الصحة العامة / مصراوي

كورونا اليوم: تغير الأعراض مع الموجة الثانية.. وهذا العلاج يساعد على تعافي المرضى

  • 1/2
  • 2/2

04:00 م الأحد 08 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 11 شهرا على ظهوره، يتلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

المعلمون ليسوا أكثر عرضة للإصابة

وجدت دراسة بريطانية أن المعلمين في المدارس والجامعات، ليسوا أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا عن غيرهم من الموظفين أصحاب المهن الأخرى.

وفقا للدراسة الرسمية التي أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS)، في بريطانيا، ليس هناك فرق في المخاطر بين المعلمين وغيرهم من الموظفين بشأن الإصابة بكوفيد-19، كما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وفي عينتهم وجدوا أن معلمي التمريض لديهم أعلى معدل، بنسبة 0.45 في المائة من جميع المعلمين في هذا القطاع الذين شملهم الاستطلاع، يليهم المحاضرون الجامعيون، 0.41 في المائة، ومعلمي المدارس الثانوية، 0.38 في المائة (0.15 إلى 0.78)، وسجل معلمو المدارس الابتدائية أدنى معدل، حيث بلغ 0.23 في المائة، وفي مهن أخرى، ثبت أن اختبار 0.44 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع كان إيجابي لـ كوفيد-19.

علاج يساعد على تعافي المرضى

وجد أطباء أمريكيون، أن بعض أنواع أمراض التهاب الأمعاء، مرتبط بنفس الإنزيم الذي يستخدمه فيروس كورونا المستجد لدخول خلايا الجسم.

وجاء في نتائج دراسة، نشرت في مجلة Gastroenterology، أن العلاج الدوائي المستخدم لعلاج التهاب الأمعاء، يساعد في بعض الحالات على التعافي من كوفيد-19.

وأشارت الدراسة، إلى أنه يتم التعبير الجيني (Gene expression) عن الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2) في معظم الأنسجة، وهو يلعب دورا مهما في وظائف القلب، وينشط الهرمون الذي ينظم ضغط الدم، ويشارك في نقل الأحماض الأمينية في الأمعاء، ولكن هذا الإنزيم يصبح خطيرا، عند إصابة الإنسان بكورونا، لأن فيروس SARS-CoV-2 يرتبط مع ACE2، ويستخدمه لإصابة الخلايا ونقل العدوى إليها، وفقا لروسيا اليوم.

تغير بعض الأعراض مع الموجة الثانية

أشار دينيس بروتسينكو كبير الأطباء في مستشفى "كوموناركا" بموسكو، إلى أن الأعراض الأساسية لمرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا المستجد، قد شهدت تغيرا معينا مع موجة الوباء الثانية

وقال بروتسينكو إن المصابين في هذا الوقت كثيرا ما يعانون من حمى وحرارة (فوق 38 درجة) لا يمكن خفضها بالمخفضات، كما لفت إلى ضيق التنفس (28 انقباضا أو أكثر في الدقيقة)، وثمة عرض أو مؤشر ثالث وهو مستوى تشبع الدم بالأكسجين، مشيرا إلى أن نقصه يقود إلى تبعات خطيرة، وفقا لروسيا اليوم.

كيف تقلل من مخاطر الإصابة

وصف الطبيب الروسي المعروف ألكسندر مياسنيكوف، عدة طرق تسمح بالتقليل من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا له، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهذا المرض، يعانون من زيادة الوزن، ويحتاجون إلى فقدان 10-15 كلجم من وزنهم، كما نصح مياسنيكوف، بممارسة الرياضة يوميا، وشدد على أن الجهد العضلي يحفز ويقوي مناعة الجسم كثيرا، وفق ما ذكر موقع "روسيا اليوم".

كما نصح الطبيب بتقوية الجسم والسيطرة على الأمراض المزمنة (في حال وجودها) لأنها "متواطئة دائما مع الفيروس"، والالتزام بقواعد الصحة العامة والنظافة الشخصية، وتجنب الأماكن المزدحمة.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا