الارشيف / الصحة العامة / مصراوي

لهذا السبب.. منح الأشخاص المال للمشاركة في تجربة اللقاح سيساعد على إنهاء كورونا

  • 1/2
  • 2/2

02:00 م الأحد 08 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

قال جوليان سافوليسكو خبير بريطاني بارز، إنه يجب دفع أموال للأشخاص للمشاركة في تجربة اللقاح لضمان حماية الملايين من المرض.

وأكد البروفيسور جوليان سافوليسكو، عالم الأخلاقيات بجامعة أكسفورد البريطانية، إن الناس يمكن أن يحصلوا على المال أو الإعفاء من ارتداء قناع الوجه وقواعد التباعد الاجتماعي إذا حصلوا على جرعة من اللقاح، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأضاف أن مجرد مطالبة الناس بالتطوع للمشاركة في تجربة اللقاح، قد يفشل لأن الكثير من الناس لا يثقون في اللقاحات، أو قد يقرر البعض - وخاصة الشباب - عدم الحصول على اللقاح إذا لم يروا أي فائدة فيه لأنهم ليسوا معرضين لخطر الإصابة بكورونا، كما أن تطبيق التبرع بالمشاركة في تجربة اللقاحات بموجب القانون سيعارض بشدة من قبل الكثيرين باعتباره انتهاكًا للحرية الشخصية، حتى لو كان يمكن أن يساعد في وضع حد للوباء.

لذلك، أكد البروفيسور سافوليسكو بأن الخطة B القائمة على تشجيع الأشخاص المترددين بشأن الحصول على اللقاح قد تكون مفيدة في ضمان التغطية الواسعة اللازمة لتحقيق مناعة القطيع.

إن مناعة القطيع حالة يقاوم فيها الكثير من الناس الإصابة بالفيروس، إما لأنهم أصيبوا به بالفعل أو لأنهم تلقوا لقاحًا، فلا يمكن أن ينتشر بعد الآن.

ولم يتضح بعد ما إذا كان أي من هذين الخيارين سينتج مناعة كاملة لـ كوفيد-19، لذلك من المرجح أن يتم تشجيع الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض على تلقي اللقاح.

ولا يُعرف بالضبط عدد الأشخاص الذين سيضطرون إلى الحصول على اللقاح لوقف انتشار الفيروس، حيث تتراوح التقديرات من أقل من النصف إلى أكثر من 80 في المائة، فكلما تم تطعيم الناس، كانت مناعة القطيع أفضل.

وانتشرت عبر الإنترنت نظريات المؤامرة الزائفة التي تزعم أن اللقاحات خطيرة أو ستُستخدم لزرع رقائق تتبع في أجساد الناس، مما أضعف ثقة الجمهور.

وأكد الخبراء أنه عندما يثبت نجاح لقاح فيروس كورونا لأول مرة، فإن الأشخاص الأكثر ضعفاً هم فقط من يحصلون عليها.

وناقش البروفيسور سافوليسكو، مدير مركز أكسفورد أوهيرو للأخلاقيات العملية، قضيته في مقال رأي نُشر في مجلة الأخلاقيات الطبية اليوم.

ومن المعروف أن الكثير من الناس سيعارضون بشدة التطعيم لتجربة اللقاح، في حين يقول البروفيسور سافوليسكو: "اللقاحات من أكثر التدخلات أمانًا وفعالية لدينا، وقد حققت نجاحات لا تصدق، لم نعد نواجه الأمراض التي قتلت أسلافنا، لكن المشكلة أكبر بالنسبة للقاح جديد ضد كورونا، قد يكون اللقاح آمنًا بنسبة 100٪، ولكن من المحتمل أن تكون هناك بعض المخاطر".

وقبل إعطاء لقاح كورونا للسكان، يحتاج المشاركون إلى أخذ بياناتهم التجريبية النهائية إلى المنظمين الذين سيقررون ما إذا كانوا سيوافقون على اللقاح للاستخدام الجماعي، لكن لا يُتوقع أن تكون جرعة اللقاح الأولى لـ كورونا فعالة بنسبة 100 في المائة، وقد تفشل حتى في الوقاية من مرض خطير.

وقال البروفيسور سافوليسكو: " ينبغي دفع أموال للمشاركين في تجربة اللقاح مقابل المخاطرة التي يتعرضون لها، لذلك يجب على الحكومات أن تنظر في تقديم حافز للناس للحصول على تجربة اللقاح، إما ماليًا أو دفعًا عينيًا، مثل السماح له بالتخلي عن الحاجة إلى ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا