الارشيف / الصحة العامة / مصراوي

8 خرافات شائعة حول النظام الغذائي لمرض السكر

  • 1/2
  • 2/2

08:00 م الثلاثاء 03 نوفمبر 2020

كتبت_ شيماء مرسي

مرض السكري أصبح من الأمراض المنتشرة في عصرنا، ولكن هناك العديد من الخرافات الشائعة حول النظام الغذائي للمرضى التي يجب توضيحها، كما أورد موقع "Health XChange".

- الخرافة الأولى: الأطعمة النشوية محظورة ويجب تجنبها

والحقيقة: تشكل الأطعمة الكربوهيدراتية، وخاصة الأطعمة النشوية مثل الأرز والخبز والمكرونة والحبوب، مكونا رئيسيا لمصدر طاقة الجسم، حيث تتحلل جميع الأطعمة النشوية إلى جلوكوز، وهو مصدر الطاقة المفضل للجسم.

- الخرافة الثانية: جميع المنتجات "الخالية من السكر" هي خالية من السعرات الحرارية

والحقيقة: تحتوي بعض المنتجات مثل البسكويت الخالي من السكر أيضا على الكربوهيدرات في شكل نشا ويمكن أن تزيد من مستويات الجلوكوز في الدم عند الاستهلاك.

- الخرافة الثالثة: يجب ألا يتناول المرضى السكر أبدا

والحقيقة: مع التحكم الجيد في المرض ومن خلال تعلم حساب الكربوهيدرات مع المعرفة الإضافية بمتطلباتك الشخصية، قد تتمكن من تضمين بعض السكر كجزء من خطة الأكل اليومية الخاصة ب ، ويمكنك تنظيم ذلك مع اختصاصي التغذية الخاص بك.

- الخرافة الرابعة: الطعام المر سيساعد على خفض مستويات السكر في الدم

والحقيقة: لن تساعد الأطعمة ذات المذاق المر على خفض مستويات السكر في الدم، وذلك لأنه تتحكم كمية الكربوهيدرات المستهلكة في مستويات الجلوكوز في الدم، ويعتبر مفتاح التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم هو أن يكون لديك فهم جيد لمتطلبات الكربوهيدرات الفردية الخاصة بك والاحتفاظ بها.

- الخرافة الخامسة: يمكنني تناول المزيد من الأرز

والحقيقة: يشبه محتوى الكربوهيدرات في أرز الحبوب الكاملة ليس كالأرز العادي، حيث يوفر الأول المزيد من الألياف، ما يجعله خيارا أفضل لمرض السكري.

- الخرافة السادسة: أستطيع أن آكل قدر ما أريد من البروتين، طالما أنقص من تناول الكربوهيدرات

والحقيقة: يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول أي عنصر غذائي إلى زيادة الوزن، وستؤدي زيادة تناول البروتين أيضا إلى زيادة تناول الدهون بشكل ثابت، والحل هو أن يكون لديك فهم جيد لمتطلباتك الشخصية من البروتين والالتزام بالحدود.

- الخرافة السابعة: لا بأس بتناول الحلوى المفضلة لدي عندما أعاني من نقص سكر الدم

والحقيقة: يجب معالجة نقص السكر في الدم بشكل مناسب باستخدام 15-20 جراما فقط من الكربوهيدرات، ويجب أن تكون هذه الكربوهيدرات عبارة عن كربوهيدرات سريعة المفعول على شكل عصير أو مشروبات غازية أو سكر أو حلوى مناسبة.

ونوبة نقص السكر في الدم ليست عذرا لتناول الوجبات الخفيفة السكرية المفضلة لديك دون حسيب ولا رقيب، حيث ستكون عرضة لخطر الإصابة بارتفاع مستويات السكر في الدم.

- الخرافة الثامنة: لا يهم الدهون، لذا يمكنني تجاهل محتوى الدهون في وجباتي

والحقيقة: ليس للدهون تأثير مباشر على مستويات السكر في الدم، ولكن يمكن أن تؤدي كمية كبيرة من الدهون في الوجبة إلى تأخير إفراغ المعدة وإبطاء هضم الكربوهيدرات، ما يحافظ على ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم لفترة أطول، ويجعل من الصعب الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم ضمن النطاق المرغوب.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا