجسام المضادة للفيروس التاجي من جيل جديد في جسم شخص قد تعافى من "كوفيد – 19" خلال فترة لا تزيد عن 5 أشهر.

توصل إلى هذا الاستنتاج الخبراء في مركز "موانت سيناء" بولاية نيويورك الأمريكية الذين نشروا بحثا بهذا الشأن في مجلة Sciance العلمية، وفقا لروسيا اليوم.

الحمل يضاعف من خطر الوفاة بفيروس كورونا

أصدر المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها، تقريرا يفيد بتعرض النساء الحوامل إلى الموت بسبب فيروس كورونا أكثر من النساء الأخريات.

ووفقا لصحيفة "واشنطن بوست"، من بين أكثر من 19 ألف امرأة حامل تم فحصهن، توفيت 33 منهن، وكان معدل الوفيات في هذه الفئة 0.2 بالمائة. وكان هذا الرقم النصف بين النساء غير الحوامل، وفقا لسبوتنيك.

من ينبغي عليهم الانتظار للحصول على لقاح ضد "كوفيد-19"؟

كشف الدكتور جيورجي فيكولوف، أخصائي أمراض المناعة، مدير مركز المعلومات العلمية للوقاية من العدوى الفيروسية وعلاجها، من عليه الانتظار للحصول على لقاح مضاد للفيروس التاجي المستجد.

ويشير الأخصائي: "قد لا يكون للقاح تأثير فعال للجميع، حيث ترتبط القدرة على الاستجابة للتطعيم على عدة عوامل حالة منظومة المناعة في لحظة التطعيم، وعلى دقة عملية التطعيم، وعلى استقرار ونشاط اللقاح، كما أن هناك مئات الأشخاص يعانون من نقص المناعة، كما يمكن أن تؤثر الأدوية التي يتناولها الشخص في عملية إنتاج الأجسام المضادة، أو تفاقم أمراض معينة، والأهم هو كفاية الخلايا التي تنتج هذه الأجسامـ أي وجود آلية تضمن إنتاج الأجسام المضادة، تجري عملية التطعيم فقط عندما لا توجد موانع معينة قد يعاني منها شخص ما. على سبيل المثال عدم تفاقم أي من الأمراض المزمنة أو أمراض البرد الحادة بما فيها الالتهابات الفيروسية التنفسية الحادة والإنفلونزا وغيرها من العدوى والحالات المرضية الأخرى التي تعتبر من موانع التلقيح، ولكن عند وجود ما يمنع تطعيم الشخص، فعلى هذا الشخص الانتظار إلى وقت يكون ملائما أكثر للتطعيم".

كيف تحمي نفسك عندما يصاب فرد في منزلك بـ "كورونا"؟

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدوى "كوفيد-19" يمكن أن تنتشر بسرعة وسهولة في المنزل، ولكن بعض الإجراءات ستساعد في وقف انتقال الفيروس.

وتقول الدراسة، التي دعمتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية: "يجب على الأشخاص الذين يشتبهون في أنهم قد يكونون مصابين بـ "كوفيد-19"، تطبيق العزل والبقاء في المنزل واستخدام غرفة نوم وحمام منفصلين إذا كان ذلك ممكنا"، وفقا لروسيا اليوم.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا