الصحة العامة / وزارة الصحة السعودية

متحدث الصحة: هناك توصيات علمية على الجيمع الأخذ بها ومن أهمها إرتداء الكمامة، وترك مسافة آمنة


أكد مساعد وزير الصحة المتحدث الرسمي للوزارة د/ محمد العبدالعالي بأن العالم  لا يزال  يسجل أعداد من حالات كورونا كوفيد 19، حيث تصل أعداد الحالات الى 50 مليون حالة، كما وصلت حالات التعافي الى 32 مليون حالة، والوفيات تقترب من مليون و250 ألف وفاة.

وشدّد على أن هناك توصيات علمية على الجميع الأخذ بها وهي: ارتداء الكمامة، وترك مسافة آمنة، وتهوية المكان.

وأبان المتحدث الرسمي لوزارة الصحة بأن احتساب فترة العزل يبدأ بعد المخالطة المباشرة من آخر لقاء كان بينه وبين الشخص المصاب. 

لافتاً أن تجربة المملكة منذ بدء الجائحة وحتى اليوم وتقيد المجتمع بالإجراءات الاحترازية محل تقدير وإشادة عالمية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد بمشاركة الأستاذ عبدالرحمن الحسين المتحدث الرسمي لوزارة التجارة

وأوضح د/ العبدالعالي أنه تم تسجيل 363 ‏حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (350592) حالة ، من بينها (7666) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (757) حالة حرجة ، مشيراً إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (337386) حالة بإضافة (420) حالة تعافي جديدة.

مبيناً  أن الحالات المسجلة وعددها (363) حالة منها 40% إناث، 60% ذكور، كما بلغت نسبة الأطفال 11٪, والبالغين 85%، وكبار السن 4%

فيما بلغ عدد الوفيات (5540) حالة، بإضافة (15) حالة وفاة جديدة، " رحمهم الله جميعاً.

كما بلغ إجمالي الفحوصات في المملكة

 (8494327) فحص مخبري دقيق وذلك  بإضافة (45471) فحص مخبري جديد خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأشار إلى أن الخدمات الصحية لاتزال تتواصل من خلال جميع المراكز والمنشآت التابعة لوزارة الصحة، حيث قامت مراكز تأكد بإجراء 4550994 مسحة، وقدّمت عيادات تطمن خدماتها لـعدد 1484255 مراجع، كما قدّمت إستشاراتها الصحية والطبية لـعدد 20999698 عبر مركز 937.​

من جانبه أكد الأستاذ عبد الرحمن الحسين المتحدث الرسمي لوزارة التجارة بأن قطاع الأعمال شريك مهم، والمنشآت التجارية على عاتقها مسؤولية كبيرة لحماية المجتمع.

وأضاف أننا لاحظنا تساهل في تطبيق بعض الإحترازات الصحية من بعض المطاعم والمقاهي والمولات، حيث يتم إيقاع العقوبات النظامية فورًا على المخالفين، مشيراً إلى أن أبرز المخالفات المرصودة كانت" عدم التزام المقاهي والمطاعم بالطاقة الإستيعابية المحددة، وعدم إلزام الزوار والمتسوقين بالكمامات والتباعد الإجتماعي، وعدم التزام العاملين بالإجراءات الوقائية"

.

وأكد  الحسين على أن التساهل ستكون نتائجه غير مرضية، وما نشهده من ازدياد للحالات في عدة دول يجعلنا نحرص على الالتزام أكثر حتى لا نفقد ما حققناه من تقدم خلال الفترة الماضية. 

وأبان أن الفرق الرقابية المشتركة بوزارة التجارة ووزارة الشؤون البلدية مستمرة في ضبط أي منشأة تخالف الإحترازات، ولن يكون هناك أي تهاون في صحة وسلامة المواطن والمقيم.، وكل منشأة تخالف الإجراءات ستعاقب بغرامة 10 آلاف ريال، مع إغلاق المنشأة في حال التكرار. 

موضحاً  أن المنشآت التجارية ملزمة بالطاقة الإستيعابية المسموح بها، وعدم إدخال أعداد أكبر في المحل، وفي حال وجود زيادة في أعداد المتسوقين أو العاملين عن الحد المسموح به ستفرض غرامة 5,000 عن كل شخص. 

ونصح المستهلكين بالالتزام بالإجراءات الوقائية، والابتعاد عن أي أماكن قد تشهد زحام، حفاظا على سلامتهم، منوهاً  أن وزارة التجارة ألزمت المنشآت بتمديد فترة التخفيضات لمنع الازدحام، وليتمكن المستهلك من الإستفادة من مواسم التخفيضات، كما وجّهت المنشآت بتمديد ساعات العمل ودوام العاملين لتقليل الإزدحام، وتوفير خيار الأون لاين بإتاحة جميع المنتجات المخفضة على مواقعها الإلكترونية ليسهل الوصول إليها.

وتطرق الحسين إلى  الاشتراطات والالتزامات المطلوبة من منشآت القطاع الخاص في "الأسواق، والمطاعم، والمقاهي" خلال الفترة المقبلة وهي قياس الحرارة للموظفين والمتسوقين، وضبط أعداد المتسوقين داخل المنشأة، ووضع اللافتات والإرشادات الأرضية، وتأمين المطهرات والمعقمات، وتطهير العربات والمرافق والأسطح

كما بين بأن المستهلكون والمتسوقون مطالبون بـلبس الكمامة أو ما يغطي الفم والأنف، والتباعد الإجتماعي، والالتزام باللافتات والإرشادات الأرضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا